محرك البحث
متظاهرون في بغداد يقتحمون المنطقة الخضراء والكاظمي يدعوهم إلى السلمية وحماية مؤسسات الدولة
حول العالم 30 يوليو 2022 0

كوردستريت || وكالات

 

بغداد- ( ا ف ب)- متابعات: أكدت مصادر “العربية” و”الحدث” أن تعزيزات كبيرة من قوات الجيش دخلت إلى العاصمة بغداد قبيل تظاهرات مرتقبة، اليوم السبت.

كما وجهت الداخلية العراقية قوات الشرطة بالمحافظات بتكثيف حراستها لمقر الأحزاب.

وكان العشرات من أنصار التيار الصدري قد تظاهروا أمام مكتب رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم وسط بغداد، احتجاجا على خطاب الحكيم بشأن التظاهرات الصدرية الأخيرة، واقتحام المنطقة الخضراء ومجلس النواب، واعتبارها تجاوزا للإطار القانوني.

هذا بالإضافة إلى دعوته ساسة البلاد إلى وقف ما وصفه بخطابات التأجيج والتأزيم.

من جهته، قال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في تغريدة على حسابه بـ”تويتر”: “في بداية شهر محرم الحرام نذكّر الجميع بقدسية الشهر، وندعو إلى التحلي بالحكمة مبتهلين إلى الله أن يديم علينا نعمة المحبة والاستقرار”.

بدوره، دعا رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي المواطنين العراقيين إلى ما أسماه بمنع انزلاق الأوضاع في العراق. وفي تغريدة على “تويتر”، قال الحلبوسي إن على الجميع تحمل المسؤولية تجاه البلاد للحفاظ على مصالح الشعب، مضيفاً أن من لايهتم لأمر العراقيين ليس منهم.

وقبل ذلك، ووسط إجراءات أمنية مشددة، توافد أنصار التيار الصدري إلى ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، استعدادا للتظاهرات المرتقبة اليوم، احتجاجا على ترشيح محمد شياع السوداني لرئاسة الحكومة.

من جهته، أكد رئيس اللجنة القانونية بالبرلمان العراقي محمد عنوز، عدم عقد جلسة للبرلمان اليوم السبت.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن رئيس اللجنة القانونية قوله، إن الأكراد لم يتفقوا بعد على تسمية مرشح لرئاسة الجمهورية.

وأضاف في تصريحه للوكالة أن هناك شللا أصاب جلسات مجلس النواب بسبب الوضع السياسي الراهن.

من جانبه، قال الرئيس العراقي برهم صالح إن أمام العراق استحقاقات وتحديات جسيمة لن تُواجه إلا بوحدة الصف.

وكانت وسائل إعلام عراقية قد أفادت، مساء أمس الجمعة، أن قوات الأمن فتحت جميع الطرق المؤدية للمنطقة الخضراء في العاصمة بغداد بعد تظاهرات لأنصار التيار الصدري وأخرى للإطار التنسيقي.

ونقلت عن مصدر أمني قوله إن “القوات الأمنية فتحت جميع الطرق المؤدية إلى محيط المنطقة الخضراء (بوسط بغداد)”.

ولم يتمكّن العراق من الخروج من الأزمة السياسية بعد مرور تسعة أشهر على الانتخابات البرلمانية المبكرة في تشرين الأول/أكتوبر 2021، حيث لم تفضِ المحاولات والمفاوضات للتوافق وتسمية رئيس للوزراء بين الأطراف الشيعية المهيمنة على المشهد السياسي في البلاد منذ العام 2003، إلى نتيجة.

ودائماً ما يذكّر الصدر، اللاعب الأساسي في المشهد السياسي العراقي، خصومه بأنه لا يزال يحظى بقاعدة شعبية واسعة، ومؤثرا في سياسة البلاد رغم أن تياره لم يعد ممثلاً في البرلمان. فقد استقال نواب التيار الصدري الـ73 في حزيران/يونيو الماضي من البرلمان، بعدما كانوا يشغلون ككتلة، أكبر عدد من المقاعد فيه.

وليل الجمعة، قام مؤيدون للصدر بمهاجمة مكاتب محلية في بغداد تابعة لحزب الدعوة الذي يتزعمه نوري المالكي، ومكاتب لتيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، المنضوي في الإطار التنسيقي، كما أفاد مصدر أمني.

115


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك