محرك البحث
ماذا حدث اليوم في مدينة الباب .. اليكم القصة من الالف الى الياء

كوردستريت || متابعات

أكد مصدر خاص لكوردستريت، مصرع الأمني العام لتجمع أحرار الشرقية أبو رسول برصاص قوات الشرطة في مدينة الباب ، وذلك أثناء حضوره بشكل عفوي لحل خلاف بين عناصر التجمع والشرطة. حيث تم استهدافه بشكل مباشر ،مما أدى إلى مصرعه وجرح مرافقه بجروح متفاوتة حيث تم نقله إلى المشفى .

.

وفي التفاصيل أضاف المصدر،أنه وضمن الإجراءات الوقائية الصحية المتخذة بخصوص منع تفشي كورونا أقدمت الشرطة المدنية على إغلاق المحلات بالقوة، ،وبمعاملة سيئة للناس، حيث قاموا بشتم النساء بالأسواق، وضرب أصحاب المحلات ،عندها قام شب من دير الزور اسمه “محمد زعرور” وهو من عناصر أحرار الشرقيه، وقال لهم: لماذا تشتمون النساء، وقامت الشرطة على الفور بضربه بالرصاص الحي في قدمه وتصفيته بدم بارد في وسط السوق.

.
وأشار المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه إلى أنه وبعد أن وصلت هذه الأنباء للأمني في أحرار الشرقية والفيلق الأول التابع لعليوي الصياح (أبو رسول)  خرج على الفور لحل المشكلة ،ولاستلام جثة الشب المغدور من مشفى الباب ،

.
وأضاف، أنه رداً على ذلك، قامت قوات التدخل السريع (مجموعه يوسف الشبلي) ، وهي نفسها التي قتلت المغدور بالتعرض لأبو رسول، وقتله عند نزوله من سيارته وجرح إحدى الشباب الذين معه واعتقال الباقي.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: