محرك البحث
ماكرون يؤكد بان ما جرى “جريمة حرب” ويجب فرض عقوبات جديدة على موسكو
حول العالم 04 أبريل 2022 0

كوردستريت || وكالات

 (رويترز)- نقلت وكالة تاس للأنباء عن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قوله اليوم الاثنين إن الرواية الأوكرانية لما حدث في بلدة بوتشا هي “هجوم مزيف” يهدف إلى تقويض موسكو.

وقالت السلطات الأوكرانية اليوم الأحد إنها تحقق في جرائم محتملة ارتكبتها القوات الروسية بعد العثور على مئات الجثث متناثرة حول بلدات مثل بوتشا خارج العاصمة كييف بعد الانسحاب الروسي من المنطقة.

وقال لافروف إن صور الجثث “مسرحية” وإن الرواية الأوكرانية الزائفة للأحداث انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل دول غربية وكييف.

كما دعا بريطانيا، التي تتولى رئاسة مجلس الأمن الدولي لشهر أبريل نيسان، إلى الاضطلاع بمسؤولياتها بعد أن رفضت طلبا روسيا لعقد اجتماع بشأن بوتشا.

بدوره قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الاثنين إن هناك حاجة إلى فرض مجموعة جديدة من العقوبات على روسيا وإن ثمة مؤشرات واضحة على أن القوات الروسية مسؤولة عن قتل المدنيين في بلدة بوتشا الأوكرانية.

وأبلغ ماكرون إذاعة فرانس إنتر “ثمة أدلة واضحة جدا تشير إلى وقوع جرائم حرب. من المؤكد بصورة أو بأخرى أن الجيش الروسي مسؤول (عن جرائم القتل في بوتشا)”.

وأضاف الرئيس الفرنسي “ما حدث في بوتشا يتطلب مجموعة جديدة من العقوبات وإجراءات واضحة للغاية”.

وقال ماكرون، الذي يواجه معركة لإعادة انتخابه هذا الشهر، إن هذه العقوبات الجديدة يجب أن تستهدف قطاعي الفحم والنفط.

ونفت روسيا أمس الأحد مسؤولية قواتها عن مقتل مدنيين في بلدة بوتشا وقالت إن أوكرانيا نظمت استعراضا مسرحيا لوسائل الإعلام الغربية.

ويواجه الاقتصاد الروسي أخطر أزمة منذ انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991 بعد أن فرضت الولايات المتحدة وحلفاؤها عقوبات قاسية في أعقاب غزو الرئيس فلاديمير بوتين أوكرانيا في 24 فبراير شباط

200


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: