محرك البحث
منظمة العفو الدولية تتهم الاسايش باحتجاز ثلاثة قيادات كوردية وتقول بان ظروف احتجازهم سيئة

كوردستريت | لافا عمر 

.

قالت منظمة العفو الدولية التي تهتم بالحقوق الانسان بان “الآسايش” قوات الشرطة التابعة للإدارة الذاتية التي يقودها “حزب الاتحاد الديموقراطي” في المنطقة الشمالية الشرقية بسوريا، اعتقلت ناشطين كورديين سوريين معارضين، هم محسن طاهر وأمين حسام وبشار أمين؛ حيث احتُجز الناشطان الأولان في 9 مايو/أيار 2017، بينما احتُجز الثالث في 21 مايو/أيار2017.

 

.

وبحسب ما نشرته المنظمة على صفحته على تويتر اطلعت عليه كوردستريت بانه يجري احتجاز الناشطين الثلاثة في ظروف سيئة بسجن علايا في القامشلي، شمال شرقي سوريا، من دون أن تُوجه أيّ تُهم لهم.

.

وكانت  منظمة العفو الدولية بدأت عملها في 1961، بعد ان شعر بيتر بينيسون بالغضب عندما سُجن طالبان برتغاليان لأنهما فقط رفعا كأسيهما تحية للحرية. فكتب مقالاً في صحيفة الأوبزيرفر، وأطلق حملة أثارت رد فعل مذهل.

.

وبحسب المنظمة بان عملهم تنجز  تماما عندما فقط يتم الإفراج عن آخر سجين رأي، وعندما فقط يتم إغلاق آخر غرفة إعدام، وعندما فقط يصبح الإعلان العالمي واقعاً ملموساً لشعوب العالم .



شاركنا الخبر

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: