محرك البحث
ما السبب الرئيسي في اتهام منظمة العفو الدولية قوات البشمركة بجرائم حرب ….. ومن هي لجنة تقصي الحقائق التي تبيَّن عدم مصداقيتها ؟

كوردستريت – سامية لاوند

.

أدانت منظمة العفو الدولية قوات البشمركة بجرائم حرب ارتكبتها بحق بعض القرى العربية البالغة عددها 13 قرية، وقيامهم بتشريد أهلها وتهجيرهم قصراً من قراهم بعد دخولهم إليها.

.

واستندت منظمة العفو في تقريرها هذا على الأقمار الصناعية والمشاهدات الميدانية، الأمر الذي خلق ضجة إعلامية حول مصداقية وعدم مصداقية الخبر، والأدلة الكافية والموثوقة حول هذه الجرائم إن كانت حقيقية وحدثت فعلاً، مما دعا شبكة حقوق الإنسان في الشرق الأوسط في هولير إلى تشكيل لجنة تقصي الحقائق، والتحقيق في ثبوتيات التقرير المدين لهذه القوات.

.

وتألفت اللجنة من السادة سمير أسطيفو رئيس الشبكة الحقوقية ود- حسين شطب مدير العلاقات الخارجية وكذلك فرمان بونجق مستشار، د- باسمة عوديش مديرة العلاقات الداخلية، د- طارق خيركي مسؤول الإغاثة، وأمين سر الشبكة السيدة شذى ضياء، حيث تم التواصل والاتصال مع 60 شخصاً ممن يقطنون القرى التي ذكرت بأنها تعرضت للهجرة القسرية مثل “هضيمة القديمة – هضيمة الجديدة – تل الريم – تل الخضر – جمرود – القادسية – شندوخا – اسكي موصل” وكلها قرى عربية تحررت من تنظيم داعش، وأثبتت للجنة بأنها كانت تحتمي بقوات البشمركة من “التنظيم الإرهابي” وأكدت بأن ما جاء في التقرير غير صادق.

.

وكانت من نتائج المشاهدات على أرض الواقع العديدة، عدم مشاهدة بيوت تم تجريفها أو هدمها سوى بيت تضرر بالمدفعية أثناء عملية التحرير وتم إصلاحه من قبل قوات البشمركة، وكذلك ممارسة هؤلاء السكان العرب لأعمالهم الزراعية والحيوانية التي تشير إلى الاستقرار المعيشي والحياتي، ووجود الطاقة الكهربائية واستخدامها بشكل كبير خلاف القرى الكوردية على عمومها.

.

كما أكد أحد ساكني هذه القرى وحساب ما جاء في التصريح الصحفي للجنة بقيام قوات البشمركة بمساعدتهم ومعالجتهم الصحية من خلال نقلهم إلى مشافي سد الموصل العسكرية والمدنية، كما كانت هناك قرية هاجرها أهلها ليتوزعوا على القرى الآمنة، وغيرها من مظاهر تضحية البشمركة بدمائهم في سبيل تحرير هذه القرى، وليس كما وصفتها منظمة العفو الدولية بـ ” جرائم حرب “.

.

وصرح أحد أعضاء لجنة تقصي الحقائق الدكتور طارق خيركي لمراسلة كوردستريت حول سبب قيامهم بهذا التحقيق قائلاً:” السبب هو إظهار الحقيقة للرأي العام حول عدم مصداقية تقرير منظمة العفو الدولية بحق قوات البشمركة وممارستها في القرى العربية “.

.

وأظهر الدكتور طارق خيركي لمراسلة كوردستريت أيضا بأن السبب الذي يكمن في إدانة منظمة العفو الدولية لقوات البشمركة هو التسييس وتنفيذ أجندات جهات معينة.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك