محرك البحث
أخر الأخبار
ممثل المجلس الوطني في تركيا ينفي لكوردستريت ما نشرته مصادر محسوبة على الاتحاد الديمقراطي من تواصلهم مع “داعش” واتهمهم بالتحريف

كوردستريت – نازدار محمد

.

قام يوم أمس الأحد (28/مايو ) موقع خبر24 التابع لحزب الاتحاد الديمقراطي بنشر تقرير على لسان “عثمان ملو” ممثل مجلس الوطني الكوردي في تركيا بأنهم -المجلس الوطني- كانوا على علم وتواصل مع قيادات تنظيم “داعش” وبعض كتائب الجيش الحر أثناء معارك وحصار كوباني، وبأنهم لم يكن ليهاجموا عليها لولا استفزازات الYPG حسب ماجاء في تقرير الموقع المذكور.

.
نفي “عثمان ملو” في تصريح خاص لشبكة كوردستريت هذه التصريحات جملة وتفصيلا، وأفاد لمراسلتنا بأن الجيش الإلكتروني التابع لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD يفسرون الخبر كما يريدون وكيفما يشاؤون لاهداف سياسية حسب تعبيره.

.
وبخصوص الكلام المنسوب له من قبل مصادر الاتحاد الديمقراطي قال “ملو” بأن كلامه مسجل ولم يقل ذلك كما تم تفسيره من منطلق الحقد والكراهية الذي يتم الترويج له بحق أعضاء والجماهير المجلس الوطني الكوردي .

.
وأشار “ملو” بأنه حريص على كل العلاقات بعيدا عن ردود الأفعال؛ وذلك عندما يتم ترويج لأخبار كاذبة لا تخدم الكورد “إطلاقا” منوها بأن ما يقوم به ال”PYD” من اختطاف واعتقال وقرارات استثنائية بحق “روج افاي كوردستان” ودفع الناس إلى أتون حرب غير معروفة النتائج والتفرد بالساحة، ذلك بمحاولة البعض من التابعين للمنظومة على التغطية عليها من خلال تصريحات من جانبنا والتي تعبر عن الألم تجاه نتائج تصرفاتهم وتوجهاتهم، هذا الأمر يحتاج الى التضحية بالأنانية الحزبية وروح التسلط في التعامل الإيجابي مع الناس والحركة الكوردية التي تناضل في الساحة منذ ستون عاما على حد قوله.

.
ونوه القيادي الكوردي بأن هذه المنظومة التي “تدعي الديموقراطية في كل مؤسساتها وفي الواقع لا تتحمل سماع صوت واحد، أو نقد موجه إليهم ، وطريقة الانتقائية في الكلام وإعطائها تفسيرات عكسية لاتخدم القضية ولا تخدم أحد بل تعقدها وتخلق أجواء أكثر سلبية”

.
وبشأن الترويج والدعاية بأن المجلس يقف على الحياد بخصوص الموقف من التدخلات تركيا موضحا بأن المجلس الوطني سبق وأدى موقفه اتجاه هذا الأمر من خلال بيان رسمي ولمرات عديدة، وبأن موقفهم كمجلس واضح وصريح بخصوص ما يقوم به تركيا من عمليات في “روج آفا” حسب تعبيره.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: