محرك البحث
محمد علي عيسى مخاطباً القوى السياسية الكوردية : ان لم تحسنوا اتخاذ الموقف الصريح من ال ب ي د فلسوف يسحبكم الى مستنقعه و تكونوا شركاء له في جعل الشعب الكردي كرهينة و كبش فداء في مغامراته
احداث بعيون الكتاب 14 ديسمبر 2018 0

كوردستريت|| مقالات

.
الى القادة السياسيين و رؤوساء الاحزاب و المجلس الوطني الكردي , الى أصحاب القرار المحترمين , من كنت معهم في النضال في خندق واحد حتى الأمس القريب

.
لا يخفى عليكم مدى حساسية و خطورة الوضع الذي تمر به مناطقنا الكردية نتيجة التهديدات التركية بالتدخل العسكري . في شرق الفرات لطرد منظمة pkk و pyd

.

في كل مرة نطالبكم باتخاذ بالجدية في مواقفكم و الابتعاد عن الرمادية قدر المستطاع , لكن هذه المرة أمن و استقرار و مستقبل الشعب الكردي على المحك و هم من يطالبونكم على التحلي بالمسؤولية و قراءة معطيات المرحلة و تحليلها بكل دقة و موضوعية لتكونوا أملا لخلاص مناطقنا و تجنب تكرار ما حدث لعفرين.

.
ارجوكم و الشعب الكردي يرجوكم أن تبتعدوا عن التحدث بالعموميات و الدوران حول الحقيقة دون الخوض فيها و مواجهتها و ابداء تحليلات متاهية غيرمجدية كزعمكم بأن تركيا تستهدف باجتياحها الشعب الكردي, و أن الحزب العمال الكردستاني ليس سوى شماعة و حجة واهية و بأن أمريكا لن تتخلى عنا و ستكون بالمرصاد لتركيا و كأنكم نسيتم كيف تركت كركوك تنزف فباتت جرحا محفورا في ذاكرتنا و وجداننا.

.
فان كان الأمر كما تتدعون انتم و يدعي شركاؤكم , أفليس الحري بكم انتم و اخوانكم الامة الديمقراطية أن تجردوا تركيا من هذه الذرائع و الحجج حتى تبددوا مخاوفها و تكشفوا اهدافها الحقيقية و تعروها أمام المجتمع الدولي !!
تنبهوا و استفيقوا يا اصدقاء فان لم تحسنوا اتخاذ الموقف الجدي الواضح و الصريح من ال ب ي د فلسوف يسحبكم الى مستنقعه و تكونوا شركاء له في جعل الشعب الكردي كرهينة و كبش فداء في مغامراته و المقامرة بهم في معارك عبثية معروفة النتائج .

.
لديكم هذه الفرصة لتكونوا شجعان في مواقفكم و قد تكون الفرصة الاخيرة فلا تفرطوا بها و الا فلن تفيدكم تبريراتكم و تصريحاتكم ولا حتى اعتذاراتكم بعد وقوع الفاس بالراس , و ستتحملون المسؤولية الاخلاقية و القانونية لما يمكن ان يحدث لمناطقنا ولن ينساكم التاريخ و لن ينسى الشعب جرحا كنتم انتم مسببا له .

.
الوضع في تأزم متزايد و أنتم مازلتم غير مدركين خطورته , و شريككم ال ب ي د حاله حال (براقش) سيجني على نفسه و على الشعب الكردي , فمازال يصب الزيت على النار و يرسخ و يؤكد للعالم كله صحة مزاعم تركيا من خلال المظاهرات و رفع اعلام البكك و صور قائدها و اطلاق تهديدات فارغة كاذبة , مجازفة بذلك بمصير المنطقة اكملها و كأن سيناريو عفرين لم يحدث و لم نستجدي منها عبر .

.
فلا تنجروا وراءهم ولا تستخفوا بالواقع فهو ات لا مفر منه و خذوا التهديدات التركية على محمل الجد , كما ولا تغفلوا عن جماعة قنديل و وكلائها , هؤلاء هم مصدر الخطر على الشعب الكردي في سوريا وهو أكبر من خطر التهديدات التركية , فهم كانوا المحرضين لتهديدات تركيا من خلال سياساتهم الرعناء و تحالفاتهم غير المدروسة و أجنداتهم البعيدة كل البعد عن الكوردياتي , و تنفيذهم الأعمى للمهمات الموكلة لهم , والان انتهت مهامهم و حان وقت التخلي عنهم , و كالعادة سيدفع الشعب الكردي ضريبة و ثمن ما أقترفوهم هم .

.
أصدقائي , الموقف لن تشبعه التحليلات الفارغة غير المجدية , انما يتطلب منكم العمل الدؤوب و وقفة جادة مسؤولة , فاتخذوا التدابير العملية اللازمة لدرء هذا الخطر المحدق بنا و حددوا ما يجب عليكم القيام به و ادرسوا خطواتكم بدقة وموضوعية و لتكن قراراتكم حرة غير تابعة لأي جهة خارجية و ابتعدوا عن سياسة الاقطاب ,و اتخذوا الاجندة( كرد سوريا) بوصلة لكم .

.
تبنوا ولو لمرة واحدة موقفا رجوليا و ضحوا لاجل هذا الشعب الذي اثقلت كاهله الاهوال , هذا الشعب لا يحتاج منكم سوى لموقف شجاع جريء ملؤه الاحساس بالمسؤولية تجاه ما يواجهه فلا تتركوه وحيدا فهو لا حول له و لا قوة , فلا تخذلوه هذه المرة

.

من صفحة محمد علي عيسى / على ( فيس بوك)

المقالة تعبر فقط عن راي أصحابها



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: