محرك البحث
أخر الأخبار
قيادية في الحزب ” البارتي” توجه رسالة حاسمة للمجلس الوطني الكوردي وتعتبر القرار الصادر بحق حزبهم ” مجحف “
ملفات ساخنة 26 مايو 2020 0

كوردستريت || نازدار محمد 

أصدر الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا بياناً أعلن فيه رفضه لقرارات المجلس الوطني الكوردي حول قبول ثلاثة أحزاب( البارتي) باسم واحد ، وحول هذا الموضوع توجهت شبكة كوردستريت بسؤال إلى “سكينة حسن” عضو اللجنة المركزية في الحزب ومسوؤلة التنظيم في هولير حيث قالت:

“لقد أصدرنا بياناً رداً على قرار المجلس ما سماها  ب “المجحف”  بحق “البارتي” . هذا الحزب الذي وجد نفسه في مقدمة التحديات طيلة فترة الصراع، وكان على الدوام في عين العاصفة دفاعاً عن شعبنا ،وعن خط المجلس في جميع الميادين بكل صدق وشجاعة …مضيفة أن قرار المجلس لايليق بحزبنا لذلك نرفضه بقوة”.

.

وتابعت حسن حديثها لكوردستريت : نحن لم نتلق الرد، ونضع قيادة المجلس أمام مسؤولياتها في هذه المرحلة الصعبة ،والتي تحتاج إلى جهود الكثير من الأطراف والفعاليات بعيداً عن التهميش .

.
 القيادية الكوردية لفتت في حديثها لشبكة كوردستريت : لقد سمعنا بوجودهم في الإقليم ولم يتصل معنا أحد كالعادة… لأسباب غير معروفة ،ربما الجواب عندهم وليس عندنا .مؤكدة نحن في “البارتي ” سنستمر في نضالنا ،ولن نتخلى عن مسيرتنا الطويلة الى جانب شعبنا مهما كان حجم التحديات وهذا قرارنا.

.

وكان الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) قد اصدر بيانا جاء فيه:

بيان إلى الرأي العام.

شكل المجلس الوطني الكردي منذ تأسيسه مظلة سياسية جامعة تجمع تحتها معظم القوى السياسية الكردية في سوريا من أحزاب وفعاليات مجتمعية وشبابية, بغية تسخير الطاقات السياسية لكافة المكونات والعمل على تأطيرها، بما يصون حقوق شعبنا الكردي. وكان حزبنا أحد الأحزاب الرئيسية المساهمة في تأسيسه والداعمة له وشارك في جميع هيئاته ومجالسه وكان حريصاً على تطوير المجلس وتوسيعه بشكل مستمر ودعم مواقفه والوقوف إلى جانب خطه السياسي والدفاع عنه في جميع الفترات ,حتى في تلك الفترة التي كانت فيها حزبنا خارج إطار المجلس, بل و أكثرها حرصاً وتبنى على الدوام جميع المواقف السياسية والوطنية والقومية له وكان سباقاً إلى الطلب منه ليتوسط بعض خلافاتنا الداخلية للحزب بحكم انتمائه له , وبذل حزبنا جهوداً كبيرة من أجل رص صفوفه وتوحيد أطرافه حيث بادر لفتح الحوارات الوحدوية مع كل أطراف البارتي ، تكللت بالنجاح وفي آب 2019 كانت وحدة جناحي البارتي, وكان حزبنا على أمل كبير بالعودة مجدداً إلى صفوف المجلس ولعب دوره من جديد وفيما كان المطلوب من المجلس العمل على توسيع قاعدته الحزبية والجماهيرية بما يتلائم مع متطلبات المرحلة والمتغيرات الكبيرة التي تحدث على الساحتين الكردية والوطنية, تفاجئنا وجميع الجماهير الكردية الغيورة صبيحة 20 من الشهر الجاري بقرار جائر بحق حزبنا وبما لا يليق بمكانة المجلس و حزبنا ودوره وتاريخه النضالي.
وفي سابقة خطيرة تتنافى مع جميع الأعراف والتقاليد السياسية والضوابط التنظيمية للمجلس الوطني الكردي عمد المجلس إلى مصادرة حق حزبنا في المشاركة الكاملة في المجلس الوطني الكردي وذلك بإشراكه مع طرفيين أخريين باسم واحد تحت مسمى غريب في العرف السياسي (الثلث المتناوب).
إننا في الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) في الوقت الذي نعلن فيه رفضنا المطلق لهذا القرار المجحف بحقنا، والذي يتنافى مع روح المسؤولية الملقاة على عاتق المجلس الوطني الكردي، فإننا نطالب رئاسة المجلس بإعادة النظر في قرارها بعيداً عن المزاجية و بشكل شفاف موازٍ لاستحقاقات المرحلة .
أخيراً نؤكد لجماهيرنا بان البارتي بما لديه من تجربة نضالية وسياسية امتلكها خلال أكثر نصف قرن من النضال، سيبقى صامدا ً في وجه العواصف محافظاً على ثوابته النضالية، وسيبقى في الخندق الأول في دفاعه عن حقوق ومصالح الشعب الكردي في سوريا.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: