محرك البحث
كوردستريت : المرجعية الكوردية في مواجهة الرفض الجماهيري , والمجلس المحلي في عفرين يهدد باسقاطه
ملفات ساخنة 12 ديسمبر 2014 0

كوردستريت – خاص / اختتم المجلسين الكورديين اجتماعتهما يوم امس في قامشلو بوصول  الى توافقات مشتركة والتي تتضمن توزيع المقاعد بين المجلسين , وتخصيص 6  مقاعد  لاحزاب والشخصيات والحركات الشبابية خارج المجلسين على ان يتم تقديم الطلبات الترشح ومن ثم التصويت لمن يحالفه الحظ .

وجاء في التصريح التي تم توزيعه على الوسائل الاعلام و تضمن  تشكيل لجنة لاستقبال طلبات الترشح بدءاً من  11 / 12  / 2014  ولغاية الساعة ( 12)  ليلاً من يوم  15 /  12 / 2014  كم تم تشكيل لجنة مستقلة للإشراف على الانتخابات وتحديد يوم 16 / 12 / 2014 موعداً لإجرائها.

كم أكد المجتمعون  حسب نص التصريح “على ضرورة تنفيذ بنود الاتفاقية في أسرع وقت ممكن لما لها من أهمية على الصعيدين القومي الكردي والوطني السوري “
كما علمت كوردستريت من مصادرها الخاصة بان الاحزاب والتيارات السياسية خارج الاطارين يتجهون الى  عدم تقديم الطلبات   الى  المرجعية  مبررين ذلك بانهم قد همشوا   بالقصد وبالتالي غير معنيين بما يتم الاعلان عنه حسب مصادرنا  …
ونقل مصدر اخر لكوردستريت بان لجنة التنسيق الكوردية سابقا المتمثلة  ب(ازادي – يكيتي الكوردستاني – تيار المستقبل – الحراك الشبابي ) يعملون على تشكيل كتلة الثالثة المنافسة لما اعلن عنه   لاسقاطه لانها لاتعبر عن ارادة الجماهير حسب ما سرب لنا
وفي غضون ذلك,  و جه  المجلس المحلي في عفرين رسالة مفتوحة بتاريخ 11 / 12 /2014 الى الراي العام
واصفاً  مااعلن عنها بين المجلسين في قامشلو  ب ” إقصائية ومبتورة”، ولا تمثل إرادة و طموحات شعبنا في منطقتي عفرين وكوباني،
وتابع رسالة  المجلس المحلي في عفرين والتي  حصلنا في كوردستريت على نسخة منه بالقول …”وإن إقصاء منطقتين من كردستان سوريا لا تخدم وحدة الصف الكردي وإنجاح اتفاقية دهوك التي تمت بتاريخ 22/ 10 / 2014 وبمباركة جميع القوى والأحزاب الكردستانية، وبرعاية كريمة من السيد الرئيس مسعود البارزاني، وبالتالي فإنّ القرارات التي ستصدر عنها تكون غير شرعية، ولا تعنينا ونحن غير ملتزمين بها إن لم يتم تداركها وتصحيح مسارها من حيث التمثيل الحقيقي الجغرافي والسكاني، علما بأن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها حرمان منطقة عفرين من استحقاقاتها القومية. وفي حال عدم الاستجابة فإن للمجلس خيارات أخرى.
بين هذا وذااك يدخل الشارع  الكوردي  مجددا في حالة التضليل والصراعات القائمة بين ماهم مستفردين بمصير هذا الشعب و ماهم ضعفاء لايملكون ادوات اللازمة لفرض رؤاهم السياسية ..
 ولوقوف بشكل اوسع وادق  على مايجري …. نستطلع اراء النخبة السياسية والثقافية  حول ذلك , واخترنا لكم ابرزها …
جان بابير-  اعلامي وروائي

إن المرجعية التي تشكلت لا تعبر عن طموحات الشعب الكردي إذ تمّ استبعاد المرأة والشباب وفعاليات المجتمع المدني كما تمّ تهميش منطقتي كوباني وعفرين وبخصوص استبعاد المرأة اطالب الذين اخذوا مكانها في المرجعية ان يقوموا نيابة عنها بالحمل والولادة
أما بخصوص التسمية المرجعيات إما تكون روحية أو دينية ولا توجد مرجعية سياسية ولن يكون حظها أفضل من الهيئة الكردية العليا التي تشكلت بعد هولير 1 وأرجو ان لا يتكرر هذا ونشهد دهوك 2
نصرالدين ابراهيم – سكرتير حزب الديمقراطي الكوردي – البارتي / المرجعية السياسية الكردية ضرورة كردية وطنيا وقوميا لتوحيد الصف والخطاب الكرديين عامة ولصد هجمات الارهابيين داعش واخواتها الذين يستهدفون الطموح القومي الكردي من خاتقين الى كوباني القاومة والصامدة فالمرجعية تعبرعن ارادة كل كردي ينشد الحرية والكرامة.
المحامي حسن برو : المرجعية الكوردية المعلنة عنها ، ولا أي مرجعية في العالم كلها تعبر بالكامل عن الطموحات السياسية لذاك الشعب لأسباب كثيرة ،وهي ان الشعب بشكل عام يختار النخب السياسية لتعبر عن مصالحها ، إلا أن تلك النخب لاتنجر أو تعمل وفق أجندات الشعوب وطموحاتها لأسباب كثيرة قدتكون لأسباب ذاتية تتعلق بتلك المرجعيات او موضوعية تتعلق بالظروف السياسية المحيطة سواء أكانت محلية أو دولية او اقليمية ، وبالنسبة للكورد أيضاً فان المرجعية الكوردية تخلق نوع من الارتياح بين القوى السياسية الكوردية الموجودة على الأرض ، ولكن هل تستطيع التعبير عن تطلعات الشعب فهذا مشكوك في أمره أيضاً للأسباب المذكورة أعلاه ،فلنسأل بطريقة أخرى مثلاً : هل بات النظام السوري يعبر عن تطلعات مناصريه …أشك في ذلك أيضاً لأن الأزمة السورية باتت متداخلة في كثير من جوانبها ” الاقليمية والدولي” ولن تُحل إلا إذا توافرت إرادة دولية إقليمية وتقاطعت مع المصالح الداخلية في سوريا حيتها يمكن ان تجد الأزمة بداية انفراج لحلها .
شمدين نبي – عضو ملجس الوطني  / نامل ان تكون هذه المرجعية مكان ثقة الشعب وامال لتحقيق امال الشعب وان تكون الخطوة الاول نحو تجقيق اهداف الشعب الكوردي وازلة كافة الشواءب امام وحدة الشعب الكوردي في كردستان سوريا
زيد سفوك – كاتب سياسي/ في الأساس لا توجد مرجعية كرديه يوجد فقط محاصصة دائرية وشخصيه لقيادة الأحزاب الرئيسية للمجلس الوطني الكردي وحتى ليس للأحزاب لإن جميع كوادرهم والغالبية منهم رافضين سياسة التهميش والتعصب الحزبي والمحاصصة وفق أعتبارات سياسيه خارجيه . وهي لا تمثلني ولا تمثل الشعب الكردي وأوؤكد لكم أن المجلس الوطني الكردي قد فقد شرعيته وعام 2015 سنرى المجلس المنتخب من قبل الشعب الكردي –
الدكتور إبراهيم مسلم ممثل مقاطعة الجزيرة للشؤون الإنسانية في تركيا وشمالي كوردستان ./ كلنا يعلم بأن ما حدث من إقصاء لكوباني وعفرين وكذلك نصف المجتمع فعل مشين ، لكن بالمقابل كنا دائما نقول ” فليتفقوا ولا نريد شيئا ” ، لكن لماذا كل هذا التهجم على المرجعية السياسية الكوردية ، وكنا دائما نعتبر تشكيلها حلم ؟ ، ما بني على الخطأ بالأساس ستكون بالمحصلة بنية خاطئة من حيث طريقة التكوين ، لكن ما نتمناه من هذه البنية أن تكون في خدمة الشعب أكثر من خدمة الأجندات الحزبية .
الصحفي عقيل صفر : الأحزاب الكوردية عموما لم تعبر بشكل فعلي عن طموحات ورغبات المواطنيين لا في السراء ولافي الضراء وهذا مالاحظناه خلال الفترات المالية والظروف الصعبةالتي مر بها الكورد, وبالتالي المرجعية الكوردية المشكلة حالياًفي ظل إقصاء قسري لمنطقتي كوباني وعفرين
لاأعتقد بأنها ستقدم شيئاًللكورد, سيما وأن كوباني تمربظروف صعبة والتي ستنعكس في النهاية على المنطقة الكوردية عامة …
ماأتمناه هو إعادة النظر في تشكيل المرجعية بما يلبي طموحات الكورد ويتلاءم مع الظروف السياسية والعسكرية الراهنة.

 

حسن اسماعيل اسماعيل .. اتحاد الديمقراطيين السوريين/ التوافق و توحيد القرار الكوردي حالة ملحة و مطلوبة لكن ليس بالشكل الحالي … ادعاء اجراء انتخابات و صناديق اقتراع لانتخاب المستقلين يصعنا امام حالة لما لا يتم انتخاب كامل المرجعية .. هي سياسة اقصائية و حالة تجميل للديمقراطية و بالتأكيد الحالة الغير صحية لن تثمر و لن تحقق اي ايجابية .

محمد حسكو – كاتب / وجود المرجعية هي بالاصل فكرة دينية اقتبست من اخوتنا الشيعة وهي تختلف عن اتحاد سياسي او تحالف سياسي لذلك فكرة المرجعية ليسهل السيطرة السياسية على الشعب الكوردي من خلالها , وهذه الفكرة يقف خلفها منذ البداية ب ي د ليسهل   عليها اتخاذ القرار دون العودة الى اي حزب او مصدر اخر لذلك المرجعية الكوردية كائنا من كانوا طالما هم في الداخل الوطني ـ غربي كردستان يتحملون المسؤولية المباشرة عن نتائج قراراتهم وكلما وضعوا مصلحة الشعب فوق كل الاعتبارات ساكون بجانبهم
د. بختيار حسين – كوباني / المرجعية المذكورة ما هي إﻻ خيبة جديدة للآمال و ابدا لن تنجزا شيء إيجابيا إن كان قوامها المحاصصة و العنجهية الحزبية التي تكاد بان تكون بريئة من القضية. اضف الى ذلك الاقتصار على الجزيرة و التهميش الفاضح لدور كوباني و عفرين في مثل هذه الظروف اعتقد بحد ذاته تعتبر كارثة و سيكون المردود سلبيا. و في النهاية أود القول بإن الهيئة الكوردية العليا المفشولة كانت اكثر رصانة من هذه المرجعية المرفوضة. المرجعية السياسية ﻻ تمثلنا.
محمد نبي ابو شلاش-  عضو هيئه الاستشاريه لحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا /اعتقد المرجعية الكوردية تحصيل الحاصل يمثل شخصيات الحزبية بعيدا عن تطلعات الشعب ومنقوصة من اركانها الاساسيه لغياب المراه وكوباني وعفرين ولا يمثل طموحات الشعب الكردي وادراك المرحلة العصيبة ومخاطر المحدقه بالقضية مستقبلا بقدر ارضاء بعض بتفكير الحزبي الضيق واقصاء شركاء الاساسين دون اي اعتبار وخاصتا اهالي الكوباني وتشريدهم واقول لايمثلون الكرد ولا طموحات الشعب الكردي برمته بقدر خلق الشرخ واستبعاد والركود للقضيهالكردية .
روني علي – كاتب / الأطر الكوردية “الجمعية” أو التجميعية غالبا ما تأتي وهي تحمل في ذاتها بذور الهدم أو عدم التفعيل .. فالمرجعية التي أعلن عنها جاءت كتحصيل حاصل لحالة التردي في الحقل السياسي الكوردي فضلأ عن أنها جاءت مبتورة ومحصورة في الكيان الحزبي بحكم الازمات التي تعصف – نسبيا – الحالة الحزبية الكوردية … ومن خلال الوقوف على حيثييات إعلان المرجعية أعتقد أنها لن تتجاوز سقف سابقتها “الهيئة الكوردية العليا” وإن كانت تشاركها من حيث الهدف ألا وهو إدارة الأزمات الحزبية … كلنا أمل أن يعيد الحزب الكوردي مبررات وجوده قبل الدخول في مشاريع فضفافة هي أكبر بكثير من مقاساته وأدوات فعله على أرض الواقع، بمعنى أخر، لو كانت الغالبية الغالبة من الحزيبات الموجودة على شكل فطريات ودمامل في الجسد الكوردي تحترم عقلية الإنسان الكوردي لكانت قد اتخذت قرار الحل بحق عطالتها المزمنة .
لازكين ديروني – كاتب /
المرجعية التي تتكون من طرفين متناقضين ستكون فاشلة بالتاكيد كما فشلت الهيئة الكوردية العليا سابقا والتي كانت متشكلة من نفس الطرفين وبرعاية نفس الشخص الرئيس مسعود البرزاني وسبب ذلك هناك طرف يتشكل من مجلس معطل والطرف الثاني ذات تفكير اديولوجي لا يثق الا بنفسه وافكاره واعتقد ان حرمان المنطقتين عفرين وكوباني كان بضغط من تف دم على المجلس الوطني حتى تتم تكيل مرجعية كوردية لكل كانتون على حدى كما تريد تف دم ذلك .
عثمان مسلم رئيس المجلس الوطني الكردي في كوباني سابقا / هذه المرجعية ناقصة ولا تعبر عن ارادة الشعب الكردي بسبب اختيارممثليها من منطقة واحدة وهي منطقة الجزيرة واقصاء المناطق الكردية الاساسية الاخرى والتي تشكل الغالبية العظمى من ابناء شعبنا الكردي وبالتالي هذا التوجه يشكل حالة خطيرة على مستقبل القضية الكردية ويتحمل مسؤولية ذلك اناس فقدوا توازنهم بسبب ما يسمى بالكراسي الوهمية وان عملهم هذا يدل على فقدانهم الشعور القومي وانحراطهم في الانانية والفساد وشعبتا سوف يتصدى لهذا الواقع المؤلم .
——-
بامكان جميع متابعوا كوردستريت المشاركة والتعليق ولاننا لن نقبل بالحقيقة الناقصة………………..

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬005٬097 الزوار