محرك البحث
مقاتل من صفوف بيشمركه “روج” لكوردستريت :” الpyd يتهمني بالتعامل مع أعداء ثورة روج افا ويصدر مذكرة باعتقالي”

كوردستريت – سامية لاوند

أصدرت الإدارة الذاتية قبل أيام مذكرة اعتقال شفوية بحق البيشمركه “منيار بونجق” عن طريق مقربين له في مدينة قامشلو، ومطالبتهم بعدم التعامل مع عائلة “بونجق” متهمين إياهم بالتعامل مع أعداء الكورد؛ وذلك بحسب تصريح ل”بونجق” لشبكة كوردستريت الإخبارية.

.
قال البيشمركه “منيار بونجق” في تصريح لشبكة كوردستريت “أفعال حزب pyd بحق آل بونجق لن تمر مرور الكرام” مضيفا ” وأنا لا أضع أي اعتبار لقرار الإدارة الذاتية الذي اتخذ بحقي لأني لا أرى أي اعتبار لسلطتهم القمعية، وانا لا احترمهم ولا احترم ادارتهم المبنية على الإرهاب والقتل والسرقة ومحاربة جميع الكورد تحت مسمى الامة الديمقراطية وأخوة الشعوب”

.
وأضاف “بونجق” في سياق متصل “نحن عائلة معروفة في أجزاء كوردستان الأربعة، وشاركنا في جميع الثورات الكوردية من ثورة أيلول بقيادة البارزاني الخالد حتى يومنا هذا نناضل تحت راية كوردستان، ونحظى بإحترام عالي من قبل الاتحاد الأوربي، وإدارة الرئيس ترامب على علم بكل شيء حصل ولا زال يحصل والمنظمات الدولية تتضامن معنا بكل قوة ” وواصل القول “الpyd يتهمني بالتعامل والعمل مع أعداء ثورة روج افا، ويصدر مذكرة باعتقالي، وسبق وقام ال pyd بتوقيفي ومحاولة قتلي”

.
وتابع في ذات الصدد قائلا “علينا اولاً معرفة هل هناك ثورة روج افا قبل الخوض في مسار اتهامهم لنا، عندما نَقُر بأنه هناك ثورة فعلينا تحديد شيء مهم ألا وهو(الثورة ضد من؟.) فيجب وحسب المنطق أن يكون هناك شيءٌ تكون الثورة ضده وإلا فلا وجود للثورة!!!!، إما أن تكون الثورة ضد سلطة طاغية دموية أو ضد أفكار بالية لا قيمة لها، فإذا نظرنا إلى حزب ال ب ك ك- ال ب ي د فلم يقم بأي شيء ضد نظام الاسد الدموي و لم يحاربه بل عزز من قوة النظام في مناطقنا وبات مسكة سكينٍ بيد النظام لقطع رقاب الشعب الكردي، هذا من جهة ومن جهة أخرى لم تقم ال ب ك ك- ال ب ي د ضد أي عادات وتقاليد بالية، بل سلمت الأمور الإدارية إلى اللصوص و قطاع الطرق وكشاشي الحمام، بل شرعنت كل ما هو ضد قيّم الإنسانية، فكيف يكون بهذا الشكل ثورة؟!،
الجانب الآخر يقولون الإدارة الذاتية!؟، نتسائل هل هذه التي تزعم نفسها بإدارة، هي إدارة حقاً؟، واذا كانت إدارة هل انتخبت بإنتخابات نزيهة؟، أم أنها فرضت بقوّة السلاح لتتستر على جرائمها وسرقاتها، فهذه الإدارة لم تنتخب من الشعب الكوردي؛ وهي إدارة غير شرعية وقبل اتهامنا بأي شيء عليهم كسب الشرعية ومن ثم تقديم التهم او الشكاوي ضد المواطنين”

.
واختتم المقاتل في صفوف البيشمركه “بونجق” تصريحه لشبكة كوردستريت “فخلافنا مع هذا الحزب وإدارته الهلامية بدأ من بداية الثورة السورية عندما اتخذ والدي موقفاً ضد النظام المجرم الأسدي، ونحن لا نضع أي اعتبار لهم ولمخططاتهم ولن نغير من مبادئنا ولن نتنازل لهم أو لغيرهم وسنعمل بكافة الوسائل لفضح هذه الميليشيات والعمل مع المنظمات الدولية على ذلك”



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: