محرك البحث
مخاطر التكرار البدائي للنفط في المناطق الكردية
برزان /تربسبيه(القحطانية)
.
منذ بداية الثورة السورية عام 2011 بات المناطق الكردية مقطوعة عن سوريا الداخل و بقيت في حالة حصار اقتصادي مزري و سيطرت على الطريق المؤدي الى المناطق الكردية جماعات مسلحة فرضت الاتوات و الضرائب على المارة و اعتقلت البعض الآخر على الهوية و القومية وكما يقول الحكمة الشائعة “الحاجة أم الاختراع ” لجأ اهل المنطقة الى تأمين الوقود اللازم للسيارت و التدفئة المنزلية والمعامل عن طريق تكرار النفط بالوسائل البدائية القديمة و عبر حراقات و غليان النفط ضمن الخزانات _جمعة الجدوع من اهالي ريف “تربسبية”(القحطانية ) جنوباً صرح ل كورد ستريت انه يعمل في النفط الخام و يصفي منه المازوت والبنزين ويبيعها لمواطني المنطقة ويعيل من خلالها افراد اسرته مشاكل تكرار النفط بدات في المنطقة والكثير من حالات الاختناق والتحسس الجلدي و السرطانات لان الدخان المتدفق تحتوي على غازات سامة _
.
يقول المواطن فرهاد ناصر من اهالي جل اغا ان ابنه الصغير مصاب بتحسس قصبي والطبيب اكد ان السبب الاستنشاق المستمر للدخان المتحوي على الغاز السّام غير تأثير النفط على الانسان الحيوانات ايضاً تأثرت و اغلبها تعرضت للنفوق نتيجة مضغها للحشيش الارض التي بات لونها اسود داكن من الدخان الناجم للمصافي النفطية البدائية _الدكتور البطري تحسين معمو صرح لكردستريت ان اغلب حيوانات المنطقة تتعرض للنفوق لانها تأكل من العشب وهي مصبغة باللون الاسود لان الدخان مستمر و يغطي ماعلى الارض “علماً ان اغلب قرى الجنوب في الجل اغا و تربسبيه و قرى تل حميس اعتمادهم المباشر على تكرار النفط وبيعها لمحطات الوقود وللاهالي و وضع صهاريج على مفارق الطرق”
.
11748681_512136912278441_2123836448_n


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 970٬594 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: