محرك البحث
قيادي في حزب اليكيتي لشبكة كوردستريت: pyd يستغل الدعم العسكري الأمريكي لقوات سوريا الديمقراطية باعتقال القيادات الكردية لإنتزاع اعتراف المجلس الكردي بهم بالقوة والمجلس لن يعترف بهم.
ملفات ساخنة 21 مايو 2017 0

كوردستريت ـ أفيندار عبدو

.
صرح “سليمان أوسو” عضو اللجنة المركزية لحزب يكيتي الكردي: ان استمرار p y d في حملتهم على المجلس الوطني الكردي واحزابه واستمرارهم في اغلاق مكاتب المجلس الكردي واعتقال قياداته وكوادره ، وكان آخرها اعتقال الاستاذ نشأت ظاظا والاستاذ بشار أمين عضوي المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا ومن قبلهم الاستاذة فصلة يوسف نائبة رئيس المجلس وعضوي الامانة العامة محسن طاهر وامين حسام ، ومن قبلهم العديد من كوادر المجلس واعلامييه أمثال آلان سليم مراسل يكيتي ميديا ومراسل تلفزيون آرك برزان حسين وغيرهم العديد من كوادر المجلس ، لهو دليل قاطع بأن هذا الحزب مستمر في انتهاكات حقوق الانسان..

.

جاء تصريح “أوسو” لشبكة كوردستريت على خلفية الإعتقالات الأخيرة لأسايش الإدارة الذاتية للقيادات الأحزاب الكردية وأضاف إن قيام pyd بهذه الإعتقالات فهو غير آبه لنداءات الشارع الكردي المطالبة بوحدة الصف الكردي ، فهذا الحزب يستغل الاعلان الامريكي القاضي بدعم ق.س.د لتحرير الرقة ، فهو يعمل في الوقت الضائع ويمارس القمع ضد الشارع الكردي والمجلس الوطني الكردي محاولا انتزاع الاعتراف بادارتهم من المجلس بالقوة ، لانهم يعلمون علم اليقين بأن الامريكان والغرب لن يقبلوا منهم ذلك وسيرغمون على قبول الشراكة واحترام حقوق الانسان والقيم الديمقراطية .

.
وأشار “القيادي الكردي” بإن pyd بممارساتهم التي وصفها بالارهابية يهدفون الى التغطية على فشلهم في تمثيل الشعب الكردي في المحافل الدولية ، ويمارسون الضغط على قيادات المجلس للانسحاب من جنيف وكذلك من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية .

.
وأكد ” أوسو” في ختام تصريحه لشبكة كوردستريت بأنهم في المجلس الوطني الكردي يقولون بأن هذه الاعمال الارهابية لن تثنيهم عن مشروعنا القومي ، وانهم ماضون في تمثيل شعبهم الكردي في المحافل الدولية لايجاد حل للازمة السورية والعمل مع كل الخيرين من ابناء سوريا لبناء سوريا ديمقراطية اتحادية ويتنعم فيها الشعب الكردي بكامل حقوقه القومية ضمن اقليم فيدرالي ضمن سوريا الفيدرالية .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: