محرك البحث
قتلى في إشتباكات بين فصائل المعارضة سورية و قوات الحماية الشعب الكوردية في شمالي سورية

كوردستريت  تقرير خاص ||

اندلعت المواجهات، الاثنين، في محيط قرية عين دقنة الواقعة في ريف حلب الشمالي والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية منذ شباط/ فبراير، إثر هجوم نفذته فصائل معارضة بدعم من المدفعية التركية،
 
وتسببت المعارك المستمرة منذ الاثنين “بمقتل 15 عنصرا على الأقل من مقاتلي فصائل المعارضة السورية ، و لا تزال جثث عدد منهم لدى قوات سوريا الديمقراطية، التي أصيب أربعة من مقاتليها، أحدهم بحال خطرة”
 
وأشار القيادي في وحدات حماية الشعب الكردية، المكون الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية، بروسك حسكة، في تصريحات للصحافيين عبر الإنترنت إلى سحب تسع جثث لمقاتلين معارضين، قال إنه سيتم “تسليمها إلى الهلال الأحمر الكردي في عفرين تمهيدا لاستلامهم من قبل أهاليهم”. 
 
وأوضح أن المعارك المستمرة “بالسلاح الثقيل” حالت دون سحب جثث أخرى
وأعلنت مجموعة من الفصائل المعارضة تحت مسمى “أهل الديار” في بيان إطلاق هجوم على عين دقنة، واصفة قوات سوريا الديمقراطية بأنها “محتلة” بحسب البيان.

 
وقالت إن الهجوم يأتي “استجابة لنداء الأهالي والمظاهرات الشعبية من أبناء المناطق المحتلة للمطالبة بتحرير الأرض وإعادة أكثر من ربع مليون مهجر من أصحابها إليها”.
 
وتجدر الاشارة الى ان هذهي الفصائل تتلقى دعما عسكريا من القوات التركية التي بدأت قبل عام هجوما في شمال سوريا لطرد تنظيم الدولة عن حدودها وكذلك المقاتلين الأكراد.
 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: