محرك البحث
ما حقيقة وجود الشرطة العسكرية التابعة للنظام في عفرين .. إليكم التفاصيل

كوردستريت – سيدا أحمد

كثرت في الآونة الأخيرة الحديث عن دخول عناصر من الأمن والنظام السوري إلى مدينة عفرين في الشمال السوري والتي يسيطر عليها حزب الاتحاد الديمقراطي بشكل مكثف في مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصةً بعد وصول النظام إلى بلدتي نبل والزهراء وفك الحصار المفروض عليهما منذ ثلاثة أعوام.
.
وحول هذا الموضوع أفاد الناشط دلشاد عفريني لشبكة كوردستريت أن عدة مواقع على الإنترنت إضافة إلى صفحات التواصل الاجتماعي تناقلت خبر دخول عناصر من الأمن إلى مدينة عفرين والعودة إلى عملهم بشكل شبه علني، حتى أن بعضهم قال إن عناصر من الشرطة العسكرية القدامى يقومون الآن بملاحقة الشباب لأخذهم للخدمة الإلزامية التي أقرتها “الإدارة الذاتية” في عفرين، مشيراً إلى أن كل ذلك هي إدعاءات ومحض افتراء”.
.
وأردف عفريني ”نعم لقد أتى بعض العناصر من الجيش إلى عفرين، ولوحظوا مرة وهم يصلحون سيارة تابعة لهم في المنطقة الصناعية في المدينة”، مشيراً إلى أن هذا الأمر لا يمكن لأحد تكذيبه، وأن هؤلاء العناصر تجولوا في أسواق المدينة واشتروا بعض الحاجيات، لكنهم عادوا باتجاه طريق نبل حسب قوله”.
.
وأضاف عفريني أنهم كانوا يشاهدون في وقت سابق في عفرين سيارات تابعة للجيش الحر والكتائب الإسلامية أيضا.
.
واختتم عفريني كلامه قائلاً إن ”للإدارة الذاتية” وحزب الـ PYD أخطاء كثيرة لا تعد على الأيدي حسب تعبيره، وأنه لا حاجة لخلق أكاذيب وافتراءات كما فعلت بعض المواقع الصفراء حسب قوله”.
.
هذا ولم تتمكن شبكة كوردستريت من التأكد ما إذا كانت الصورة المرفقة قديمة أو حديثة، أو إذا كانت فعلاً في عفرين أو في مكان آخر.
.
من جهة أخرى لم تسيطر قوات سوريا الديمقراطية على قرية احرص في الريف الشمالي حتى الآن.
.
وأوضح عفريني أن القيادة العامة لقوات جيش الثوار أصدرت بياناً قبل فترة تحدثت فيه عن سيطرتها على قرية احرص من قبضة النظام، مشيراً أن هذا الأمر لم يحدث حتى الآن لأن النظام مازال يسيطر على أغلب قرية احرص رغم الأنباء التي تتحدث عن تسوية مرتقبة بينهم وبين قوات سوريا الديمقراطية حول تسليم قرية احرص.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك