محرك البحث
مصطفى جمعة لكوردستريت :” آلدار خليل لم يدعو المجلس للحوار…القوات الموجودة بشيخ مقصود طالما تخدم أجندة النظام ستخرج في حال انتفاء لزومها”
ملفات ساخنة 29 ديسمبر 2016 0 [post-views]

كوردستريت – سليمان قامشلو

.

قال “مصطفى جمعة” عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني سوريا بأن تراجع حزب الاتحاد الديمقراطي عن فدرالية “روج آفا كان متوقعا” وذلك في حوار خاص أجراه مراسل شبكة كوردستريت الإخبارية معه.

.
وأضاف بأنه “لم يكن يوما مع القضية الكوردية كما يتناولها جميع الأطراف الكوردية الأخرى، هو استفاد من الاتفاقيات التي كانت تبرم بينه وبين المجلس الوطني الكوردي، لتسويق نفسه على الساحة الكوردية، وتعويم الوضع الكوردي ليظهر ضبابيا أمام الرأي العام”

.
وتابع “جمعة”  بأن “حزب الاتحاد الديمقراطي سخر تلك الاتفاقيات لفرد أجندته الخاصة – كان في ذلك الحين بحاجة إلى بعض الوقت، وإلى الغطاء السياسي من المجلس الوطني الكوردي ومن رئاسة الإقليم – وترسيخ هيمنته وتسلطه على مقدرات الساحة الكوردية في كوردستان سوريا، وعزل المجلس الوطني عبر الإدعاء بأنه يتهرب من تنفيذ بنوده – تماما كالفاجر الذي يتهم الشريف – ورويدا رويدا استحوذ على القوة التي تلزمه، وأطلق تسميات عديدة على مؤسساته وأفعاله ليس بينها ما يلامس القضية الكوردية، أو يعبر عن تطلعاتها”

.
وأكد في معرض الحديث ذاته “والآن يتحفنا هذا الحزب بتسمية أخرى ضبابية وملغومة، كنهجهم الوهمي الضبابي ” الأمة الديمقراطية ” (فدرالية شمال سوريا) ولماذا ليس جنوب تركيا ،
أنا لم أكن في أي وقت من الأوقات واهما أو مقتنعا بحسن العلاقة أو إمكانية التفاهم مع هذا الحزب – رغم مشاركتي في تلك الاتفاقيات كحالة جماعية – لأنه ومن سايره لاحقا يشربون من بئر الأعداء ، ولا علاقة لهم بتوجهات وأهداف القضية الكوردية”

.
الدار خليل لم يدعو المجلس للحوار”

.
وحول دعوة القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي “آلدار خليل” المجلس الوطني للحوار نفى القيادي الكوردي ذلك، وقال ” لم يدعو المجلس الوطني الكوردي الى الحوار، هو دعاه إلى الانخراط في صفوف مؤسساته وقبول نهج حزبه وأوامره القراقوشية – مع احترامي لبيان المجلس الوطني الكوردي – فهو وحزبه يريدان عبور هذه المرحلة المستجدة على حساب القضية الكوردية، لتمرير سياسات وأجندات وتسميات أخرى، لصالح النظام البعثي ومسانديه”

.
وأوضح “باعتقادي pkk وامتداده pyd جعلتا القضية الكوردية أسيرة نزواتهما الفردية وتطلعاتهما الايكولوجية التي لا تخدم مستقبل الكورد، وهما الآن يشكلان الاسفين الغليظ في نعش أي تفاهم كان ممكنا في أية مرحلة سابقة”

.
حزب الاتحاد سيكون طرفا في مؤتمر الاستانة”
.
وبحسب السياسي الكوردي فأن حزب الاتحاد الديمقراطي سيكون طرفا أساسيا في مؤتمر الآستانة، لأنه حسب اعتقاده “حليف لسلطة البعث وروسيا وإيران، واستطرادا تركيا أيضا لما تشهده الحالة من وقائع وتداعيات”

.
الاتفاق الثلاثي مبني على انتصار الأطراف الثلاثة على المعارضة بحلب
.
وبشأن الاتفاق الثلاثي الروسي الإيراني التركي أشار “جمعة” بأن معظم خيوط الأزمة السورية أصبحت في حوزة وأيدي هذه الأطراف، بسبب ضعف الفعالية الأمريكية والأوربية في الوقت الراهن، ملفتا القول بأن الاتفاقية مبنية على “انتصار” روسيا وإيران والنظام “الفاشي” على المعارضة في حلب التي هي منطقة استراتيجية وقريبة من تركيا، ومنها يستطيع النظام حسب تحليله “توسيع دائرة سيطرته على مناطق أخرى، خاصة إذا اعتبرنا مناطق سيطرة ب ي د هي لصالح النظام مع الأخذ بعين الاعتبار التفاهمات المستجدة في العلاقات الروسية التركية بشأن حلب ومناطقها الشمالية خصوصا، وبالتالي تخاذل تركيا وتراجعها عن التزاماتها السابقة حيال المعارضة” مردفا بأنه ومن هذا المنطلق وعلى هذه القاعدة يمكن اعتبار الاتفاق الثلاثي المذكور بمثابة “آسفين في جسد التوافقات الدولية والإقليمية السابقة في فيينا وجنيف بشأن الأزمة السورية ، أو ، قل الحل السياسي بشأن هذه الأزمة، والتفاف على الجهد الخليجي، وارغام ائتلاف قوى الثورة والمعارضة لمشيئة وبيئة مختلفة عما عاشها ودار فيها طوال السنين الماضية”

.
واردف القول بأن الظروف في الوقت الراهن “غير مؤاتية لحل سياسي جاد وفعال ينهي أزمة سوريا، ويوفر الأرضية المناسبة لبناء نظام ديمقراطي فدرالي، على الرغم من المشاركة الواسعة المتوقعة لأكثرية أطراف الصراع في سوريا في المؤتمر المزمع عقده في الآستانة”

.
أتوقع انسحاب القوات الكوردية من حلب”
.
“جمعة” في صدد سؤال لمراسلنا حول انسحاب القوات الكوردية من شيخ مقصود أجاب بأنه يتوقع ذلك، مشيرا بأن هذه القوات موجودة طالما تخدم أجندة النظام، وستخرج في حال انتفاء لزومها، وأضاف “بالتأكيد لم يكن حزب الاتحاد الديمقراطي وكل مؤسساته العسكرية وغير العسكرية، وعلى مدى السنوات الماضية يحمل مشروعا قوميا كورديا، ولم نلحظ يوما في توجهات هذا الحزب سياسيا ما يشير إلى إمكانية تفاهم حقيقي مع المجلس الوطني الكوردي من أجل بناء قاعدة سياسية صلبة، نؤسس عليها طموح وآمال شعبنا في الوصول الى حقه المشروع، بل رأينا دائما الاستفراد والهيمنة والتسلط، والتهجير، والاعتقال، وخدمة أجندات غير”

.
ولفت القول “مئات الشهداء من أجل الوهم و”الأمةالديمقراطية” ، ومئات أخرى من أجل تعزيز وجود النظام، أما الحقوق القومية الكوردية فهي ” دقة قديمة ” يا لها من فلسفة ضياع تتشظى أمام مفاصل التاريخ والقضية”

.
الوضع معقد جدا”
.
يرى القيادي الكوردي بأنهم لازالوا في بداية أطروحة الحل السياسي في سوريا، وبأن الاتفاق الثلاثي رهن بالمساندة الدولية والإقليمية حتى ينظروا له كاتفاق قابل للتنفيذ، منوها بأن هذه المساندة غير متوفرة الآن، والوضع “معقد جدا” رغم حصول انفراجات لصالح النظام ، وهناك ارتباط بين مسارات أزمات المنطقة، وخاصة في العراق .

.
واختتم “جمعة” حديثه لشبكة كوردستريت  بأن معظم الأطراف المعنية بالوضع السوري لم يتخلوا عن مشاريعهم وأجنداتهم، وأمام الجميع مشوار طويل يكتنفه الغموض، وبأن عليهم أن يتحسسوا وضع إدلب وتدمر وبعدها لكل حادث حديث.

1


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬014٬851 الزوار
  • Herman
  • Elliot
  • Trenton
  • ahmed nemri
  • Walter
  • Samantha
  • zerya News
  • Modesto
  • Pablo
  • Bryan

%d مدونون معجبون بهذه: