محرك البحث
لعبة الأسلحة والموت تلاحق الأطفال السوريين في بيوتهم…طفل يفجر نفسه بقنبلة يدوية
تقارير خاصة من شبكة المراسلين 03 يناير 2017 0 [post-views]

.

كوردستريت – سيدا أحمد

.

على ما يبدو فإن الحرب والأسلحة والذخائر المتنوعة باتت اللعبة الأكثر توافرا ووجودا لدى الأطفال، وكذلك لعبة الموت التي لا تنتهي من أحدهم لتقضي على الآخر.

.
ويبدو إن القدر الملاحق بالسوريين لم يقتصر على الغرق في المحيطات، أو الموت جوعا او في انفجار طال رقعة أرض سورية؛ بل مدخرات الأسلحة بدافع الحماية كانت القاتل الآخر المخبأ لطفل لقى حتفه بإهمال أو كان الأصح الرغبة في الحماية القاتلة.

.
فالطفل “حسن سلو” ذو الثمانية أعوام فقد حياته، وهو يلعب بقنبلة يدوية في منزله من دون أن يدرك ماهي؛ حيث انفجرت بين يديه وصرعته ميتاً على الفور.

.
المغفور الصغير مات نتيجة إستهتار الأهل هذه المرة وليس على يد الإرهاب، الأهل الذين تركوا لعبة الكبار بيد طفلهم الذي لم يدرك أنها قدره هو الآخر.

.
“سلو” ليس الطفل الوحيد الذي واجه لعبة الأسلحة ولقى حتفه عليها، وليس النموذج الوحيد الذي خلفته الرغبة المميتة لأهل احبوا حماية أنفسهم في غابة الدمار والموت المستديم في وطنهم والذي نتج عنه موت قريب لأطفالهم المتألفين للعبة السلاح.

1


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬014٬864 الزوار
  • wonderstops
  • Lionel
  • A K
  • Enks- kobani.com
  • ahmed nemri
  • Ashley
  • Elliot
  • Herman
  • Modesto
  • Pablo

%d مدونون معجبون بهذه: