محرك البحث
كوباني ردود وحسابات بعد التحرير
آراء وقضايا 03 فبراير 2015 0

خاص/ كوردستريت

……………………

منذ سبتمبر الماضي ومدينة كوباني محاصرة من الجهات الثلاث من قبل ما يعرف بتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام التكفيري المتشدد خاصة بعد تقوية شوكته ونفوذه وتوسيع رقعة الاراضي التي سيطر عليها في العراق كالموصل وشنكال ومناطق في كركوك وصلاح الدين وديالى ,ومن الجهة الشمالية اغلقت تركيا حدودها لمنع الاهالي من العبور اليها لتدميرها فوق رؤوسهم مما اضطر التحالف الاربعين الى مساندهم ومساعدة قوات وحدات حماية الشعب التابع لحزب الاتحاد الديمقراطي بالاعتدة والسلاح جوا  لحاجته هو الأخر لقوات برية جاهزة ومتدربة على الارض كأولى خطوات التعاون العسكري بينهم وبين القوات الكوردية .

.

رغم مناشدات تركيا المتكررة بان حزب الاتحاد الديمقراطي هو فصيل سوري لحزب العمال الكوردستاني التركي المحظور والموجود على قائمة الارهاب ولكن دون اي اصغاء لها والسبب يعود لاختلاف الأجندات بين تركيا التي ترى بان الاولوية يجب تكون لاسقاط الاسد ونظامه وبين الولايات المتحدة الامريكية التي ترجح الاولوية بالقضاء على الارهاب وهو خلاف ظاهر وحقيقي بين مصالح القطبين في الحلف النيتو ,وبعد ضغوطات ومفاوضات شاقة وطويلة من قبل واشنطن قبلت انقرة بدخول قوات البيشمركة من اقليم الجنوب وعبر اقليمها الشمالي الى اقليم غرب كوردستان لمساعدة ابناء جلدهم في محاربة داعش ومثيلاتها ,واستمر الحرب الطاحنة منذ ذلك الحين حتى اللحظة التي مني بها داعش بهزيمة نكراء على يد القوات المشتركة الكوردية وتحريرها تزامنا مع الانتصارات التي حققتها البيشمركة في محاور شنكال وكوير وقرى في جنوب كركوك .

.

ويمثل هذا التحرير انتصار كبير حققته وحدات حماية الشعب بدعم من البيشمركة والتحالف الدولي اضافة الى فصائل من الجيش الحر مما اثار ردود افعال دولية ,ففي اول رد قال مسؤول بارز لم يفصح عن اسمه في الوزارة الخارية الامريكية في اليوم التالي لاعلان التحرير ,ان المقاتلين الاكراد اوقفوا تقدم التنظيم المتشدد لكن ذلك لا يمثل نقطة تحول هامة في الحملة الشاملة عليه وان تقهقر التنظيم في المدينة التي دمرتها الحرب لا يعني انجاز المهمة في الحملة الدولية على الجماعة التي استولت على اجزاء من سورية والعراق وتابع المسؤول للصحافيين جرى استعادة 90 في المئة من المدينة ومقاتلوا التنظيم بدأوا الانسحاب سواء كان ذلك استنادا لاوامر او انهيار صفوفهم.فيما قال الخبير في شؤون الشرق الاوسط ومستشار الحكومة الالمانية فولكر بيرتس في حوار اجرته معه وكالة انباء الالمانية د ف ,ان سيطرة القوى الكوردية على مدينة كوباني يعد انتصارا رمزيا .

.

وفي تصريحات مثيرة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان امام مجموعة صحافيين في الطائرة التي اقلته الى انقرة في ختام جولته الافريقية قال,,لا نريد تكرارا للوضع في العراق ..لا يمكننا الأن ان نقبل نشوء شمال سوريا ,,حسبما افادت به وكالة الصحافة الفرنسية ,ونقلت عنه صحيفة ,حرييت التركية,,يجب ان نحافظ على موقفنا حول ههذا الموضوع والا فسيكون شمال سورية مثل شمال العراق هذا الكيان سيكون مصدر مشكلات كبرى في المستقبل ,,هذا تأكيد واضح للعيان من خشية انقرة ان يؤدي انتصار الكورد في كوباني الى استقلال الجانب الكوردي في سوريا الواقع على حدودها ,فهذه الردود الرسمية تؤكد بان مدينة كوباني تحررت لكن هذا لا يعني بان غرب كوردستان قد انتصرت نهائيا وتحقق جميع مطالب الشعب الكوردي على غرار ما حصل لكورد العراق في التسعينيات من القرن الماضي بعد فاجعة حلبجة حيث لا زال هناك مخاطر وعقبات تعترض طريقها وحتى تكون لها ميزة وخصوصية كأخوتهم في الجنوب على الحركة الكوردية ان تؤخذ في حساباتها ما يلزم من الخطوات ..

.

تحرير القرى التابعة للمدينة ومحيطها بأسرع وقت ممكن من براثن الارهابيين ,وتوحيد الصف والكلمة والخطاب حاضرا ومستقبلا وتنفيذ اتفاقية دهوك بكل بنودها تمهيدا لبناء جيش وطني بشرعية اقليمية ودولية ومحلية يتولى حماية غرب كوردستان من الاخطار الخارجية .وعلى القوات الكوردية ان تكون على اهبة الاستعداد لدرء اي خطر طارئ قد يحدث بشكل مفاجئ وان تعمل كل ما بوسعها لتجنب مأساة جديدة للمدينة او في اي مكان أخر ,واعداد خارطة الطريق او مشروع خاص وشامل يضمن حقوق الشعب الكوردي وفق العهود والمواثيق الدولية في سوريا استنادا الى ان الكورد شعب يعيش على ارضه التاريخية وتفضيل مصلحة الشعب الكوردي على كل الاعتبارات والمصالح الحزبية والأنية الضيقة ,كون الاوضاع والردود لا تبشر كثيرا ويستشم منها رائحة غير طبيعية وغير مريحة ومرهونة ببعض الامور ,لذا لا بد من اتخاذ خطوات جدية ومدروسة ومعمقة للغاية خاصة والسلطان اردوغان يهدد .

>

                                                  صبري حاجي……المانيا..1.2.2015

.

.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬006٬142 الزوار