محرك البحث
قيادية في تيار المستقبل لـ كوردستريت : سياسة الـ(pyd) لاتختلف كثيراً عن الانظمة “الشمولية الاستبداية “
ملفات ساخنة 27 مارس 2015 0

كوردستريت – خاص / في تصريح خاص  لشبكة كوردستريت الاخبارية   قالت دلجين حسو القيادية في تيار المستقبل الكوردي حول مايجري داخل المرجعية السياسية الكوردية وما يعترضها من عوائق , ومواضيع اخرى ذات اهمية …

.

“حسو” قالت بأن الهدف من انشاء المرجعية كان لتوحيد الخطاب السياسي الكوردي في   المحافل المحلية والدولية ولوضع استراتيجية مشتركة في مواجهة التغييرات الدراماتيكية التي تجري في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام معربة  عن أسفها  لانها “فشلت ” كــ غيرها من الأطر..

.

واوضحت القيادية الكوردية  في حديثها لشبكتنا بأن المرجعية السياسية ليست الاتفاقية الوحيدة التي بائت بالفشل فقد سبقتها الهيئة الكوردية العليا و(هولير 1 و2 ودهوك) موضحةً بان سبب فشل جميع هذه الاتفاقات يعود الى تفرد حزب “الاتحاد الديمقراطي” بالحالة السياسية في كوردستان سوريا واختراقها وعدم تنفيذها للبنود التي يتم الاتفاق عليها..

.
كما حمّلت السياسية الكوردية المجلس الكوردي ايضا مسؤولية الفشل وماآلت اليه اوضاع الكورد في سوريا   حيث انهم  تجاهلوا    توسيع المجلس  الوطني الكوردي وتقويته جماهيريا وميدانياً متهماً إياهم “باقصاء بعض الاحزاب التي تود مشاركة الحالة السياسية في كوردستان سوريا تحت ذرائع  وحجج واهية ( تقسيم – انشقاق  وو ) علماً انهم اكثر احزاب تعاني من التقسيم داخل المجلس , و هذا ما يهدد جوده   كمجلس  ويضعه على المحك   ..

.

 

وأشارت القيادية في تيار المستقبل بأن ساسية الاقصاء والاستبداد والفرض بالقوة التي يتبعها حزب “الاتحاد الديمقراطي” في كوردستان سوريا على الشعب الكوردي من ابناء جلدته من استفراد بادارة المنطقة  , واعلان التجنيد الاجباري ,  واعتقال من يخالفهم الرأي , وكم الافواه هي نفس سياسة الانظمة الشمولية الاستبداية التي كان يستخدمها ولا يزال النظام السوري ضدد الشعب السوري بشكل عام والشعب الكوردي بشكل خاص  , والتي تصب في خدمة النظام السوري واعوانه  متجاهلين ما تتعرض له المنطقة الكوردية من اشرس هجمات  من قبل الانظمة الارهابية المتمثلة ب”داعش”    الامر الذي يستوجب التوحيد والتكاتف ومواجهة الواقع متحدين لا منفردين …

.

مشيرة بأنه يجب استغلال الظروف الراهنة المواتية لصالح الكورد وقضيتهم ووقوف بعض الدول العالمية والاقليمة لنصرة قضيتنا العادلة..

.
وحول سياسية تيار المستقبل في الوضع الراهن وماتواجهها من  مشاكل أضافت بانهم حددوا وجهتهم نحو المجلس  الوطني الكوردي  مقدمين  الطلب للانضمام  موضحةً  بان هذا الموقف  ليس نابعاً من الضعف وانما  الحرص على مستقبل الشعب الكوردي وقبول الشراكة  , وياتي ذلك بعد انعقاد اجتماع مجلس الادارة في ديريك التي تم فيه توحيد “التيار” لرغبتهم  المشاركة في  الحالة السياسية في كوردستان سوريا…

.

واختتمت ” حسو” حديثها بانه يجب ترميم المجلس الوطني الكوردي  وتوسيعه وضم شخصيات واطراف جديدة ليستطيع مواجهة الواقع الحالي الصعب والخطير التي تواجه الشعب الكوردي  ومستقبله في سوريا



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 935٬309 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: