محرك البحث
أخر الأخبار
مسؤول الهيئة الكوردية العامة لدعم الثورة لكوردستريت : لا يمكن للشعب الكوردي ان يقبل سياسة امر الواقع
ملفات ساخنة 22 أبريل 2015 0

كوردستريت – جيان عامودا / في تصريح خاص لشبكة كوردستريت الاخبارية  قال الدكتور  محمد محمود مسؤول الهيئة الكوردية العامة لدعم الثورة حول الوضع الكوردي وماآلت اليه الاوضاع  عامة في الوضع الراهن ..

.

                             ” الوضع الكوردي خارج سيطرة الجميع”

.

“محمود” قال في بداية حديثه لشبكتنا    بانه يجب ان يكونوا واقعيين فالتعقيدات الوضع الكردي لا يمكن لاحد ان يقول ان اي من التنظيمات أو التجمعات تملك الحل ، ..

.

مضيفاً بان الوضع في سوريا تجاوز الحلول الداخلية وبات مرهونا أكثر من ذي قبل بالحلول الإقليمية والدولية لان القرار السوري برمته خرجت من يد السوريين و اغتصبت ارادتهم ،

.

وذهب السياسي الكوردي الى القول بانه  يجب ان نجلس منتظرين حلول مراكز القرار الدولي والإقليمي وهذا ما يوجب على هذه المجموعة ان تبحث بجدية عن آليات للخروج من هذه الأزمة فضلا عن ضرورة أعمال العقل بشكل مضاعف وصياغة رؤى تلامس الإمكانيات المتاحة والمتلاقية مع الأجندة المحلية والدولية .

.

                    “رفض القمع والهيمنة”

.

واشار الناشط الكوردي بانه  لا يمكن للشعب الكوردي ان يقبل سياسة امر الواقع الذي فرضه طرف بعينه بقوة السلاح ،  داعياً الى  اعادة ترتيب البيت الكوردي من جديد من خلال الربيع الكوردي .

.

واوضح  مسؤول الهيئة الكوردية العامة لدعم الثورة    ان سياسة القمع و الاختطاف و التجنيد الاجباري و الحاق القاصرين و القاصرات بالكتائب كانه هناك سياسة ممنهجة لقطع الاطفال و المراهقين من مقاعد الدراسية مما يضطر باهلهم للهجرة و اخلاء المناطق الكوردية من سكانها الاصلية و توطين الغرباء .

.

                      مخاوف من تغيير الديمغرافي”

 وبحسب “محمود”  بان  هناك تغيير ديمغرافي للمنطقة من خلال بيع العقارات و البيوت في مناطقنا و كل ذلك يتحمله من وكل انفسهم للسيطرة على المنطقة و تهميش جميع الفعاليات السياسية و الاجتماعية الوضع في سوريا مرهون بالقرارات الدولية و الاقليمية  مطالبا باستقلال سوريا من الاحتلال الايراني و حاكمه العسكري بشار الاسد و جميع مؤسساته الامنية و العسكرية و التخلص من امراء الحروب و جميع ارهابين من داعش و اخواتها



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: