محرك البحث
مسؤول في حركة “طالبان” : سقوط 13 قتيلا على الأقل، بينهم أطفال، جراء التفجير، وإصابة العديد من عناصر الحركة
حول العالم 26 أغسطس 2021 0

كوردستريت || رويترز – أ ف ب :

 

قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي إن عددا من الجنود الاميركيين سقطوا بين قتيل وجريح في الهجوم الذي وقع الخميس قرب مطار كابول، وقال مسؤول أمريكي لرويترز ان معلومات أولية تشير إلى أن 10 جنود أمريكيين على الأقل ربما قتلوا في الهجوم.

وأعلن كيربي في بيان “نؤكد مقتل عدد من الجنود في الهجوم قرب مطار كابول، كما أصيب عدد آخر بجروح”.

وأضاف “نعلم أيضًا أن عددًا من الأفغان سقطوا في هذا الهجوم الشنيع”.

وأعلنت حركة طالبان الإسلامية اليوم الخميس مقتل ما لا يقل عن 13 شخصا في هجوم خارج مطار كابول.

وقال المتحدث باسم المكتب السياسي لطالبان في الدوحة سهيل شاهين، اليوم الخميس، إن 52 آخرين على الأقل أصيبوا. وكان المكتب غير الحكومي قد تحدث فى وقت سابق عن مقتل ما لا يقل عن ستة أشخاص وإصابة أكثر من 60 آخرين .

وأضاف أن طالبان تدين بشدة هذا الحادث المروع وستتخذ كل خطوة لتقديم الجناة إلى العدالة.

وأكد شاهين وقوع انفجارين. وبحسب المعلومات الأولية، وقع أحدها اعلى إحدى بوابات المطار والآخر في فندق قرب المطار.

ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” ومحطة “فوكس” عن مسؤولين أميركيين لم تكشف هوياتهم، قولهم ان أربعة جنود من مشاة البحرية قتلوا.

وهم أول جنود أميركيين يقتلون في أفغانستان منذ شباط/فبراير 2020.

واستهدف انفجاران الخميس محيط مطار كابول حيث احتشد آلاف الأفغان الراغبين في مغادرة البلاد التي سقطت في أيدي طالبان.

وقع انفجار قرب أبيي غايت، إحدى بوابات الوصول إلى المطار، والآخر قرب فندق بارون على بعد 200 متر، بحسب البنتاغون.

أبلغ مسؤولون أميركيون ومن الحلفاء في الأيام الأخيرة عن تهديدات موثوقة بوقوع هجمات انتحارية حول مطار كابول حيث ينظم جسر جوي منذ 14 آب/أغسطس.

قبل دقائق من الانفجار، نفى كيربي التقارير التي تفيد بأن عمليات الإجلاء من أفغانستان قد تنتهي في وقت أبكر مما هو متوقع بسبب هذه التهديدات. وكتب على تويتر “سنواصل إجلاء أكبر عدد ممكن من الأشخاص حتى نهاية المهمة”.

وقال مصدر مطلع على الإفادات في الكونجرس الأمريكي بشأن الموقف في أفغانستان اليوم الخميس إن مسؤولين أمريكيين لديهم اعتقاد قوي بأن تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان، المناهض لكل من الولايات المتحدة وحركة طالبان، مسؤول عن تنفيذ هجوم اليوم الخميس عند مطار العاصمة الأفغانية كابول.

وقال مسؤول في طالبان إن انفجارا، يشتبه في أنه انتحاري، وقع خارج مطار كابول الوم الخميس مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 13 بينهم أطفال وإصابة كثير من حرس طالبان.

وذكر مسؤول أمريكي استنادا لمعلومات أولية أن ما يصل إلى خمسة جنود أمريكيين ربما أصيبوا من بينهم واحد على الأقل جروحه خطرة.

وقال مستشفى للجراحة تديره مؤسسة خيرية إيطالية إنه تلقى نحو 60 مصابا يخضعون للعلاج.

وجاء الهجوم بعد أن حذرت الولايات المتحدة وحلفاؤها من وجود تهديد من تنظيم الدولة الإسلامية وحثوا الأفغان ومواطنيهم على مغادرة المنطقة.

وقال جون كيربي المتحدث الصحفي لوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) اليوم الخميس إن الانفجار الذي وقع عند بوابة آبي بمطار العاصمة الأفغانية كابول جاء نتيجة هجوم معقد وأسفر عن قتلى ومصابين. أضاف أن انفجارا ثانيا على الأقل وقع قرب فندق البارون قرب البوابة.

وقال كيربي في تغريدة على تويتر “يمكننا أن نؤكد أن الانفجار عند بوابة آبي نجم عن هجوم معقد أسفر عن عدد من الضحايا الأمريكيين والمدنيين”.

وقال مسؤولان أمريكيان إن أحد التفجيرين وقع بسبب هجوم انتحاري فيما يبدو.

ووصفت السفارة الأمريكية في كابول الهجوم بأنه “انفجار ضخم” وقالت إن تقارير وردت عن تبادل لإطلاق النار.

ونقل مصدر عن شاهد تواصل معه عبر رسائل نصية قوله إن هجومين منفصلين فيما يبدو وقعا بشكل متزامن ونفذ أحدهما انتحاري قرب حافلات كانت تصطف خارج بوابة آبي وتلا هذا الانفجار تبادل لإطلاق النار من أسلحة خفيفة.

ووقع الانفجار الثاني عند بوابة البارون المسماة على اسم فندق قريب. وأشار المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه إلى أن الشاهد أكد وجود أطفال بين الضحايا.

وقال مسؤول في البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي جو بايدن اطّلع على أمر الانفجار.

وذكر مصدر مطلع أن بايدن كان في اجتماع مع مسؤولين أمنيين لمناقشة الوضع في أفغانستان عندما وصلت الأنباء الأولى عن الانفجار.

وواشنطن بصدد الخطوات الأخيرة لإنهاء وجودها العسكري الذي استمر 20 عاما في أفغانستان.

وتسابق الولايات المتحدة الزمن لإتمام عمليات الإجلاء الجوية للأمريكيين وبعض الأفغان من كابول قبل موعد نهائي لانسحابها العسكري الكامل بحلول 31 أغسطس آب.

وفي تحذير صدر أمس الأربعاء عن السفارة الأمريكية في كابول، نصحت الولايات المتحدة مواطنيها بتجنب التوجه لمطار كابول وقالت من يقفون على أبوابه عليهم المغادرة على الفور بسبب مخاطر أمنية غير محددة.

🇦🇫🇬🇧⚡Explosion appears to have happened near Baron Hotel across from Kabul airport. Baron was used largely by British forces. Many injured.#Afghanistan #KabulAiportpic.twitter.com/JpPZl5njx9

ونقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول في حركة “طالبان” تأكيده سقوط 13 قتيلا على الأقل، بينهم أطفال، جراء التفجير، وإصابة العديد من عناصر الحركة.

وأكدت قناة “فوكس نيوز” وجود ثلاثة عسكريين أمريكيين على الأقل بين الجرحى، فيما ذكر مسؤول أمريكي لـ”رويترز” أن عدد الضحايا في صفوف عسكريي الولايات المتحدة مرشح للارتفاع، وفقا للمعطيات الأولية.

وذكرت بعض التقارير أن الانفجار وقع أمام فندق “بارون” الواقع مقابل مطار والذي تستخدمه القوات البريطانية في عمليات الإجلاء.

وواشنطن بصدد الخطوات الأخيرة لإنهاء وجودها العسكري الذي استمر 20 عاما في أفغانستان.

وتسابق الولايات المتحدة الزمن لإتمام عمليات الإجلاء الجوية للأمريكيين وبعض الأفغان من كابول قبل موعد نهائي لانسحابها العسكري الكامل بحلول 31 أغسطس آب.

وندد أمين عام حلف شمال الأطلسي (الناتو) بـ “الهجوم الإرهابي المروع” في محيط مطار كابول، وأعرب عن تعاطفه مع جميع من لحق بهم ضرر، وأحبائهم، جراء الهجوم.

وغرد ستولتنبرج على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي: “تظل الأولوية بالنسبة لنا هي إجلاء أكبر عدد من الناس إلى مكان آمن في أقرب وقت ممكن”.

من جهته أعرب شارل ميشيل، رئيس المجلس الأوروبي، عن “قلقه البالغ” بعد وقوع انفجار خارج مطار كابول.

وقال ميشيل في تغريدة على تويتر:” مشاعري الحزينة مع الضحايا وعائلاتهم… يظل تأمين ممر آمن إلى المطار أمرا حيويا”.

بدوره دعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بعد ظهر الخميس إلى اجتماع أزمة وزاري إثر الإنفجار الذي وقع قرب مطار كابول حيث ينفذ الجيش البريطاني عمليات إجلاء، وفق داونينغ ستريت.

وأعلن المتحدث باسمه “أبلغ رئيس الوزراء بالوضع في مطار كابول وسيترأس اجتماع أزمة في وقت لاحق اليوم”.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في تغريدة “لم نبلغ بوقوع أي ضحية في صفوف الجيش أو الحكومة البرطيانيين” في الانفجارين اللذين وقعا الخميس قرب مطار كابول.

وأضافت “تعمل القوات البريطانية بتعاون وثيق مع شركائنا لضمان الأمن وتوفير المساعدة الطبية”.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬007٬780 الزوار