محرك البحث
كيف احتفل أهالي قامشلو بعيد الحب ؟
المراة و المجتمع 14 فبراير 2019 0

كوردستريت || قامشلو 

بسبب أجواء الحرب التي مرت، وتمر بها عموم المناطق السورية ، فقد السوريون، الكثير من أحبائهم وأصدقائهم وأقربائهم، فمنهم من  هاجر إلى خارج البلاد، ومنهم من فقد حياته خلال الحروب والمعارك.

في مدينة قامشلو بريف الحسكة ،بدت مظاهر الإحتفال ضئيلة خفيفة ، حيث أقتصرت على تزيين المحلات التجارية بالهدايا الملونة بالأحمر.

.
وغابت مظاهر الاحتفال عن المحلات اليوم كما في السنوات الماضية، حيث لم يحتفل أحد لانشغال معظم السكان بتأمين متطلبات الحياة الأساسية، وخاصة بعد ارتفاع الأسعار ،وتدهور الوضع المعيشي الاقتصادي.
وبحسب مراسل كوردستريت في مدينة قامشلو ، فإن المحلات زينت بشكل ضئيل، وطغت عليها اللون الأحمر وسط إقبال قليل هذه السنة من المدنيين لشراء أدوات الزينة والورود والهدايا مقارنة بالسنوات الفائتة.

.

وكشف محمد ،صاحب أحد محلات بيع الورود في لقاء مع كوردستريت، أن الحركة بشكل عام، قليلة جداً هذه السنة ، وهناك إقبال ضعيف على شراء الهدايا وأدوات الزيتة ،مؤكداُ ،أن السبب يعود إلى الحالة المعيشية السيئة، والظروف المتردية التي تمر سوريا.
بدورها قالت سعاد التي كانت تتسوق في السوق لشراء بعض الحاجيات ،والهدايا : لقد اشتريت لزوجي واخواتي البنات بعض الهدايا ،مضيفة أن عيد الحب ،هو كأي عيد ، نتسوق فيه ، ونشتري لاحبتنا، ولكن مالاحظناه في هذا العام ، أن أغلب الناس لم تعد تعنيها هذا العيد.

.
يذكر أن عيدالفالنتاين،أصبح احتفالاً تقليدياً اجتماعياً عاماً ، في جميع المناطق ، متعددة القوميات والطوائف والأديان، ويصل إلى مستويات فكرية واجتماعية من خلال القيم التي يتضمنها الاحتفال بهذه المناسبة، مثل حرية التعبير العاطفي كأحد أنماط التعبير ومبدأ المساواة بين الجنسين من خلال احتفال الذكور والإناث بهذه المناسبة.

.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
اشترك بالنشرة البريدية للموقع

انضم مع 199٬877 مشترك

إحصائيات المدونة
  • 542٬337 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: