محرك البحث
ماكين يطالب «سوريا الديمقراطية» بقبول مشاركة أنقرة في عملية الرقة
صحافة عالمية 24 فبراير 2017 0 [post-views]

طالبت واشنطن «قوات سوريا الديمقراطية» بالسماح للقوات التركية والقوات السورية المدعومة من أنقرة، بالمشاركة في معركة السيطرة على مدينة الرقة، معقل تنظيم داعش في سوريا، خلال زيارة رسمية سرية قام بها النائب الأميركي الجمهوري جون ماكين إلى شمال سوريا، الأسبوع الماضي.

.

وتشير تلك الوقائع إلى تغيرات في الموقف الأميركي بعد وصول الرئيس دونالد ترمب إلى البيت الأبيض، في وقت تصر فيه أنقرة على المشاركة في العملية، بينما يعارض الأكراد الذين يشكلون عماد «قوات سوريا الديمقراطية»، مشاركة قوات تركية في العملية.

.

وأكد مصدر مسؤول في «سوريا الديمقراطية» لـ«الشرق الأوسط» أن ماكين بالفعل طلب مشاركة الطرف التركي في معركة الرقة، «لكننا رفضنا هذا الطلب، بالنظر إلى أننا نعتبر تركيا دولة محتلة للأراضي السورية، ولن نسمح لها باحتلال مناطق إضافية في سوريا»، بحسب وصفه، مشيرًا إلى أن ماكين والوفد الأميركي المرافق «تقبلوا فكرة رفضنا لمشاركة تركيا بالعمليات التي نخوضها لطرد تنظيم داعش من معقله، لأننا نعتبرها كانت داعمة للتنظيم، ولم تشارك في عمليات التحالف الدولي حين انطلقت في سبتمبر (أيلول) 2014».

.

وكشف مصدر لقناة «روسيا اليوم» أن زيارة ماكين «هدفت للضغط على الأكراد لفتح ممر بعرض 20 كلم من تل أبيض باتجاه الرقة للسماح للفصائل السورية المدعومة من أنقرة بمواصلة العمليات دون الوجود الكردي».

.

وكانت صحيفة «وول ستريت» أول من نشر معلومات عن تلك الزيارة التي تعد زيارة رسمية. وأوضحت الصحيفة أن السيناتور ماكين قام بزيارة مدينة كوباني (عين العرب) وهي البلدة السورية التي تقع على الحدود مع تركيا، وتبعد أقل من 100 ميل من مدينة حلب، في إطار بجولة قام بها ماكين الأسبوع الماضي في المنطقة، وزار فيها المملكة العربية السعودية وتركيا، من أجل زيارة القوات الأميركية في شمال سوريا ومناقشة الحملة الأميركية – الدولية للقضاء على تنظيم داعش.

.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أن الزيارة تمت بمساعدة وتنظيم من الجيش الأميركي، واصفة الزيارة بأنها غير عادية في وقت تناقش فيه إدارة ترمب الخطة المقبلة لتحرير مدينة الرقة، علمًا بأنها الزيارة الأولى له إلى المناطق الخاضعة لسيطرة معارضين في سوريا منذ عام 2013 عندما التقى قادة في الجيش الحر ومجموعات معارضة مدعومة من الولايات المتحدة.

.

وأكد المصدر المسؤول في «قوات سوريا الديمقراطية» تلك المعلومات، قائلاً لـ«الشرق الأوسط» إن الاجتماعات على هامش الزيارة انعقدت في البداية مع الضباط الأميركيين الموجودين في كوباني (عين العرب) وشمال سوريا، أما الاجتماع الثاني فعُقد مع قادة في قوات سوريا الديمقراطية، بحضور ماكين ووفد من كبار الضباط الأميركيين. وقال المصدر إن النقاشات طالت مستويين؛ الأول مرتبط بإمكانية مشاركة الطرف التركي في عملية السيطرة على الرقة، والثاني مرتبط بمطالبنا بالدعم الأميركي لقواتنا بالعتاد العسكري، مضيفًا: «تلقينا وعودًا بأن تنقل مطالبنا بدعمنا بالسلاح ودعم قواتنا على الأرض للقيادة الأميركية لاتخاذ القرار».

.

من جهته، أكد المسؤول الإعلامي لحزب «الاتحاد الديمقراطي الكردي» في أوروبا إبراهيم إبراهيم لـ«الشرق الأوسط» أن الزيارة جاءت في سياق التحالف بين الولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية، لافتًا إلى مشروع أميركي «لتقديم مساعدات عسكرية لقوات سوريا الديمقراطية وستناقشه إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب».

.

وقال إبراهيم إن الزيارة «كانت استكشافية إلى حد كبير، وتم الحديث عن مراحل المعركة ضد (داعش) والخطوات المتسارعة لتحرير الرقة، وإنه وعد بمناقشة نتائج زيارته في الكونغرس الأميركي»، مشددًا على أنه كانت هناك تفاهمات، ووُضع في صورة التجاوزات التركية لناحية قصف تل أبيض وعفرين.

.

وأكدت جولي تاراللو المتحدثة باسم السيناتور ماكين في رسالة بالبريد الإلكتروني لـ«لشرق الأوسط»، خبر الزيارة، موضحة أن السيناتور ماكين قام بزيارته لسوريا بهدف «تقييم الأوضاع على الأرض في كل من سوريا والعراق». وأضافت أن «رحلة السيناتور ماكين تأتي في وقت تقدم فيه القوات الأميركية الدعم للأكراد والمقاتلين العرب الذين يقاتلون لاستعادة مدينة الرقة من (داعش)».

.

وأوضحت المتحدثة، أن «الرئيس دونالد ترمب أمر بمراجعة الاستراتيجية الأميركية والخطط لهزيمة (داعش)، والسيناتور ماكين يتطلع للعمل مع الإدارة والقادة العسكريين لتحسين هذا النهج».

ويُعدّ السيناتور الجمهوري جون ماكين من أبرز المنتقدين للرئيس ترمب وسياساته في التعامل مع القرارات الأمنية، لكنه رحب باختيار ترمب للجنرال روبرت ماكماستر لتولي منصب مستشار الأمن القومي الأميركي.

.

وقد أمر الرئيس ترمب بمراجعة شاملة للحملة العسكرية الأميركية ضد «داعش»، التي من المقرر أن يقدمها البنتاغون للبيت الأبيض، الأسبوع المقبل.

.

وقام السيناتور ماكين الذي يشغل منصب رئيس لجنة الخدمات المسلحة بمجلس الشيوخ، بزيارة إلى سوريا عام 2013، واجتمع مع زعماء من المعارضة السورية الذين يقاتلون نظام الرئيس بشار الأسد. وخلال السنوات الماضية دعا السيناتور ماكين إلى تكثيف العمل العسكري في سوريا ضد كل من قوات الأسد و«داعش»، وانتقد السيناتور ماكين بشدة سياسات إدارة الرئيس السابق أوباما بتراجعها عن شن ضربات جوية ضد الأسد بعد أن رسمت خطًا أحمر للرئيس السوري في استخدام الأسلحة الكيماوية.

.

الشرق الأوسط

1


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬014٬117 الزوار
  • Cedric
  • Pablo
  • Bryan
  • Walter
  • Leonardo
  • Bob Saaid
  • رياض العثمان
  • Ashley
  • Earnest
  • ahmed nemri

%d مدونون معجبون بهذه: