محرك البحث
ملف اطباء قامشلو تحت الرصد : المهنة الإنسانية الأكثر استغلالاً للمواطنين والممرضات

كوردستريت – روج اوسي / تعاني منطقة الجزيرة من فوضى عارمة فيما يتعلق بالواقع الصحي حيث لا توجد ضوابط لقيمة المعاينة الطبية التي تختلف من طبيب لآخر حسب ضميره ونفس الأمر بالنسبة للقبول في المشافي وأجرة العمليات الطبية (ولادة –قيصرية –قثطرة ) وانتشار ظاهرة إرسال المرضى (الزبائن) إلى مخابر التحاليل وفني الأشعة والصيدليات وذلك مقابل نسبة للطبيب المرسل وبشكل متفق عليه مسبقاً.

.

وقلما نجد أحد الأطباء الذين يتعاطفون مع المرضى ذوي الإمكانيات المادية المحدودة ولا يأخذون منهم أجرة المعاينة، والمنافسة بين الأطباء على حساب المريض وقوته مع غياب القوانين الرادعة في المحافظة أو أي رقابة من قبل هيئة الصحة.

.

مراسلة شبكة كورد ستريت /روج أوسي/  أجرت بعض اللقاءات مع مجموعة الأطباء حول هذا الموضوع:

.

البداية كانت مع الدكتور محمود سعدون /قلبية/ الذي قال إن ارتفاع قيمة المعاينة يعود إلى غلاء الأسعار بشكل عام بما فيه المواد الطبية والأجهزة الطبية وأسعار الكهرباء وإيجار العيادات، واعتبر أن القطاع الصحي هو القطاع الوحيد الذي حافظ على أخلاقياته في ظل هذه الأزمة الخانقة، كما أنتقد المنظمات الإنسانية والمجتمع المدني لعدم اهتمامهم بالأطباء ومشاكلهم وتأمين الظروف الجيدة لهم وللعاملين في المجال الصحي وذلك للحيلولة دون هجرتهم.

.

بدوره الدكتور غسان مصطو /قلبية/ عضو مجلس نقابة الأطباء في الحسكة أوضح أن القانون النقابي حدد أجور المعاينات لكل طبيب مختص تجاوز 10 سنوات خدمة بـ 1000ألف ليرة. ولمن لديه أقل من 10سنوات خدمة بـ 700 ليرة , أما الطبيب العام الذي تجاوز 10 سنوات خدمة فأجرة المعاينة هي 500 ليرة وأقل من 10 سنوات 375 ليرة مشيراً إلى أن هذه المبالغ لم تبقى لها أي قيمة شرائية في ظل الظروف الراهنة.

.

من جانبه أكد الدكتور منال محمد /نسائية/ أنه لم يرفع قيمة المعاينة نظراً للظروف المعيشية السيئة التي يعاني المواطنون منها في المنطقة وأنه لا يفكر بهذا الموضوع نهائياً لأن الناس يجب أن تتساعد في هذه الظروف حسب تعبيره.

اطباء 3

.

أما السيدة نوهات حسين /مواطنة / قالت “أعاني من الديسك وارتفاع ضغط الدم وإذا ارتفع سعر المعاينة إلى 1500 ليرة سيرتفع أسعار الأدوية ومخابر التحاليل، فكيف سأتمكن من دفع هذه المبالغ وراتب زوجي 25 ألف فقط وهو أيضا مريض قلب.

.

بدوره السيد م.ك /نازح من الشام / يقول “أنا أعمل سائق تكسي ودخلي محدود ولدي ابن يعاني من مرض السكري وفي كل شهر أعمل له فحوصات ومع ارتفاع الأسعار لن أستطيع أن أقدم له الرعاية الصحية المناسبة.

.

أما السيد إدريس علي /موظف/ فلا يرى أي مبرر لارتفاع أسعار المعاينة “لأننا في وضع صعب جدا” حسب تعبيره، وخاصة بعد ارتفاع أسعار الوقود والمواد الغذائية، مضيفاً أنه عند زيارة الطبيب يدفع أكثر من 7 ألف ليرة كأجرة للمعاينة والتحاليل والأدوية.

اطباء واحد



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬007٬787 الزوار