محرك البحث
لوموند الفرنسية : أطفال سوريا.. جيل كامل ذهب ضحية 10 سنوات من الحرب
صحافة عالمية 18 مارس 2021 0

كوردستريت|| الصحافة

نحو 6 ملايين طفل -حسب تقديرات اليونيسيف- ولدوا في سوريا أثناء الحرب المستمرة منذ 10 سنوات، هم يمثلون الآن جيلا لم يعرف في حياته سوى التفجيرات والعنف وهشاشة الحياة، ولكنه مع ذلك سيضطر يوما ما إلى تلبية دعوة بناء مستقبل هذا البلد.

بتلك المقدمة افتتحت لوموند الفرنسية تقريرا عن الأطفال في سوريا المنكوبة، وقالت إنهم يقفون في الخطوط الأمامية، وخاصة الأطفال النازحين الذين يعانون من عدم الاستقرار وفقدان أحد الوالدين أو كليهما ومن العوز الشديد في بيئة اقتصادية متدهورة بشكل عام.

وأوضحت الصحيفة في تقرير -جميع البيانات المتعلقة بانتهاكات حقوق الأطفال المستخدمة موثقة من تقارير الأمم المتحدة حسب قولها- أن الأطفال النازحين تقودهم هذه الظروف القاسية إلى البحث عن عمل، غالبا ما يكون شاقا ودائما وبأجور زهيدة، من أجل البقاء على قيد الحياة أو مساعدة العائلة، وبالتالي فإن مئات الآلاف من الأطفال أميون الآن، بعد أن كان بلدهم قبل الحرب يتمتع بأعلى معدل تعليمي بين الدول العربية.

وأشارت “لوموند” إلى أن حالة النازحين شمال شرق سوريا تعتبر الأكثر تعقيدا، خاصة في المخيمات الواقعة تحت سيطرة الإدارة الكردية، حيث يبلغ عدد سكان مخيم الهول وحده ما يقرب من 65 ألف نسمة، 94% منهم من النساء والأطفال، وأكثر من نصفهم أطفاله دون سن الثانية عشرة، ومن هذا المجموع 48% عراقيون و37% سوريون و15% من 57 جنسية أخرى.

ويأتي غالبية الأطفال السوريين -حسب الصحيفة- من مناطق كان يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في السابق، وهم ينحدرون من الرقة وبلدات أخرى على طول نهر الفرات، حيث يجبر القاصرون على الزواج ويجند الفتيان في صفوف التنظيم، وقد شاهد كثير منهم مشاهد إعدامات وقطع رؤوس.

واختتم التقرير الأممي بالتعبير عن القلق من “الاتجاه الجديد لمهاجمة مرافق إمدادات المياه، وزيادة عدد الهجمات على المدارس والمستشفيات، واحتجاز الأطفال لأسباب أمنية”.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 986٬438 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: