محرك البحث
كوباني: غلاء الأسعار وقلة فرص العمل يفاقم معاناة الأهالي في المدينة

كوردستريت – بيريفان درويش

تتفاقم الأوضاع المعيشية لأهالي مدينة كوباني، ولاسيما في ظل قلة فرص العمل، ويضاف إلى ذلك ارتفاع أسعار الخضار والمواد الغذائية والتي ترتبط سعرها غالبا بالدولار لأن أغلب هذه المواد تأتي من الجوار أو من محافظات الأخرى.

.
ويأتي ارتفاع الأسعار لمرور البضائع عبر الحواجز التابعة لفصائل متناحرة لتصل إلى المدينة بأسعار مضاعفة، ووضع جمارك عليها من قبل كل فصيل على حدا وكل ذلك يدفع ثمنه الأهالي فضلا عن قلة رواتب الموظفين في المدينة والتي يتراوح بين 35 – 45 ألف ليرة سورية أي مايعادل 60 دولارا تقريبا شهريا .

.
صرح بعض أهالي المدينة لشبكة كوردستريت معبرين فيها عن معاناتهم؛ فالمواطن “عبدالله الأحمد” أحد تجار الخضار في المدينة أكد أن سبب ارتفاع الأسعار هو إغلاق معبر سيمالكا الذي يربط سوريا بالعراق. حيث كانت تأتي أغلب الخضار من إيران عن طريقه، مشيرا كذلك إلى الضرائب الكبيرة التي تفرضها قوات درع الفرات على سيارات الخضار والمواد الغذائية التي تدخل إلى منبج ومنها إلى كوباني، مضفيا بأن سعر البندورة ارتفع من 225 إلى400 ليرة وكذلك الخيار والباذنجان ومعظم الخضار.

.
يذكر أن مدينة كوباني تعتمد في خضراواتها والمواد الغذائية على الواردات من المناطق الأخرى لعدم وجود بيوت بلاستيكية للخضار الشتوية والمعامل للمواد الغذائية.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 972٬126 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: