محرك البحث
مصادر روسية تنشر تقريرا تشير إلى قيام قوات “QSD” بفتح ممر آمن لخروج مسلحو “داعش” من الرقة …والناطق الرسمي باسم “قسد” يكذب الخبر

كوردستريت – سيدا أحمد
.
نشرت قناة روسيا اليوم السبت 27/مايو تقريراً حول فتح قوات سوريا الديمقراطية “قسد” ممراً آمناً لمسلحي تنظيم “داعش” للخروج من الرقة باتجاه تدمر السورية معتمدة بذلك وكالات ومصدر من وزارة الدفاع الروسية.

.
وجاء فيه كذلك بأن مصدر في وزارة الدفاع الروسية قد قال بأن الكورد (إشارة منه لقوات سوريا الديقراطية) اتفقوا مع تنظيم “داعش” الإرهابي لفتح ممر آمن لمسلحيه، وذلك للخروج من الرقة باتجاه تدمر.

.
وتابع التقرير معتمداً على مصدرهم في وزارة الدفاع بأن القوات الروسية في سوريا اتخذت خطوات لمنع حدوث ذلك، وبأن يوم 25/مايو قامت الطائرات الروسية باستهداف قافلة ل”داعش” كانت مؤلفة من 39 شاحنة بيك آب محملة بالأسلحة كانت في طريقها من الرقة إلى تدمر حيث دمرت منها 32 شاحنة صغيرة مزودة بمدافع رشاشة ثقيلة، كما وتم تصفية أكثر من 120 إرهابي من التنظيم حسب التقرير.

.
وفي نفس السياق ذكر بأنه ووفقاً لمعلومات أكدتها جهات عدة من قنوات مستقلة في الرقة بأن الإتفاق جرى بين قيادات قوات سوريا الديمقراطية وقادة “داعش” العاملين في المنطقة، لفتح طريق آمن لهم من الجهة الجنوبية يتيح لهم فرصة الخروج من المدينة بحرية بشرط أن يتوجهوا بإتجاه تدمر.

.
وبخصوص ذلك نشر الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية ”طلال علي سلو“ منشوراً على صفحته الشخصية في الفيس بوك متأسفا فيه إن RT ARABIC دخلت ماسماه ب”المؤامرة والبعد عن المصداقية” موضحا بأنها نشرت معلومات “كاذبة” والدليل حسب تعبيره “أن الجهة الجنوبية التي يدعون إنه تم الإتفاق على فتح ممر منها لتوجه إرهابيي داعش باتجاه تدمر هي الجهة الوحيدة منذ بداية حملة التحرير وحتى الأن لا وجود نهائياً لقوات سوريا الديمقراطية فيها” متابعاً بأنهم موجودون ويقومون بتحرير الجهات الثلاثة الشمالية، الشرقية، والشرقية الغربية فقط حسب قوله.

.
الجدير بالذكر إن قوات سوريا الديمقراطية تقود حملة لتحرير مدينة الرقة من قبضة تنظيم “داعش” وفق عدة مراحل، وكان آخرها السيطرة على مدينة ”الطبقة“ في 10 /مايو من هذا الشهر؛ وذلك بعد عملية إنزال جوية في المدينة بالاشتراك مع قوات التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: