محرك البحث
كوباني: قوات الاسايش تعتقل عضواً في حزب آزادي الكوردستاني، وعائلته تناشد الرأي العام ببيان.

 كوردستريت – ايرفان رمضان/

اعتقلت قوات الأسايش عصر اليوم الجمعة عضوا في حزب آزادي الكوردستاني “أحمد حوران” من منزله في قرية “برجم” بريف مدينة كوباني.

وبحسب مصدر خاص لشبكة كوردستريت من داخل عائلة المعتقل فإن هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها العضو المذكور للاعتقال،

مشيرا بأن هذه القوات قامت بمداهمة منزله في وقت سابق واقتادته إلى جهة مجهولة. وبحسب المصدر الخاص فأن عائلته تواصلت مع مسؤولين في الإدارة الذاتية والتي أكدت بجهتها أن أسباب اعتقال ابنهم يتعلق بخلفية تواصله مع جيرانه العرب، بعد تحرير الريف الغربي من قبضة عناصر “داعش” هذا وفي بيان رسمي نشره عائلة المعتقل للرأي العام وجاء فيه بأنه ليس هناك أي حجة أو مبرر لاعتقاله، فقط هي ادعاءات و تلفيق لاصرارهم على البقاء والنضال ومقاومة الخونة والأعداء، مضيفا البيان بأن الحجة الاعتقال هي اتصاله مع العرب الذين عانوا من ويلات “داعش” و كان ينقل العائلات العربية إلى مناطقهم،

كونه يعمل سائقاً، مؤكدين بأنها حجة غير منطقية وغير إنسانية، متهمين الاسايش في البيان السابق بأنهم يخافون من الحقيقة، ويحسبون حساب عائلته المناضلة على حد ما جاء في البيان . وفيما جاء البيان مستفهما بتساءلات شتى منها “إننا والناس نعلم الكثير من عملاء المنطقة في صفوف الأسايش و PYD، لماذا لم يتم محاسبتهم أو اعتقالهم؟ لماذا تعتقلون المخلصين والمناضلين؟ لماذا تضغطون على كل حزب كوردي يحمل أهداف كوردستانية؟ وعليه اختتم البيان بأن اعتقالهم لابنهم “حوران” لا يخدم ما يودون فعله،

مضيفا بأنهم مهما فعلوا فانهم أبناء هذه القضية في ظل النظام البعثي ناضلوا واعتقلوا، ولم يبتعدوا عن خدمة أبناء جلدتهم، موضحين بأنهم أصحاب المبدأ والكلمة الحرة، بالرغم هناك الكثير من الكور غيروا مبادئهم من أجل مصالحهم فهمهم الأول والأخير هو “كوردستان سوريا” وقضيته العادلة، وبانهم لن ولن يكونوا تابعين لأي طرف من الأطراف الكوردستانية، وبأن لاؤهم هي لقضيتهم فقط.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 969٬624 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: