محرك البحث
معارك في دير الزور واشتباكات في حلب
ملفات ساخنة 20 يونيو 2013 0

 

 

 

 

 

أبوظبي – سكاي نيوز عربية

اندلعت معارك عنيفة في مدينة دير الزور شرق سوريا، الخميس، في محيط المطار العسكري، في حين اشتدت حدة الاشتباكات بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة في مدينة حلب شمال البلاد.

وقال ناشطون سوريون محليون لـ”سكاي نيوز عربية”: “إن الفرقة الثالثة مشاة في الجيش الحر هاجمت المطار العسكري وكتيبة الصواريخ، خاصرة المطار العسكري في دير الزور، بعشرات القذائف الثقيلة”.

وأظهر شريط فيديو بثه ناشطون في الإنترنت إطلاق “صواريخ من نوع سجيل 1، وسجيل 2″، سقطت داخل أسوار المطار، كما يظهر الشريط قنص مقاتلي المعارضة عددا من جنود القوات الحكومية داخل المطار. ولم يتسنى لـ”سكاي نيوز عربية” التأكد من صحة الشريط من مصدر مستقل.

وشهدت الأحياء الشرقية من مدينة حلب اشتباكات عنيفة، لا سيما قرب مديرية الزراعة والشيخ خضر، وعلى مشارف سليمان الحلبي والصاخور، وكرم الجبل على أطراف ثكنة هنانو.

وسقطت قذيفتا هاون إحداها على حي الزبدية، والأخرى على حي الأنصاري الشرقي، ما أدى إلى وقوع إصابات ف صفوف المواطنين. كما قتل مواطن وسقط عدد من الجرحى، نتيجة القصف الذي يتعرض له حي الأشرفية من القوات الحكومية.

وتعرضت مناطق في الأحياء الجنوبية من دمشق إلى قصف القوات الحكومية، فيما سقطت قذيفتا هاون على شركة المغازل والمناسج في حي جوبر. كما تعرض حي القابون إلى قصف بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة من القوات الحكومية، ما أدى إلى نشوب حرائق في عدد من منازل المواطنين.

وفاة 100 سجين

في غضو ذلك، توفي أكثر من 100 سجين منذ شهر أبريل الماضي في سجن حلب المركزي، الذي يشهد محيطه اشتباكات مسلحة بين القوات الحكومية ومقاتلي الجيش الحر الذين يحاول اقتحامه، حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس.

وقال المرصد إن “الوضع الصحي والإنساني في سجن حلب المركزي وصل إلى مرحلة مخيفة بسبب النقص الشديد في الأدوية و المواد الغذائية”، مشيرا إلى “وفاة ثلاثة سجناء (الاثنين) بعد إصابتهم بمرض السل وعدم وجود أدوية لمعالجتهم”.

وأضاف أن سبب الوفاة في السجن، الذي يضم نحو أربعة آلاف سجين، “تعددت بين القصف ونقص الدواء والطعام والإعدام”. وتابع أن “الطائرات الحوامة تقوم بإلقاء الطعام والأدوية على السجن المحاصر من الكتائب المقاتلة”.

وبدأت مجموعات مقاتلة معارضة هجوما في اتجاه سجن حلب بهدف “تحرير الأسرى” هناك، في الأول من أبريل الماضي. وحاصر المقاتلون السجن “بشكل كامل” في الثاني من مايو بعد أن سيطروا على مبان عدة في محيطه.

واقتحم المقاتلون المعارضون حرم السجن للمرة الأولى في منتصف يونيو الجاري بعد تفجير سيارتين مفخختين قرب مدخله، واشتبكوا مع القوات النظامية داخله، وسيطروا على مبنى قيد الإنشاء من دون أن يتمكنوا من التقدم إلى مباني السجناء”.

من جهة ثانية، نقلت قناة “الاخبارية” السورية، الخميس، عن مصدر عسكري مسؤول في حلب أن “القوات المدافعة عن سجن حلب المركزي أفشلت محاولة عصابات جبهة النصرة الهجوم على السجن، ما أدى إلى مقتل 12 إرهابيا وتدمير مدفع بي 10”.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: