محرك البحث
قيادي في الديمقراطي التقدمي مخاطباً شبكة كوردستريت : تقريركم عن حزبنا ” كاذب ” ونطلب منكم تكذيب الخبر وهذا حق لنا .. ويعلنون تضامنهم الكامل مع أهالي الجزيرة وكوباني
بيانات سياسية 11 يونيو 2019 0

كوردستريت || متابعات 

.

توجه عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي التقدمي الكوردي احمد بركات  برسالة  الى   ادارة موقع كورد ستريت   مطالباً  الشبكة  بتكذيب الخبر  الذي نشرناه حول لقاء الذي جرى بينهم  وبعض الأحزاب داخل المجلس الوطني الكوردي..

.

 السياسي الكوردي اعتبر  ذلك حق لحزبي الوحدة والتقدمي  حول جملة من اللقاءات  أجروه الى جانب ” الوحدة ”  مع بعض الأحزاب داخل المجلس الوطني الكوردي وتحديداً حزب اليكيتي الكوردستاني- سوريا  ولم يتطرق او ينفي  ” بركات ” في حديثه  عن زيارة المرتقبة لزعيم الحزب عبدالحميد درويش الى جبال قنديل للقاء بقادة ” العمال الكوردستاني ” .. إليكم ماجاءت في الرسالة كاملة ..

.

الى السادة القائمين على ادارة موقع كورد ستريت المحترمون. نشر موقعكم خبرا عن زيارة السيدين محي ا لدين شيخ الي سكرتير حزب الوحدة وعبدالحميد درويش سكرتير حزب التقدمي الى هولير بهدف المشاركة في مراسيم اداء السيد نيجرفان بارزاني اليمين الدستورية كرئيس لاقليم كردستان عن لقاءات وتنسيق بين الحزبين وقادة العمال الكردستاني والسيد عمر اوسي بهدف التنسيق مع النظام حسب زعم موقعكم المحترم وكذلك لقاءات الحزبين مع السيد سليمان اوسو سكرتير اليكيتي الكردستاني للمشاركة في اجتماعات باريس نقول للسادة القراءولادارة الموقع بان ماورد في منشوركم عار عن الصحة جملة وتفصيلا ولايوجد اي شيءمن هذا القبيل لذا نطلب من ادارة الموقع تكذيب الخبر عبر بيان رسمي صادر عنه كون هذايندرج في اطار حق الحزبين للردعلى هذه المعلومات الكاذبة نامل ان لايتكرر ذلك في المستقبل.عن المكتب السياسي احمد بركات.

.

 من جانب آخر ،  اصدر الديمقراطي التقدمي بياناً الى الرأي العام وصلت الى شبكة كوردستريت نسخة منه  معلنين فيه تضامنهم الكامل مع أهالي كوباني والجزيرة وإلغاء احتفالاتهم لمرور 62 عاماً على تاسيس حزبهم ..إليكم  ما ورد في  البيان..

.

بيان للرأي العام

استبشر أبناء المنطقة في كل من الجزيرة وكوباني وغيرهما موسما وفيرا انتظروه لأكثر من سنة من الحرمان. لكن للأسف يبدو أن ” داعش ” – التي لاقت الهزيمة على يد قوات سوريا الديمقراطية- وغيرها من الجهات المتضررة، أقدمت على الثأر والانتقام بحرق مساحات واسعة من محصول القمح والشعير لتنقلب الفرحة إلى ألم وأسى، وحرمان الوطن والمواطن من أطنان من الأمن الغذائي السوري.

.
إننا في الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا نعلن تضامننا مع أبناء شعبنا بكافة مكوناته ممن تضرروا من هذه الحرائق وذلك بإلغاء احتفالاته بالذكرى 62 لميلاده في 14 حزيران.
كما ندعو في الوقت نفسه دول الجوار وخاصة حكومة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية في العراق والدولة التركية لتقديم المساعدة في إطفاء الحرائق.
كما نطالب الحكومة المركزية في دمشق والإدارة الذاتية إلى التحقيق الدقيق والجدي في هذه الجريمة البشعة والكشف عن ملابساتها ومعاقبة ممن تثبت إدانتهم وتعويض المتضررين من هذه الكارثة الإنسانية والاقتصادية، وتحمل مسؤوليتهما لحماية ما تبقى من المحاصيل، كما ندعو برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إلى تقديم العون والمساعدة للمزارعين والفلاحين الذين تضرروا من هذه الحرائق.

.
وفي الوقت نفسه ندعو الإدارة الذاتية والحكومة المركزية إلى تأمين كل ما يلزم من التسهيلات بعيدا عن الروتين للإسراع في اتمام عمليات الحصاد لما تبقى من المساحات المزروعة.
ونؤكد على أهلنا من أبناء المنطقة إلى أخذ الحيطة والحذر لحماية ما تبقى من المحاصيل الزراعية وعدم الانجرار وراء التصريحات اللامسؤولة من البعض ممن يحاولون إغراق المنطقة في مستنقع الفتن لتحقيق غاياتهم ومآربهم الخبيثة.

.
قامشلو 11-6-2019
اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: