محرك البحث
كوردستريت : حسن صالح يقول لـ( تف دم) انتم مخطئون ,وطرد الاحزاب الثلاثة كان قراراً صائباً
ملفات ساخنة 06 يناير 2015 0

كوردستريت خاص / / في اطار جملة من اللقاءات التي تجريها شبكة كوردستريت الاخبارية مع الساسة والمثقفين الكورد حول الازمة التي يمر بها المجلس الوطني الكوردي والمرجعية السياسية …


و حول هذا الموضوع صرح حسن صالح عضو الامانة العامة للمجلس الوطني الكوردي ونائب سكرتير حزب يكيتي الكوردي في سوريا .. في حوار خاص لشبكة كوردستريت الاخبارية  , فقد اجراه الصحفي الان بكو..


في بداية حديثه رد السياسي الكوردي  على سؤال لشبكتنا عن مستقبل المجلس الوطني الكوردي في ظل الازمة التي تعصف به منذ اسبوعين , وقال بان “الشعب الكوردي في   كوردستان  سوريا  بنى الكثير من الامال على المجلس الوطني الكوردي الكوردي ,  وفي حين كانت المظاهرات في بداية الثورة السورية بضعة الاف من الناس اصبحت بعشرات الالاف بعد ان خرج المجلس  الى الشوارع .

  و عبّر  المعارض الكوردي عن تاسفه لتاخر دور المجلس  في وقت الحالي  مبيناً انها  لعدة اسباب منها كثرة الاحزاب ,   ذلك  لانها لم  تكن تتطابق ارائهمم داخل المجلس ( سياسيآ وتنظيميآ ) , والسبب الاخر على حد قوله هو عدم احترام بعض الاحزاب لقرارات المجلس التي كانت تأخذ بشكل جماعي  لوجود    محورين داخل المجلس الذي لم يعطي الفرصة للمجلس ليلعب بدوره الصحيح وخاصة داخل المعارضة السورية  ولكن المجلس استطاع بعد فترة وجيزة ان ينضم للأئتلاف السوري ويقوم بدوره الصحيح وخاصة بمؤتمر جنيف.

لفت نائب سكرتير حزب اليكيتي الكوردي في حديثه  بان المجلس الوطني استطاع  في شباط الماضي ان يخرج الحزبين اليساريين من المجلس بعد ان انضمو الى الأدارة الذاتية  دون علم المجلس والأمر الأخر الذي جعل من المجلس صاحب قرار هو ابعاد الأحزاب الثلاثة مؤخرآ عندما صوتو لصالح (تف دم ) ولم يلتزموا بقرار المجلس علمآ انهم كانو موافقين على فكرة  استبعاد اي حزب تثبت اعطائه صوته للطرف الأخر .

واشار السياسي الكوردي بانهم قد اتخذوا  القرار بكل قوة ,  وكان قرارآ صائبآ صب في مصلحة المجلس الكوردي على حد تعبيره  ,  معتقدا بان المجلس  قد   اصبح  قادرآ الأن  ان يلعب دوره الصحيح والأثبات للشعب الكوردي الذي يبني عليه الأمال انه ااصبح اكثر قوة من السابق .

وفي رده على سؤال لكوردستريت عن استعداد حركة المجتمع الديمقراطي(تف دم) لتقديم التنازلات في سبيل تطبيق اتفاقية “دهوك” …
 

 قال السياسي الكوردي   من خلال  وجهة نظر ه  بان (تف دم ) خلقت بعض المشاكل قبل توقيع اتفاقية “دهوك”    واتخاذها  بعض القرارات مثل التجنيد الأجباري الذي انعكس سلبآ على المجتمع الكوردي ادى الى هجرة اكبر للناس وخاصة للشباب تحت ضغط هذه القرارات ..

 واعترف المعارض الكوردي بانهم كمجلس  الوطني الكوردي قد تاخروا  في تقديم ممثليهم للمرجعية  متأسفاً  حول ما  قامت به | تف دم )بالتدخل في امور المجلس وابدت غضبها بشأن اصدقائها الذين فصلناهم عن المجلس

متساءلا ذلك بالقول .. “بأي حق تتدخل (تف دم) في شؤون المجلس ؟

موجهاً كلمته بالقول .. 

(كانت هناك امكانية التدخل بالمجلس الوطني عبر اصدقائهم الثلاثة الذين فصلناهم ولكن بعد الأن من غير الممكن التدخل بالشأن الداخلي للمجلس )

 وتابع السياسي الكوردي حديثه لكوردستريت  موجهاً الى ( تف دم )  بالقول …

“ان كان صحيحآ ما يقولونه فعليهم عدم التدخل بامور المجلس كما لا نتدخل نحن بأمورهم , وقد ابلغناهم بأننا جاهزون للاجتماع كمرجعية سياسية , ولكن دون تلك الاحزاب المفصولة الذين قمنا بتقديم ثلاثة مستقلين بدلآ عنهم واذا كانت تف دم مصرة على اشراك الاحزاب الثلاثة فلتعطيها ثلاثة مقاعد من حصتها  …

 لافتاً بان  على (تف دم ) ان تتحدث ضمن اطار اتفاقية دهوك ونحن من جهتنا جاهزون جدآ ونعتقد اننا تأخرنا والشعب الكوردي بانتظارنا فالكل جاهزون لدعمنا من اقليم كوردستان والتحالف الدولي والبشمركة ونحن ايضآ يجب ان نكون جاهزين ونطبق اتفاقية دهوك .

وحول تصريح سكرتير ( البارتي)  السيد نصرالدين ابراهيم قبل اغلاق مكتب الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا في حسكة
  بيوم  واحد      ..  حينها   هدد ” ابراهيم ”  بان المجلس الكوردي قد فتح ابواب الجهنم على نفسه , وما اذا كان هناك اية علاقة   بين  حديثه وماجرى بعده … 

في هذا الصدد قال عضو الامانة العامة في المجلس الوطني الكوردي بان اغلاق مكتب (ب د ك س )في الحسكة كان خطئآ كبيرآ وخرقآ لاتفاقية دهوك ,

 وظنّ بان  الpyd قد  حست   بانها قد اخطئت  بعد ماحدث  , مطالبا   بالعمل كشركاء على حد تعبيره ,  ولا يحق للشريك ان يمنع (ب د ك س) من العمل وعلينا الالتزام باتفاقية دهوك حتى تحرير( روج افا كوردستان)  لأن الشعب يعقد علينا امال كبيرة  , وايضآ حلفائنا سواء التحالف او اقليم كوردستان ويجب ان نكون على قدر المسؤولية .
 

اختتم السياسي الكوردي في حديثه لكوردستريت عن الانتخابات التي جرت مؤخراً داخل الائتلاف السوري المعارض فقال..

“ليست لدي الكثير من المعلومات عن خالد خوجة ولكن كما يتبين في الاعلام انه شخص تركماني ,

ولكن ما يهمنا ان يعمل بشكل صحيح وصادق والالتزام بالاتفاقية بين المجلس الوطني الكوردي والأئتلاف بشأن القضية الكوردية  واي مسؤول في الأئتلاف  لا يلتزم بهذا الأتفاق  فسيكون موقف المجلس الوطني الكوردي  ضده  ولن يعمل معهم بشكل جدي .

——––لن نرضى بالحقيقة الناقصة……………..



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬004٬981 الزوار