محرك البحث
قصة نجاح … حميد صابر رحمان معاون مدير قناة تلفزيون شعب كردستان
احداث بعيون الكتاب 16 فبراير 2020 0

كوردستريت || خاص 

. أجرى الحوار  زيد محمود علي

حميد صابر رحمان داينمو قناة شعب كوردستان ، لامكانيته في عطاءاته لخدمة الإعلام puk في مجال التلفزيوني ، قدم الكثير بعطاءاته وتفانيه سنوات طويلة ولا اقول انه من مؤسسيها لكن قريب جدا للمؤسسين ويعتبر تاريخ للقناة قدم الكثير من جهدا وفكرا باعتباره أحد ركائز رجال الإعلام للاتحاد الوطني الكردستاني ، واليوم يقول اني ابقى على نفس الوتيرة في هذه المسيرة الطويلة ونستمر في المواصلة والتواصل … عن سيرته الذاتية وبعض المراحل لتأسيس القناة قال:

.

حميد صابر رحمان من مواليد ١٩٦٣ من قرية شيخان ، ومن عائلة فقيرة ، بداياتي مع الفن هو عام ١٩٨٣ ، وانا بالنسبة لقناة شعب كردستان التحقت بها بعد شهر واحد من افتتاحها ، ولكن الانتفاضة التي جرت في العراق عموما وكوردستان خصوصا أثرت على البنى التحتية والواقع الاجتماعي عموما بشكل كبير في إخفاق وتدمير هذا الواقع ، لكن جاءت المرحلة بعد الانتفاضة عام ١٩٩١ ، توجهت الأحزاب بتأسيس اتحاداتها ومراكز الإعلام ، النقابات عامة النسوية والمهنية وغيرها من المؤسسات ، وذلك كان تزامنا مع القائد الروحي والملهم مام جلال مكانه الجنة إنشاءالله ، أوعز بتأسيس قناة تلفزيونية للاتحاد في قضاء زاخو في محافظة دهوك ، وأوعز بتنسيب مجموعة من المتخصصين في مجال التلفزيوني وخاصة كاك دلشاد المرحوم والمغفور له ، فضلا عن ذلك قبل انسحاب الدولة من مناطق ومدن كوردستان ، فأن الاتحاد الوطني بادر بفتح اكثر المؤسسات الإعلامية وخاصة صحيفتي الاتحاد وكوردستان نوى ، وكان كل ذلك حتى قناة زاخو أصبحت الأساس في تأسيس قنوات اخرى ، وخاصة في السليمانية التجربة الفريدة تم تأسيس القناة المحلية لاول مرة واحتفلت الجموع بتاريخ ١١/٩ بافتتاح القناة ،ولاول مرة نقلت القناة خطاب قائد الأمة مام جلال وتم نقله لاول مرة عن طريق القناة كانت تجربة فريدة ، وبعدها بمطالبات المسؤولين في الاتحاد بفتح قناة في اربيل ، واعتبر من الضرورات ، وفعلا بادر المرحوم شهيد ريباز بالقيام بتأسيس القناة ، وبالتعاون والتنسيق مع مام صالح وعباس وخبات وغيرهم ، بالعمل وتاسست القناة عام ٨/١١/١٩٩١ في اربيل ، وتاسيس الإذاعة تمت بعد جلب اذاعة كانت موجودة في قلعة أربيل قام شهيد ريباز والفنان زاهر عبدالله ، وغازي غفور بإعادة ادامتها كجهاز صالح للعمل التلفزيوني ، واستمرت القناة في نهوضها وخاصة البدايات عندما تم عرض الفرق الفنية المسرحية والبرامج المتنوعة مثل برنامج زوم زوم من إخراج زاهر عبدالله والمرحوم نوزاد رمضاني والفنان شيرزاد بوليس وايام اكرم ومجموعة من الفنانين ويذكرني شيء في تاريخ دعم القناة لفترة كانت المنطقة في حصار اقتصادي ودعما لاعلام الاتحاد الوطني أقيمت مباراة كرة قدم بين مؤسستنا الرياضية ونادي برايتي ، من أجل دعم قناتنا وفعلا لا يتصوره العقل شارك الكثيرين من أبناء شعبنا في دعم هذا الإعلام والعقل لايتصور ذلك واستمرت القناة الى مجيء ظروف صعبة . واخيرا برنامجنا توقف ، نتيجة الأحداث الاقتتال الداخلي بتاريخ ١٩٩٦ وبعدها تركنا المحافظة إلى محافظة السليمانية نتيجة تلك الأوضاع ، بقينا فترة مهجرين ، رغم أننا عملنا فترة في المجال الفني لكن شيء قليل… وبديهي بعد عام ٢٠٠٤ تم تأسيس القنوات وإيجاد برامج جديدة واحتواء الفنانين الجيدين وأصحاب المؤهلات ،وحيث فتح الباب للفنانين والكوادر المتروكين والذين كانوا انتمائهم لنا تم إعادتهم وفسح المجال لهم بالعمل ،وعملت القناة وخاصة عام ٢٠٠٣ كانت قناة كورد ساد والقناة المحلية ابتداءت العمل مع مجموعة مختصين مبدعين امثال كاك هاورى وكاك بهيز حويز وبيشرو خالق ، وانطلق العمل التلفزيوني بمجموعة برامج متميزة ، ولقلة القنوات فأن قناتنا اخذت في مجالها المتميز والرائد على مستوى عموم كوردستان ، اقولها اليوم نحن على نفس المسيرة وقناتنا تعمل ٢٤ ساعة ،

.

واتذكر إحدى المناسبات حينما أجرينا لقاء لقائد الأمة مام جلال الذي كان يفتخر بقناتنا وان المرحوم سيادة مام جلال ، المهندس الاول وهو يعرف قيمة الإعلام ، وانا لدي معرفة كاملة عن سيادته قبل تناوله الريوك صباحا، تراه يطلع على جريدتي الاتحاد وكردستان نوى ، وفي حالات كان ينتظر الصحيفة بتلهف هذا هو الذي أعطى للاعلام دوره وانا اتذكر اني كنت على عجل لإيصال الصحيفة لسيادته ، وكان سيادته يثبت انتقاداته للصحيفه من خلال المطالعة ويوجه كلامه لهيئة التحرير ،وهذا يدل على الحرص الكبير والجاد وكيف أن سكرتير الاتحاد العام متابع وحريص على الإعلام ، واتمنى اليوم على المسؤولين في الاتحادالوطني أن يسيروا على نفس النهج ،هو الاهتمام بالاعلام بشكل جيد وخاصة المحافظات ، أن يكون واقع جيد وليس كما نراه اليوم ، ليس بالمستوى المطلوب ، انه يتطلب لدينا صحيفتين أو أكثر بالعربي والكردي والإنكليزية مع أن تكون لهم مواقع إلكترونية لايجب علينا فقط مخاطبة العقل الكردي بل جميع العقول العربية والأجنبية وايصال خطابنا السياسي ووجهات نظرنا ، إعادة صياغة الإعلام من جديد وخاصة القنوات في المحافظات …هذا واجب وطني وأخلاقي وترجمة قائد الأمة المرحوم مام جلال الله ينور قبره ومثواه الجنة إنشاءالله .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: