محرك البحث
قوات النظام تعيد فتح طريق حلب عفرين وفق الشروط التالية.

كوردستريت تقرير خاص ||

عفرين سيدا أحمد. 

عادت القوات المحسوبة على النظام السوري المتمركزة في بلدتي ماير ونبل اليوم السبت 5/اغسطس على إعادة فتح الطريق الواصل بين مدينة عفرين ومحافظة حلب بعد إغلاقه نهائياً لمدة ستة ايام حيث يعد هذا الطريق الوحيد الذي يربط مناطق سيطرة وحدات حماية الشعب بمناطق النظام السوري من ريف حلب الشمالي.

وعلى أثره ذلك صرح الكاتب والسياسي الكوردي السوري ريزان حدو لمرسل شبكة كوردستريت في مدينة عفرين بانه بعد عدة اجتماعات بين القيادات و الوجهاء في نبل و الزهراء وعفرين تم التوصل إلى اتفاق يقضي بفتح الطريق وفقا لعدة بنود وهي.

منع دخول السيارات التي لا تحمل لوحات سورية (اوربية او آخرى) وذلك حتى يقوم اصحابها بتسوية اوضاعهم إما عبر مراجعة مديرية المواصلات في حلب أو من أية محافظة أخرى لتركيب لوحات او مراجعة مديرية المواصلات في عفرين وثانياً السماح لكافة السيارات العائدة لأهالي نبل والزهراء و التي تحمل لوحات صادرة عن مديرية المواصلات في حلب أو من أية محافظة أخرى بالدخول إلى مدينة عفرين
وذلك بموجب بطاقة تعريف عن السائق والسيارة يتم منحها من قبل حاجز الزيارة،
مضيفاً بان هذا الأمر يأتي في إطار التعاون الأمني المشترك بين عفرين و نبل و الزهراء للحد من ظاهرة وجود لوحات مزورة و سيارات مسروقة قد تستخدم لدواعي عمليات إرهابية تستهدف المدنيين في عفرين و في نبل و الزهراء حسب تعبيره.

واختتم حدو حديثهٌ موضحاً بان هيئة المواصلات في مدينة عفرين قامت بإصدار قرار تسجيل السيارات وذلك لما تشهده المنطقة من احداث منذ الستة سنوات مما اضطر الأمر الى القرار لمنع العمليات الإرهابية التي تستهدف المدنيين.

و الجدير بالذكر بانه تم إغلاق الطريق بتاريخ 31/يوليو من قبل مجموعة من الشبان في مدينة نبل والزهراء الذين اعترضوا على اجراءات هيئة المواصلات في عفرين.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: