محرك البحث
مقدونيا: معاناة السوريين في الوطن والغربة
تقارير خاصة 04 مايو 2016 0

كوردستريت – سيدا أحمد

.

تستمر معاناة اللاجئين السوريين على الحدود المقدونية بعد إغلاق الحدود في وجههم بسبب الاتفاق الأوربي التركي، ويستمر السوريون بإبداعاتهم يوماً بعد يوم لمواجهة شقاوة الغربة وعذابها.

.

عن هذه المعاناة أفاد جيفارا نبي وهو ناشط مدني من مدينة حلب لشبكة كوردستريت أنهم ومنذ شهرين عالقون على الحدود المقدونية مشيراً أن هذه المدة الطويلة أحبط اللاجئين الفارين من جحيم براميل النظام السوري ليتحول مصيرهم إلى عالقين بلا أمل، وبلا نقود لأن هذه المدة الطويلة لم تكن ضمن حسابات أي من اللاجئين.

.

وأضاف نبي أن هذه المدة الطويلة دفعت ببعض اللاجئين المقيمين في مركز إيدوميني للعمل ببعض الأعمال التي لا تخطر على بال أحد لكسب قوت عيشهم، ومنهم أبو صطيف الذي عمل بادئ الأمر في بيع السجائر والآن انتقل لبيع صندويشات الفلافل والتي تعتبر من أهم الوجبات لدى السوريين وكما يسمونها ”أكلة الفقراء”.

13187747_10201865354993246_

.

وأشار نبي أن هنالك إحدى النساء من مدينة كوباني تقوم بعجن الخبز على التنور لتؤمن مصاريف حياتها هي وأطفالها السبعة ولتؤكد بأن السوريين شعب حي ومنتج ولا يستحق مثل هذه الاتفاقيات المجحفة بحقهم والتي تتنافى مع أبسط حقوق الإنسان.

13180911_10201865354753240_

.

الجدير بالذكر أن مخيم إيدوميني المجهز لاستيعاب 1500 شخص بات يكبر يوما بعد يوم حيث يسكنه حالياً حوالي 12 ألفا من النساء والرجال والأطفال، جلهم يسكن في خيام خفيفة للغاية من دون أي حماية من درجات الحرارة.