محرك البحث
كوردستريت : أهمية الشراكة الاقتصادية بين كُردستان سوريا وكُردستان العراق
ملفات ساخنة 13 يناير 2015 0
ملف كوردستريت الاقتصادي


ملف كوردستريت الاقتصادي -جوان حمو *:

تُعرّف الشراكة الاقتصادية بأنَّها كل أشكال التعاون ما بين مؤسسات أو منظمات لمدة معينة تهدف إلى تقوية فعالية المتعاملين من أجل تحقيق الأهداف التي تم تحديدها.

بداية في تعريف الشراكة

وعلى هذا الأساس يمكن أن نعرّف الشراكة الاقتصادية بين كُردستان سوريا وكُردستان العراق بأنَّها إمكانية تعاون المنطقتين الكُرديتين في النشاط الإنتاجي أو الاستخراجي أو الخدمي، حيث يقوم كل طرف بالإسهام بنصيب من العناصر اللازمة لقيام هذه الشراكة (رأسمال، والعمل، والتنظيم)، وقد يتخذ هذا التعاون المشترك شكل إقامة مشروعات جديدة أو زيادة الكفاءة الإنتاجية لمشروعات قائمة فعلاً عن طريق إدماجها في مشروع مشترك يخضع لإدارة جديدة.

مقومات الشراكة
.

وهناك مقومات فعلية قادرة على إنجاح هذه الشراكة بين كُردستان سوريا وكُردستان العراق من أهمها نذكر ما يلي:
..
1– وجود معبر مشترك بين كُردستان سوريا وكُردستان العراق (معبر سيمالكا) يمكن من خلاله التواصل الاقتصادي كنقل المواد وانتقال الأشخاص والآلات والمعدات.
.
2– وجود أراضي واسعة محاذية لبعضها بين كُردستان سوريا وكُردستان العراق يمكن إنشاء مدن صناعية فيها وبإدارة مشتركة.
.
3– وجود مواد وخامات أولية في كلا المنطقتين يمكن أن تكون بمثابة أهم مرتكزات الشراكة. فمثلاً يمكن إنشاء شركة ذات إدارة مشتركة لحلج القطن، يقدم فيه المستثمر المقيم في كُردستان سوريا سلعة القطن والمستثمر المقيم في كُردستان العراق الآلات والمعدات، ومن ثم يتم صرف المنتج محلياً وعالمياً. إذ تجدر الإشارة إلى أنَّ كُردستان سوريا انتجت حوالي 273 ألف طن من القطن في عام 2010، أي حوالي 39% من إجمالي إنتاج سوريا.
كما ويمكن إنشاء شركة ذات إدارة مشتركة لطحن الحبوب في كُردستان العراق تكون مادتها الأولية (القمح) من فائض الإنتاج في كُردستان سوريا. طبعاً مع إمكانية انتاج العلف الحيواني.
.
4- وجود ايدي عاملة في كُردستان سوريا وكُردستان العراق الذين يمكن الاعتماد عليهم في العمليات الإنتاجية في المنشآت المشتركة، وبخاصة بعد نشوب الصراع في سوريا حيثُ عاد الكثير من المواطنين ذوي الخبرة إلى مساقط رؤوسهم. (طبعاً هذه يساعد على تثبيط هجرة الايدي العاملة إلى الخارج).
.

مشاريع شراكة مستقبلية
..

أي أن هناك شراكات ستكون ناجحة جداً إذا أحدثت بين كُردستان سوريا وكُردستان العراق فهناك:
.
1– الشراكة التجارية: حيثُ تقتصر الشراكة التجارية على القيام بأعمال تجارية مشتركة، أي أنَّ أحد الأطراف سيقوم بشراء وبيع منتجات الطرف الآخر، ويرتكز هذا النوع على تقوية وتعزيز مكانة المؤسسة في السوق التجارية.
.
2- الشراكة الصناعية: التي تتفق على إنجاز أعمال صناعية من خلال دمج ومشاركة التجهيزات والوسائل ومختلف عوامل الإنتاج التي يمتلكها الأطراف.
.
3- الشراكة المالية: يظهر هذا الشكل من خلال مساهمة مؤسسة معينة في رأسمال مؤسسة أخرى أو أكثر، وتتخذ هذه الشراكة طابعاً مالياً في مجال الاستثمار.
مزايا الشراكة

وبالتالي فأنَّ من بين المزايا التي ستوفرها الشراكة بين كُردستان سوريا وكُردستان العراق ما يلي:
.
1- تبادل الخبرات والتكنولوجيا بين كُردستان سوريا وكُردستان العراق.
.
2- اكتساب التجار المزيد من الخبرة بظروف الأسواق المحلية والأجنبية من خلال الصادرات والاستثمار المباشر. فسلعة القطن المحلوج مثلاً تلعب دوراً كبيراً ومهماً في الأسواق العالمية نظراً للحاجة المستمرة إليه عالمياً. وبخاصة أنَّ قطن كُردستان سوريا تصنف من أجود أنواع الاقطان في العالم.
.
3- زيادة فرص التوظيف الاستثماري للمدخرات ورؤوس الأموال المحلية في كُردستان سوريا وكُردستان العراق عند توظيفها في المشروع المشترك، وتشجيع الأفراد والمستثمرين المحليين على عدم تهريب أموالهم للخارج، باعتبار أن المشروع المشترك يعمل على تحقيق أهداف الاقتصاد الوطني، عكس الاستثمار الأجنبي المملوك بصفة كاملة للطرف الأجنبي الذي يخدم مصالح دول المركز أساساً.
.
4- وجود المنشآت الصناعية المشتركة في كُردستان سوريا وكُردستان العراق سيساعد على توفير القدرة الذاتية للاقتصاد على التطور، وبالتالي سيؤدي إلى تحقيق معدلات عالية من النمو الاقتصادي لكلا المنطقتين.
.
5- الإنتاج بتكاليف منخفضة في كُردستان سوريا وكُردستان العراق نظراً للتجاور الجغرافي وتوفر معظم المواد الأولية.
.
6- تفعيل مختلف القطاعات الاقتصادية بما فيها الخدمات (لا سيما النقل بمختلف اشكاله والاتصالات).
7- تحسين مستوى دخل الفرد في كُردستان سوريا وكُردستان العراق بما يتلاءم مع مقتضيات الحياة.
8- الشراكة ستحمي المستهلكين في كُردستان سوريا وكُردستان العراق من إساءة استعمال السلطة الاحتكارية سواء من قبل التجار المحليين أو تجار الاستيراد من الخارج.
.
9- في نهاية المطاف سيحسن الشراكة الاقتصادية بين كُردستان سوريا وكُردستان العراق القدرة التنافسية للمنتجات الوطنية في كلا المنطقتين.
.
وفي النهاية لا يغفل عنا أنَّ اهم عوامل نجاح الشراكة الاقتصادية بين كُردستان سوريا وكُردستان العراق ينطوي على توحد الإرادة السياسية بين الطرفين ونبذ الخلافات في سبيل النهوض الاقتصادي وتحقيق النمو المتكامل.
..

جوان فداء الدين حمو- عضو جمعية الاقتصاديين الكُرد- سوريا


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬008٬498 الزوار