محرك البحث
ماذا يجري في الرقة … التفاصيل من الألف الى الياء

كوردستريت || متابعات 

 تبنى تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش”  الهجوم الذي طال مقر ” (أسايش) شمال غربي محافظة الرقة.

ونشرت وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم “الدولة ”  في حسابها على  “تلجرام” أن خلية للتنظيم مكوّنة من مقاتلَين تمكنا من اقتحام مركز “أسايش” في حي الدرعية بمدينة الرقة بعد قتل حارسه، واشتبكا مع آخرين داخل المقر.

وأضافت أن الهجوم “الانغماسي المباغت” أسفر عن مقتل ستة أشخاص وجرح نحو عشرة آخرين، كحصيلة أولية للعملية، بينما تمكّن أحد المهاجمين من الانسحاب خارج المقر بسلام .

وعن أسباب الهجوم قالت الوكالة، إنه جاء في سياق “الانتقام المتواصل لأسرى المسلمين في مخيم الهول، كما نشرت صورًا للمقاتلَين اللذين نفذا الهجوم.

وبدأت “أسايش” بعمليات بحث وتمشيط في عدد من المناطق القريبة من مقرها الذي تعرض للهجوم غربي المحافظة.

ويضم مخيم الهول الذي تفرض عليه قوات قسد طوقا امنيا عائلات لعناصر تنظيم الدولة ومناصرين يعتنقون فكر التنظيم المتطرف ، ويقع المخيم في ريف الحسكة بمناطق شمال شرقي سوريا.

يُؤوي المخيّم  62 ألفاً، بحسب الإحصائية الأخيرة لإدارته، جاؤوا من 30 إلى 40 دولة .

ومن جانبه قال ” مظلوم عبدي ” قائد قوات سوريا الديمقراطية على تويتر إن ستة من أفراد قوات الأمن التي يقودها الأكراد قُتلوا في هجوم انتحاري شنه تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الاثنين على أحد مراكز قوات الأمن في مدينة الرقة بسوريا.

وكان العديد من أهالي الرقة في حديث لشبكة كوردستريت اتهموا قسد بإثارة الفوضى والإفراج عن أكثر من 50 عنصر من  داعش بعد وعودات  امريكية بدعم لواء” ثوار الرقة”،  والعمل على إعادة تفعيله، وتهدف قسد للقضاء على حالة التمرد من قبل العشائر في ديرالزور والرقة بحجة ملاحقة عناصر داعش الفارين من السجن ،  وبحسب الأهالي ان سجن الرقة المركزي مطوق بالكامل وتحت حراسة مشددة ولا يمكن لإي عنصر الخروج إلا بعد تجاوز ثلاثة حواجز  والسماح لهم بالمغادرة. 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك