محرك البحث
«قوات فصل» روسية إلى الجنوب السوري
صحافة عالمية 19 يوليو 2017 0

كوردستريت | صحافة :

 أفادت مصادر متطابقة في المعارضة بوصول حوالى 400 عنصر من القوات الروسية إلى ريف درعا الشمالي، سيكونون بمثابة «قوات فصل» بين القوات النظامية وفصائل المعارضة الناشطة في محافظات الجنوب، درعا والسويداء والقنيطرة، التي طبقت فيها هدنة برعاية أميركية – روسية.

وسربت موسكو معلومات عن احتمال التوصل إلى إعلان هدنة ثانية تشمل ريفي دمشق وحمص. وأشارت مصادر إلى مشاورات روسية – أميركية جارية في هذا الشأن. ونقلت وكالة أنباء «نوفوستي» الرسمية عن مصدر وصفته بالمطلع، أن واشنطن وموسكو «قد تعلنان هدنة ثانية في سورية، في منتصف آب (أغسطس) المقبل، لتشمل ريف حمص والغوطة الشرقية».

وتوقع المصدر أن يتم الإعلان عن الهدنة قبل الجولة المقبلة من مفاوضات آستانة المقررة في أواخر الشهر المقبل.

وأجرى نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أمس، محادثات مع نظيره الأميركي توماس شينكون تناولت «كل ملفات العلاقات الثنائية والقضايا الدولية والإقليمية»، وبينها تطورات الموقف في سورية.

 

وقال ريابكوف في اختتام جولة المحادثات إن الطرفين الروسي والأميركي «قد يعقدان لقاءً قريباً لبحث هذا الموضوع». من جانب آخر، أجرى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اتصالاً هاتفياً مع نظيره الأردني أيمن الصفدي. وبحثا الإجراءات التي تتخذها روسيا والأردن ودول أخرى لـ «خفض التوتر» في سورية.

وأفاد «المرصد السوري» نقلاً عن مصادر متقاطعة بوصول حوالى 400 عنصر من القوات الروسية إلى ريف درعا الشمالي، بينما دخلت «هدنة الجنوب» يومها التاسع. وتحدثت المصادر عن تمركز القوات الروسية في ريف درعا الشمالي، بقرية الموثبين ومحيطها، تمهيداً لتوزيعهم ليكونوا بمثابة «قوات فصل» بين القوات النظامية والمسلحين الموالين لها، وفصائل المعارضة الناشطة في محافظات درعا والسويداء والقنيطرة.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: