محرك البحث
ماهي منظمة مراسلون بلا حدود وأهدافها وأعمالها؟؟

كوردستريت || متابعات 

مراسلون بلا حدود ،‏ هي منظمة غير حكومية مقرها باريس وتنشد حرية الصحافة، وتدعو بشكل أساسي لحرية الصحافة وحرية تداول المعلومات.

 وللمنظمة صفة مستشار لدى الأمم المتحدة. وقد أسسها روبرت مينارد في العام 1985، وروني براومان رئيس منظمة أطباء بلا حدود، والصحفي جون كلود جويلبواد ،وجون فرانسوا جولار هو أمينها العام منذ 2008.

تحتفل المنظمة في يوم 33 مايو/ أيار بيوم حرية الصحافة العالمي، حيث تنشر  في نفس اليوم تقريراً كاملاً عن حرية الصحافة في أكثر من 50 دولة وهومقياس حرية الصحافة حول العالم. 

ويوجد للمنظمة مجالين أساسيين تنشط فيهما: أحدهما يركز على الرقابة على الإنترنت ووسائل الإعلام الجديدة، والآخر على تقديم المساعدة المادية والمالية والنفسية للصحفيين المكلفين بالتغطية الصحفية للأحداث في مناطق خطرة.

كما أن لها مكاتب في العاصمة الألمانية برلين والبلجيكية بروكسل ومدينة جنيف السويسرية والعاصمة الإسبانية مدريد والإيطالية روما والسويدية استكهولم والتونسيةتونس والنمساوية فيينا والأمريكية واشنطن.

كما افتتحت أولى مكاتبها في آسيا بمدينة تايبيه التايوانية في شهر حزيران/ يونيو عام 2017، حيث صنفت تايوان أعلى دولة آسيوية في مؤشر حرية الصحافة التابع للمنظمة لمدة خمس سنوات متتالية منذ عام 2013، وفي المرتبة الخامسة والأربعين عالمياً في عام 2017.

وتستند المنظمة في عملها إلى المادة التاسعة عشرة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لعام 1948، التي تنص على أن لكل شخص “الحق في حرية الرأي والتعبير”، وكذلك الحق في التواصل وتلقي ونقل الأفكار بغض النظر عن الحدود.

أهم أعمال المنظمة :

1. مناشدة السلطات الحكومية من خلال رسائل تلتمس من خلالها الحفاظ على حرية الصحافة.

2. إصدار نشرات صحفية متكررة، فمن خلال شبكتها العالمية التي تضم ما يقارب مئة وخمسين مراسل.

3. إصدار تقارير سنوية عن البلدان ، وإطلاق حملات دعائية بمساعدة مجانية من شركات الدعاية لإذكاء وعي الجمهور بالتهديدات التي تحد من حرية الإعلام والصحافة وتقويض صورة البلدان التي تعتبرها المنظمة أعداء حرية التعبير وتثبيط الدعم السياسي عن طريق المجتمع الدولي للحكومات التي تتعرض للصحافة.

4 – توفير المساعدة للصحفيين ووسائل الإعلام الذين هم إما في خطر أو يواجهون صعوبة في البقاء، من خلال توفير المال لمساعدة الصحفيين المنفيين أو المسجونين أو المقتولين وأسرهم ولتمكين الصحفيين من مغادرة بلدانهم الأصلية إذا كانوا في خطر هناك.

99


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك