محرك البحث
قرر قطع العلاقات مع سوريا بغلق سفارتها بالقاهرة وسحب السفير.. مرسي: لن يغمض لنا جفن حتى يسقط بشارالاسد
ملفات ساخنة 16 يونيو 2013 0

كورد ستريت / قال الرئيس المصري محمد مرسي في مؤتمر الأمة المصرية لدعم الثورة السورية باستاد القاهرة: قررنا اليوم قطع العلاقات تمامًا مع النظام السوري الحالي وإغلاق سفارة النظام السوري بالقاهرة وسحب القائم بالأعمال المصري من دمشق.

وأضاف: لبيك يا سوريا.. نحن مع الشعب السوري وضد حاكمها الذي يقتل الأطفال والشيوخ ويغتصب النساء.. الشعب السوري ينادينا ونحن نقول له لبيك يا سوريا، ولن يغمض لنا جفن ولن تستقر أجسادنا في مضاجعها حتى نرى السوريين الأحرار يقيمون دولتهم الموحدة على ترابها الذي روته دماء أطفالهم وشبابهم وشيوخهم ونسائهم.

وتابع: نؤكد رفض التدخل الأجنبي سياسي أو عسكري بأي شكل من الأشكال سواء من دول أو ميليشيات ومن أي طرف من الأطراف، وعلى حزب الله أن يترك سوريا.

وأكد الرئيس المصري أن اليوم هو يوم النصر ودعم الشعب السوري، واستطرد: “تاريخ العلاقة بين مصر وسوريا في حمل القضية الفسطينية.. نحن شعبا وحكومة ومؤسسات ندعم الشعب السوري حتى يتحرر من الطغاة، ومصر شعبا وقيادة وجيشا لن تترك الشعب السوري حتى ينال حقوقه وسيادته على أرضه الموحدة.

وأضاف: نؤكد على السياسة المصرية تجاه الأشقاء بعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول، ولكنها تقف مع خيارات الشعوب وحينما يطلب منا الشعب السوري ذلك، فلن نتخلى عنه أبدا، وندعم نضال الشعب السوري في نضاله لاختيار من يحكمه، وندعم نضالهم في الوصول إلى مرحلة جديدة تحت قيادة جديدة منتخبة تعبر عن أطياف الشعب.

وقال: هذا من أسس الأمن القومي المصري الذي يقوم على استقرار الدول الشقيقة ونرفض محاولات النظام الحالي في إعادة انتاج نفسه من جديد، ونؤكد أننا ضد النظام الحالي في سوريا ولا مجال لوجوده بعد كل ما ارتكبه من جرائم ضد شعبه.. ونحن مع مبدأ الحفاظ على وحدة الأرض السورية، وضد التقسيم للأرض السورية على أسس طائفية أو عرقية ولن نسمح ابدا بتمزيق سوريا.

وتابع :” حين يطلب منا الشعب السوري العون، فإننا لا نتخلف بل ندعم  نضال أشقاءنا من أجل الحصول على الحرية في اختيار من يحكمهم”.

وأكد الرئيس أن السياسة المصرية تقوم على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، ولكنها تقف بكل ثبات مع خيارات الشعوب لنفسها، مضيفاً أن شعب مصر يدعم نضال الشعب السوري ماديا ومعنويا حتى ينال حقوقه وسيادته على أرضه الموحدة الجامعة لكل مكونات سوريا العريقة.

وأضاف: ”نقف صفا واحدا مع الشعب السوري حتى ينال حقوقه المشروعة في التحرر من الاستبداد ومن بطش الطغاة والمجرمين”، مشيراً إلي أن مواقف مصر تجاه سوريا لا تخضع للمزايدة أو للمساومة وتنبع من مبادئ ثابتة ومحددات واضحة.

وجدد الرئيس محمد مرسي التأكيد على أن الدولة المصرية تعلن انحيازها للدولة السورية ضد نظام بشار الأسد الذي يوقع على شعبه عدوانا إجراميا، قائلاً ”أهل مصر جميعها مع سوريا شعباً وإرادة وضد من يحكمها الآن، ولن يغمض لنا جفن حتى نرى السوريين الأحرار يقيمون دولتهم الموحدة المحررة”.

المصدر: المسلم

أعلن الرئيس المصري محمد مرسي اليوم السبت، قطع العلاقات بشكل تام مع النظام السوري، مطالبا حزب الله بالانسحاب من سوريا فورا، حيث لا مكان له هناك.
جاء ذلك في كلمة ألقها مرسي قبل قليل في مؤتمر الأمة المصرية لدعم الثورة السورية، أمام عشرات الآلاف من المصريين، حيث افتتح كلمته بـ”لبيك سوريا”، مؤكدا أن كل القوي والأحزاب والتجمعات المسلمين والمسيحين أهل مصر جميعا يعلون أصواتهم ويعلنون بكل وضوح: نحن مع سوريا شعبا وإرادة.
وأشار إلى أن كل شعب مصر ضد من يقتل شعبه ويستعين بقوات من خارج أرضه لاذلال وتعذيب شعبه، وأن مصر تئن ألما من أجل الشعب السوري الذي يتعرض لآلة تدمير لا قبل لهم بها.
وقال مرسي “لن يُغمض لنا جفن ولن تستقر أجسادنا في مضادعها حتي نري السوريين الأحرار يقيمون دولتهم الموحده علي كامل ترابهم التي روتها دماء أهلها.. مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمي”.
وأضاف أن الشعب السوري يتعرض لحملة إبادة و تطهير عرقي ممنهج غذتها قوى إقليمية ودولية لا تأبه بالإنسان السوري وكرامته ومعاناته، وأن الأممالمتحدة تقدر عدد الشهداء في سوريا بأكثر من 90 الف شهيد ومئات الاف من الجرحي غير اللاجئين.
وأكد أنه لا يقبل محاولات النظام الحالي إنتاج نفسه من جديد ولا مكان للنظام الحالي في مستقبل سوريا على الإطلاق، وطالب الشعب السوري بالثبات والاستمرار في الثورة قائلا: أيها الشعب السوري … تمسك بالحرية؛ فليس بديلا للحرية غير الذلة والمهانة.
وقال: قررنا قطع العلاقات تماما مع سوري، قررنا اليوم إغلاق سفارة النظام السوري الحالي في القاهرة وسحب القائم بالأعمال المصري من دمشق.
وأضاف مرسي: لقد وقف المصريون في عام 2006 بجانب لبنان وحزب الله، وها نحن نقف اليوم ضد حزبالله لعدوانه علي الشعب السوري، مؤكدا أن “على حزبالله أن يترك سوريا، وهذا كلام جاد فلا مجال ولا مكان له في سوريا”.
وأعلن مرسي رفضه التدخل الأجنبي العسكري والسياسي في سوريا سواء كان تدخل دول أو ميليشيات، ورفضه إملاء إرادة خارجية على إرادة الشعوب، مطالبا بضرورة صدور قرار دولي لحظر الطيران في المجال الجوي السوري
وشدد على أن مواقف مصر تجاه الأشقاء في سوريا هي مواقف أساسية معروفة لا تخضع للمزايدة ولا للمساومة وانما تنبع من محفزات واضحة، وأنها كانت دائما عونا وقائدا وحاملا لمشعل الحضارة العربية والاسلامية منذ أن كان للعرب كلمة وحتي يومنا هذا، موصيا شعب مصر بالعائلات السورية خيرا وبمعاملة الأشقاء السوريين المقيميين في مصر كالمصريين.
وأوضح أنه أصدر هذه الأيام توجيهات للهلال المصري بتدشين حملة مصرية لزيادة الدعم للشعب السوري، مؤكدا أن علاقات مصر الدولية والاقليمية لن تكون على حساب مبادئها التي تعتبر نصرة الشعب السوري من أهم قضاياها علي الاطلاق في هذه المرحلة

المصدر: مفكرة الاسلام

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 947٬273 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: