محرك البحث
قوات الاسايش تشن حملة اعتقالات لسوق الشباب إلى الأفواج العسكرية

كوردستريت – خاص
.
اعتزمت قوات الاسايش في مدينة عفرين منذ حوالي الأسبوع إلى تضيق الخناق على المدنيين في القرى التابعة لناحية راجو ومعبطلي؛ وذلك لتجنيدهم إجبارياً تحت التهديد بالمحاسبة والطرد من المدينة بشكل نهائي.

.
”ابو عمر“ من قرية بعدينا صرح لشبكة كوردستريت بأن مجموعة مسلحة أتوا إلى قريتهم قبل ثلاثة أيام لإخبار العامة بضرورة التطويع في الفوج العسكري الجديد ”الفوج الخامس“ المزمع إنشاءه خلال الأيام القليلة القادمة؛ وذلك بحجة أن جميع الأشخاص هم مجبورين للأنضمام إليه ومن يرفض ليس له إلا النفي من المدينة حسب وصفه.

.
وأضاف “ابو عمر” بأنه تم سوق جميع شبان القرية إلى معسكرات تدريب الفوج فوراً وحتى الذين قرُب عمرهم من 50 سنة؛ وذلك بدلاً من أولادهم المغتربيين، ملفتا بأنهم لم يكتفوا بذلك فقط، بل صرحوا بأنه على كل عائلة التبرع بشخص للإنضمام إليهم حتى ولو كان مريضاً او شيخاً كبيراً فلديهم عمل للجميع ولا يستثنون منه أحداً ومن يعترض يتم إعتقاله لسوقه إجباريا؛ً فبذلك خلت القرية من الشبان مابين هارب بين الحقول والأراضي ومتطوع إجباري في الفوج العسكري للاسايش.

.
الجدير بالذكر إن قوات الاسايش تشن حملة تجنيد إجبارية في عدة قرى من بينها عربا، اومارا، بعدينا،  وقوطان وذلك بعد الحشود العسكرية التركية على الحدود وعزمها اجتياح القرى العربية الخاضعة لسيطرة الوحدات الكردية وقوات ”قسد“ في ريف حلب الشمالي أو بات مايسمى بمناطق الشهباء.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: