محرك البحث
كوردستريت : كيف ينظر النخبة السياسية الى الازمة التي تعصف بالمجلس الوطني الكوردي
ملفات ساخنة 25 ديسمبر 2014 0

كوردستريت – جيان عامودا / حيال الازمة التي تعصف بالمجلس الوطني الكوردي على خلفية تصويت ثلاثة من اعضائها لحركة المجتمع الديمقراطي ( تف  دم) وهذا ما اعتبره المجلس خيانة واخلالا بالعهد .. في حين استقبل احزاب الثلاث القرار  بالرفض القاطع  ودعوة الى مؤتمر صحفي غدا  الخميس في قامشلو  متهمين الطرف الاخر داخل المجلس الوطني الكوردي بالتامر والتزوير ..

اما نحن في كوردستريت نحيل القضية الى النخبة السياسية والثقافية لنستطلع ارائهم حول ما يجري

.. واخترنا لكم ابرز الاراء ..

مصطفى عبدي – اعلامي / صائب وقرار شجاع وجريء..

احمد القاسم – كاتب / قرار لا بد منه طالما كان المخالفون مصرون على الإنكار وعدم تقديم الإعتذار.. أعتقد كان القرار مصابا مهما كانت النتائج. أحمد قاسم سياسي كوردي

جوان يوسف – كاتب اعلامي وحقوقي / أنا لا أجد أي مبرر لكل هذه الضجة حول موضوع التصويت او الإخلال بالعهد ، على العكس تماما هذا الأمر يظهر مدى هشاشة العملية الانتخابية ومدى استهتار المجلس بعقل المواطن الكردي ، الأهم من كل ذلك أن يلتفت الى نفسه ويتجاوز معيقات تقدمه وحضوره الذي يكاد لا يرى بالمجهر ، أما وقد اضاع أياما وهو يشكل لجان ومن ثم يقوم بفصل او رفع صفة العضوية عن البعض من شركائه فأعتقد ان الامر لا يخرج عن إطار الدوران حول الذات ، حزب نصرالدين وحزب الشيخ الى منذ تأسيس المجلس الكردي بل حتى وقبل ذلك يمارسون سياسة اللقلوق . فلماذا هذا الاستغراب انا لا أفهم الأمر ?

حنيفي مسلم – ناشط وعسكري سابق / يجب طرد كل المجلس على انتخاب هيك مرجعية..

عثمان مسلم – رئيس المجلس الوطني الكردي في كوباني سابقا/نحن مع اتخاذ الاجراات بحق كل من يخالف العهد بخصوص عمل المجلس ولكن ما اعتمد عليه في المجلس من اصول التحقيق والتحليل غير كافية بالمطلق لادانة اي شخص او جهة وهذا بحد ذاته مشكلة وزيادة في تفاقم الوضع وزيادة التوترات في الساحة الكردية … وكل ما حدث هو لغياب الحكمة في معلجة الامور .

جان بابير اعلامي وروائي
المجلس الوطني معطوب ومنخور من اقصاه الى منتهاه لكن طرد الاحزاب الثلاثة قد يخدم ال ENKS لانهم منذ تشكيلهم يسيرون سير السلحفاة رغم الاحداث المتسارعة والمتلاحقة وطبعا لكل بيت ميثاقه وهم يعتبرون هاؤلاء الاولاد عاقين وبراي الخروج عن الطاعة البيتية يستدعي الى حالة الطلاق وان كان ابغض الحلال
وهي تعتبر خيانة زوجية بمعنى اخر

مصطفى عطي – قيادي في حزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا في كوباني / منذ اربع سنوات كان المجلس الوطني الكردي يتراجع من حق التقرير المصير واللامركزية وووو منه ظاهر ومنه مخفي وعدم مشاركة المراة والشباب وكوباني وعفرين —الخ وهناك ارهاصات كثيرة الا ان وخاصة وضع الكوباني واللاجئينها ووضعهم ومعيشتهم السئية وعدم الاهتمام الصحيح واغاثتهم في اللائتلاف وممثلهم التي غيره لاسباب هم يعرفونها والردائه وقلة المواد الموزعة اخيرا مضمونا ونوعا وتغليفا ومجلسهم المحلي لكوباني لم يكن لمستوى الحدث اتجاه لاجئيهم ايضا الا انهم تصرفو واتخذو قرار جريء اخيرا اتجاه هؤلاء الاحزاب الثلاثة المؤتلفة سابقا مع -tv dm-

د. بختيار الحسين كوباني / إذا ثبت هذا الخرق الذي يروج له بأدلة ملموسة اعتقد بإن الطرد او الفصل حق مشروع. و لكن ما أخشاه بان تكون هذه لعبة سياسية لغايات ﻻ تخدم احد و ان تكون ظلما بحق شخصيات و تيارات وطنية بريئة من ذلك.

الصحفي عقيل صفر – كوباني / باعتقادي القرار صائب وضروري في هذه المرحلة الحساسة من مسيرة الحركة السياسية الكوردية…سيما وإذا كان التصويت لصالح تف دم فعلامخل للعهد المتفق عليه سابقاً بين أحزاب المجلس الوطني الكوردي

وبالتالي مايهمنا هو أن تعي هذه الأحزاب مهامها ودورها السياسي في خدمة الشعب لا أن تنصاع وراء مصالحها الشخصية والحزبية وخلافتها الداخلية والخارجية ..لأن الظروف التي تمر بها المنطقة عامة والشعب خاصة تتطلب من هذه الأحزاب الكثير الكثير وإلا ستفد ما تبقى من شعبيتها على كافة الأصعدة.

 

عدنان بوزان
الأمين العام لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا  / منذ أن بدأت الاجتماعات بين الطرفين الكورديين المجلس الوطني الكردي ومجلس غربي كردستان / تف دم / من أجل تشكيل المرجعية السياسية في غرب كوردستان وفي النتيجة حصلت بعض الخروقات في صفوف الاحزاب في المجلس الوطني الكردي وإخلال العهد للمجلس الكردي وثم تشكلت اللجنة القانونية من المجلس الكردي من أجل البحث والتقصي بالموضوع والكشف عن المخترقين ..


أما اليوم في قامشلو .. أصدر المجلس الوطني الكردي قراراً يتضمن بطرد الأحزاب الثلاثة ( الوحدة – البارتي _ الوفاق.. ) ..
اعتقد بدون الأدلة القانونية والإثباطات والوثائق سيعتبر تآمر على هذه الأحزاب الثلاثة وقرار ظالم .. ولنفرض إن حصلت هذه الاخطاءأليس من حق كل فرد أو جماعة أن يدلي رأيه بما يناسب له أليس كلهم ينادون بالديمقراطية .. بالإضافة حل محلهم الشخصيات باسماء المستقلين لكن في الحقيقة لم يكن هؤلاء مستقلين حسب علمي أن عنتر محمد نعسان من (كوباني ) من الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا
وخليل هسام من (قامشلو) فؤاد سعيد براهيم ممثل الشباب في المجلس الكردي من ( ديريك ) .
برأي الشخصي مهما المحاولة أن المجلس الكردي وجماعة تف دم لتصحيح المسار وإعادة المرجعية السياسية الكوردية في غرب كوردستان لا يمكن إعادة الوضع كما السابق لأن الشعب فقد الثقة بهم .. ومن هذه اللحظة أؤكد بأن مصير هذه المرجعية فاشلة ولا يمكن إنجاز أي خطوة نحو التقدم لأن بالاساس فقد الثقة بين الطرفين الكورديين بالإضافة فقد الثقة بينهم وبين الشعب بالإضافة هناك أجندات الغير الكوردية تلعب دورها في صفوف هذين المجلسين الكورديين ..
ومرة أخرى أؤكد بأن ليس الاحزاب الثلاثة فقط مخترقين بل هناك غيرهم من الأحزاب مخترقين في صفوف المجلس الكردي .. لذلك أؤكد بأن هذه المرجعية لن ترى النور ولم تنجح كما هو المطلوب
ومن هذا المنطلق أؤكد مرة أخرى بأن غرب كوردستان بحاجة إلى إعلان الطرف الثالث المعتدل في الساحة السياسية الكوردية في غرب كوردستان بأسرع فرصة ممكنة وسيكون مشروع متكامل / سياسياً – عسكرياً – واقتصادياً / وثم طرح البديل الحقيقي في غرب كوردستان أما غير ذلك سنرى هناك المد والجزر بين فينة وأخرى ولن ينجح أي مشروع آخر في غرب كوردستان لأن الاجندات الغير الكوردية تعشش في صفوف الطرفين السابقين بالقوة بالإضافة هناك في الساحة السياسية خطان مستقيمان لا يمكن أن يلتقيان في غرب كوردستان المجلس الكردي ومجلس غربي كردستان … تحصيل حاصل لم أرى على مدى المنظور أي خطوة تلتمس النجاح من هذين الطرفين سواء تحت اسم المجالس أو أحزاب ضمن الطرفين ….
مرة أخرى أؤكد بأن القرار بحق الأحزاب الثلاثة ظالمة ولا يستند على أي نقطة قانونية …


—————————–

بامكان جميع متابعي كوردستريت المشاركة والتعليق — كوردستريت – لن نقبل بالحقيقة الناقصة



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 931٬859 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: