محرك البحث
ملف الفساد: كيف يتم تهجير أهالي كوباني بشكل ممنهج ومن هو العقل المدبر لهذه العملية ؟

كوردستريت || خاص 

بعد الانتشار الكبير لظاهرة تهريب البشر في سوريا، وذلك عبر الحدود من العراق ولبنان ودول المغرب العربي من خلال مهربين من ذوي السلطة والنفوذ في سوريا والدول الأخرى التي يتم المرور فيها وصولاً إلى أوروبا، أدى ذلك إلى انتشار واسع لعمليات المشاركة في تعريض حياة الناس لخطر التهريب والاتجار والاستغلال .

وفي هذا الإطار لم تكن مناطق “الإدارة الذاتية”  بمعزل عن هذه العمليات، وكان لبعض المسؤولين فيها النصيب الأكبر من الشراكة مع مهربي البشر إلى أوروبا لا سيما عبر الحدود التركية السورية، والسورية العراقية وصولاً إلى الدول الأوروبية.

ومن هؤلاء الأشخاص الذين ثبت تورطهم في العمليات وزير الزراعة والثروة الحيوانية في إقليم الفرات التابع للإدارة الذاتية المدعو “عمر كنجو” ،  وحجي ميرك أو “حجي أحمد ” مدير هيئة البلديات في الإقليم  .

 وفي هذا الصدد قالت  مصادر أهلية لشبكة كوردستريت أنه بتاريخ ١٩/٦/٢٠٢٢هاجم “كنجو”  منزل مصطفى محيميد (مواليد مزرعة داود ) ولديه محل صرافة ومجوهرات في شارع الراهبة ( التلل) بمدينة كوباني، وذلك بسبب خلاف على مبلغ 165 ألف دولار تم به شراء بلم مطاطي لاستخدامه في تهريب الأشخاص من السواخل التركية إلى اليونان ،وتكفله الأشخاص الذين يتم تهريبهم إلى أوروبا من داخل كوباني .

وأضافت هذه المصادر ، أنه وفق العملية يتم إعطاء المبلغ المتفق عن كل شخص للمدعو “مصطفى محيميد”   ككفيل عن الشخص الذي يريد العبور إلى أوروبا .

وأوضح أحد المقربين من عائلة “محيميد”  أن “كنجو ” مدعوماً بمجموعة من عائلته ( شركائه) هجموا على منزل “محيميد ” وهددوه بالسجن والنفي في حال امتنع عن إعطائهم مبلغ 165 ألف دولار.كما هدد “كنجو”  عائلة “محيميد ” مستغلاً منصبه وعلاقته بالإدارة  الذاتية ، منوهاً أن المشكلة مازالت قائمة لكن بعيداً عن أعين وسائل الإعلام المحلية. 

من جهة أخرى قال أحد الأشخاص  الذين عبروا إلى ألمانيا ويدعى” محمد سعيد العلي” من ريف تل ابيض الغربي  : إنه أعطى مبلغ ١٥٠٠٠$دولار أمريكي لهذه الجماعة  لقاء وصوله إلى أوروبا عبر الحدود.

 وأضاف “سعيد”  أن هناك عشرات الأشخاص من الشباب والبنات والكبار يتم تهريبهم من كوباني  إلى أوروبا بطرق مافياوية بحتة وخطيرة جداً.

يشار إلى أن والد عمر كنجو عضو في لجنة الصلح التابعة لمحكمة إقليم الفرات في كوباني ، وخضع كنجو لدورة تدريبية في الجزيرة لمدة ثلاثة أشهر بقصد أن يكون كادراً ،وكان قد تبوأ منصب وزير الزراعة بعد حادثة مقتل سوسن محمد التي هي ابنة عمته وأخت زوجته  في ظروف غامضة وسجلت الحادثة ضد المجهول حتى الآن. 

367


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: