محرك البحث
كوردستان تزدهر… حافظوا عليها
احداث بعيون الكتاب 22 سبتمبر 2015 0

منذ تأسيس الحركات والثورات القومية الكوردستانية والرامية إلى تحقيق الحلم الكوردي وتأسيس (دولة كوردستان المستقلة). كانت كل تلك الحركات والثورات ذات اهداف واضحةٍ ومعلنةٍ، فقد قام بها الكورد في الأجزاء الاربعة من كوردستان ضد الأنظمة الغاصبة، والتي ظلمت الشعب الكوردي على مر التاريخ وجردتهم من أبسط الحقوق. الظلم والتعسف وهضم الحقوق لعبتْ دوراً كبيراً ومهماً في قوة الإرادة والجرأة في قلب كل ثائرٍ كوردي اثناء قيامه بواجبه التاريخي، وأثارت فيه النخوة ونشوة الثورة والانتصار، وللعودة إلى نضال الشعب الكوردي من اجل قضيته العادلة، نستطيع القول ان النصر كان حليف الكورد دوماً على الأرض، رغم ان تلك الانتصارات كانت وقتية مقارنة بنضالهم الدءوب ومستلزماتهم البسيطة ضد الدول الغاصبة والتحالفات القائمة على الكورد وعلى منع تحقيق طموحهم، إلا ان خسارة الكورد كانت دائماً تكمن على الطاولة. والسبب يعود إلى عدم وجود الوعي السياسي الكوردي وافتقارهم للّعبة السياسية والطبخات السياسية انذاك، أيضاً قتال الكورد مع تلك الدول ومحاولات وقف تمردهم والظروف السياسية التي رافقت اتفاقيات تلك الدول التي قسمت كوردستان فيما بينها ادت إلى توقفت الثورات الكوردية على الارض لفترات، واستؤنفت فترات اخرى، ويعود ذلك لسبب خوض الدول العظمى حروباً فيما بينها (الحرب العالمية الاولى والثانية) هذا من جانب، ومن جانب اخر خوض الانظمة الغاصبة لكوردستان حروباً مع جاراتها (الحرب العراقية – الإيرانية)، او نتيجة ظروف سياسية قاهرة فيها (الانقلاب العسكري في تركيا ). لكن اهم تلك الثورات والتي أتت بنتائج ايجابية للشعب الكوردي كانت سلسلة الثورات الكوردية بقيادة البارزاني الخالد، والتي تعرضت لخيانات الدول الصديقة للثورة الكوردية، ووفاء الكورد للعهد.

.

وقدرة القتال لدى الكورد (أصدقاء الجبال) عالية رغم ظروفهم الصعبة والعالم يشهد على ذلك ويقر بتلك الروح القتالية العالية والمرتبطة باسم البيشمرگة، تلك القوة التي تأسست في مطلع القرن العشرين وترسخت بعد إعلان “جمهورية (كوردستان) في مهاباد “كوردستان إيران” بقيادة الشهيد الراحل القاضي محمد. من يواجهون الموت اليوم ضد اخطر تنظيم إرهابي في العالم (تنظيم داعش) هم خلف اؤلئك البيشمرگة، والذين أصبحوا ببطولاتهم عنواناً للصحافة العالمية والعربية، وباتوا يستشهدون ببطولاتهم وعلى رأسهم أمريكا وفرنسا وألمانيا وغيرهم، ويعود الفضل الاكبر والاهم للقيادة الحكيمة لرئيس كوردستان وبيشمركتها الأول الرئيس مسعود بارزاني.

.

إن مجرد الشُكر المقدم من الدول الاوربية والغربية لقوات البيشمرگة التي تدافع نيابة عن العالم وعن الإنسانية بكسر هذا التنظيم الإرهابي يعني الكثير، لاسيما وان الدعم الأوروبي لم ينقطع عنهم، إن كان على مستوى التسليح، او على المستوى الإعلامي (السلطة الرابعة)، والاحداث اثبتت انها السلطة الاولى دون منافسٍ. اليوم من وراء انتصارات البيشمرگة وحكمة الرئيس بارزاني. هولير أصبحت عاصمة التحالف الدولي، ورُبما تُرسم فيها خارطة الشرق الأوسط الجديد وسيكون للكورد نصيبٌ في ذلك، وسيعودون الى أرضهم. رسالة الرئيس بارزاني تؤكد ذلك، خاصة عند تناوله لإتفاقية سايكس بيكو التي قسمت كوردستان عام (1916). بأنها انتهت وسنرسم حدودنا بالدّم.

.

لم يعد احدٌ يشك بالانتصارات الكوردية على الأرض، حيث أثبتوا ذلك على مر التاريخ وإلى يومنا الحالي، وبالتأكيد الوعي السياسي الكوردي ومستلزمات الانتصار والدعم الدولي لم تعد كما السابق، وخاصة وضع الإقليم شبه المُستقل في ظل قيادة حكيمة تدير الإقليم وتحافظ على مكتسبات الشعب الكوردي، بمعنى أوضح خيانة الكورد كما حدثت في اتفاقية الجزائر وانهيار جمهورية كوردستان مهاباد وغيرها لن تتكرر بمفردات واهداف القرن المنصرم، والبيشمرگة (الجيش الكوردي) لا بُد من أن يخرج من تحت غطائه الحزبي، وان تعود القرارات لوزارة البيشمرگة، هذا بالإضافة الى انتصاراته على الأرض، وبوجود قيادة تدرك معنى الحرب والسياسة والتي لا شك بوجودها الآن والمتمثلة بقيادة الرئيس مسعود بارزاني، وبوجود حلفاء أقوياء في العالم الغربي وأوروبا وفي المنطقة أيضاً ستكون كوردستان بخير، و سينعكس ذلك على مجمل الكوردستانيين في الاجزاء الاخرى.

.

إن التحالف الذي يساند البيشمرگة جواً في حربهم الأقوى ضد داعش وخاصة الأمريكان الحليف الاستراتيجي، قالوها مراراً وتكراراً. في هذه الظروف العصيبة التي تمر به كوردستان. الأجدر بالأحزاب الكوردستانية العودة إلى الحلول التوافقية احتراماً لدماء شهداء هلبجة والانفال والهجرة المليونية ودموع أمهات شهداء البيشمرگة الذين يحمون مستقبل كوردستان، ووضع كافة المشاكل جانباً والإلتفاف حول انتصارات قوة البيشمرگة العظيمة.

.

ساروخان السينو – روسيا



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 970٬598 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: