محرك البحث
قيادي الكوردي في كوباني يتلقى تهديدات بحرق منزله. وما وراء ذلك.

كورستريت تقرير خاص ||

بيريفان درويش. 

أقدمت مجموعة من الشباب جوانن ” شورشكر ” تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي ” ب ي د ” بتاريخ 31 / 7 / 2017 الساعة 7 مساء إلى منزل القيادي في حزب الوحدة الديمقراطي الكوردي “موسى كنو” وقاموا بتهديده و حرق منزله بسبب رفع راية كوردستان .

وبحسب هذا القيادي في بيان توضيحي الذي نشرها على صفحات التواصل الاجتماعي فقد قال القيادي أنه اتصل بقوات الاسايش و تحدث مع مسؤولين من هذه الحركة الشبابية والذين قدموا مع الأسائيش إلى مقر حزب الوحدة وقالوا أن وجود هذا الراية بالقرب من مقرهم يستفز شبابهم ولا يستطيعون ضبطهم إذا قاموا بالهجوم على مقر الحزب أو حرقه .

وأكد القيادي خلال البيان أنهم قاموا بمراجعة المجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية في كوباني دون أن يحصلوا على أية ضمانات بعدم تكرار هكذا تصرفات في المستقبل ، مستنكراً هذه الأعمال التي وصفها بالمشينة وتخدم أعداء الكورد

يذكر أن حزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سوريا هو من أحزاب المرخصة في كوباني من قبل الإدارة الذاتية والتي تتعهد في أحد بنود الرخصة بحماية هذه المكاتب وكافة نشاطاتها ، ويقع مقر الحزب تحت منزل القيادي موسى كنو .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: