محرك البحث
قيادي في ال (ب ي د ) يرد على اعضاء المجلس الوطني : دخول البيشمركة مجرد “بروبغندا” إعلامية ويتهمهم بالوقوف في وجه انتصاراتهم
ملفات ساخنة 29 أكتوبر 2015 0

كوردستريت – عباس انور / في لقاء خاص أجرته شبكة كورد ستريت اﻹخبارية مع شيخموس أحمد العضو القيادي في حزب اﻹتحاد الديمقراطيPYD ،وبصدد التطورات السياسية والميدانية تحدث لنا عن بعض الملفات والاستفسارات في المرحلة الراهنة..

.

 أحمد بدأ حديثه عن المؤتمر السادس لحزبهم وعن حضور أحزاب كوردية ووفود كوردستانية ومعارضين سوريين وحتى بعض المنظمات الدولية واصفاً مؤتمرهم بانه كان بمثابة مهرجان وطني كوردي هيأ بهذه الخطوة أرضية على مستوى كوردستان لانعقاد مؤتمر كوردستاني ،أما هدفهم كحزب من هذا المؤتمر هو استقطاب القوى الكوردستاتية الى المناطق الكوردية كي تصبح بمثابة قاعدة لمجمل كوردستان على حد قوله.

.

وبخصوص عدم دعوتهم للمجلس الوطني الكوردي أفاد السياسي الكوردي “أن المجلس لايكف عن الهجمات ضدهم ولايستطيع أن يخطوا خطوة واحدة بدون إذن من الائتلاف وقد وقف المجلس ضد كل الانتصارات التى تحققت في “روج كل ذلك يعني أن المجلس خرج من الصف الكوردي وحتى أنه أي المجلس ليس ضمن الصف السوري أيضا حسب تعبيره.

.

وتابع أحمد حديثه بشأن البيشمركة وعودتهم ووسمها ببروبغندا” اعلامية لا أساس لها ، وعلى قدرة البيشمركة الانضمام الى القوى المعلنة حديثا “القوى السورية الديمقراطية” إن صحت الادعاءات وأرادت المشاركة والدفاع ،مشيرا أن هذه القوى معترفة وستعمل باسناد جوي من التحالف الغربي ومن الروس أيضا ،وليس من المستبعد اعتبار المناطق الكوردية”روج آفا” مركز الانطلاق لتحرير سوريا كون المجتمع الكوردي استطاع بكل جدارة الحفاظ على نفسه من الحرب والفوضى الدائرة في سوريا بالرغم الظروف الصعبة والهجمات المتكررة والتضحيات الكبيرة التى قدمها ،وأضاف أحمد تصدي الكورد للارهاب في كوباني وغيرها جذبت الدول التى تتابع الوضع السوري خطوة بخطوة للتفكير والتنسيق مع الكورد في “روج آفا” ضد اﻹرهاب فقبل يومين من انعقاد مؤتمرهم اجتمع صالح مسلم الرئيس المشترك ل PYD ومسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان مع نائب وزير خارجية الولايات المتحدة و سفير الولايات المتحدة في العراق لبحث التنسيق مع التحالف الدولي ضد الارهاب في العراق وسوريا.

.

وعن إعلان “تل أبيض “كإدارة خاصة بها وصف” أحمد “تل أبيض بمثابة عقدة في المناطق الكوردية “روج آفا” و تكاد تكون بمثابة عقدة سوريا الديمقراطية لذلك وجب انشاء إدارة خاصة بها ومن جميع مكوناتها المتعددة لضمان حقوق هذه المكونات..

.

وبالنسبة لتصريحات أردوغان وعدم قبوله لكيان كوردي في الشمال السوري لفت أحمد في حديثه الى هذه التصريحات معتبراً “ببروبغندا” إعلامية مع إقتراب الإنتخابات التركية وأن الحكومة التركية في ذهنيهتا ترفض أي كيان كوردي وستحاول افشالها ولكن الشعب الكوردي والشعب التركي سيرد على محاولات هذه الحكومة على حد قوله.

.

وفي ختام حديثه أشار أحمد بأن مكاتب” اﻹدارة الذاتية ” ستفتتح في موسكو وألمانيا وفرنسا وايطاليا وهنالك مكتب للإدارة في اﻹمارات في سعي للإدارة الى اﻹعتراف الدولي.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 958٬330 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: