محرك البحث
كركي لكي : تدني سعر صرف العملة الأجنبية “الدولار” وشكاوي الأهالي من بقاء أسعار المواد مرتفعا.

كوردستريت – سيفال محمد 

.
باتت تداعيات انخفاض وارتفاع الدولار في الأسواق المحلية تظهر منذ بروز الأزمة السورية 2011 وانهيار الاقتصاد السوري بسبب المعارك الدائرة في المنطقة، وتوقف كل مصادر التمويل والمعامل وفقدان المواد اللازمة أصبح الاعتماد على الخارج السوري والتي تعتمد على العمله الصعبة في تداولاتها (الدولار) الذي أدى بدوره إلى ارتفاع الأسعار وبشكل جنوني مع قلة الرواتب السورية.

.
مؤخرا ظهر تفاوت كبير لسعر الدولار بين {540_480} والذي كان له تأثير كبير على السوق، فصاحب محل الصرافة “كاميران مشو” أكد في صدد هذا الموضوع بأن هكذا تفاوتات في العمله تؤدي بهم ل”خسارة كبيرة” .
.
ومن جانبه أوضح صاحب محل للمواد الغذائية لم يذكر اسمه بأن التفاوت في الدولار ينعكس بشكل رئيسي على المواطن الذي يتعرض لحالة نفسيه جراء ارتفاع الدولار الذي يرتفع معه الأسعار.

.
وشدد المواطن “هفال عمر” وعبر عن امتعاضه بسبب تفاوت الدولار، وكل من يتعامل معها، مشيرا بأن من يتاجرون بها فهم لايتاجرون إلا “بإخوانهم” منوها بأن الأسعار ترتفع مع ارتفاع الدولار ولاتكاد تنخفض عند انخفاض الدولار، مستفهما عن المسؤول حيال ذلك.

.
تجدر الإشارة إلى إن جميع المناطق الكوردية تعاني تفاوت سعر الدولار وتحكمه بأسعار المواد الغذائية والالبسة وحياة الناس فيها كليا.

49


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: