محرك البحث
منظمة اوربا لحزب اليكيتي الكوردي يوضح حول اصدار بيان باسمها
بيانات سياسية 30 نوفمبر 2014 0
و من يدعو إلى الإبتعاد عن التكتلات يجب عليه أن ينهي تكتلاته التي تهدف لضرب وحدة الحزب قبل أي شيء و من يحاول إصلاح المنظمة الحزبية و القوانين الحزبية يجب أن يحضر اجتماعاته الحزبية و أن لا يتصل خلسة بهذا و ذاك و لا ينكفئ في المنزل و يعطي آوامره بل يجب أن ينخرط الكل في العمل حتى يتحقق الهدف المنشود لا أن يستقيل من الحزب مع رفاقه الآخرين و استقالاتهم موجودة لدينا ، حيث جاء بهذا الخصوص في رسالة اللجنة المركزية  المرسلة للرفاق في منظمة أوربا ما يلي حرفياً:
(و بما أن الأخوة ( الأخوة) د.سعدالدين ملا و محمد أومري……….الخ لم يلتزموا بقرارنا ( اللجنة المركزية) ……………
و نرجو من كافة الرفاق عدم التشهير بالأخوة الذين أصبحوا خارج الحزب و التعامل الإيجابي معهم….
انتهى الإقتباس من رسالة اللجنة المركزية المؤرخة في 2014.5.31)

أي أن هؤلاء (الأخوة) ليسوا حزبيين بالأساس بسبب تقديم استقالاتهم أولاً و قبولها من قبل الرفاق منذ التاريخ المدون أعلاه مع العلم أن الأخوين « مزكين ميقري و أحمد علي » قد تم رفع الصفة الحزبية عنهما منذ تاريخ 2013.11.24 من قبل منظمة المانيا بسبب عدم التزامهما بالأصول التنظيمية و نظامه الداخلي و عدم حضور إجتماعاتهما و عدم دفع إشتراكاتهما الشهرية المترتبة عليهما، فهل يجوز للمستقيل أن يستغل اسم التنظيم متى ما أراد؟ أم أنها قرصنة حزبية من نوع آخر؟ أم أنهم يعترفون ضمناً بأنه لولا الحزب  و منظماته لما كانوا؟ و من جهة أخرى فإن أساليب التهويل و التضخيم التي أتبعوها في رسالتهم إنما هي للإستهلاك و الإعلام فقط (كذكر منظمات فرنسا و هولندا) و حتى نسمي الأشياء باسمها نوضح بانه لا توجد منظمات حزبية في فرنسا و هولندا و إنما كان هناك ممثلين للمنظمة في البلدين فقط.
إن ما جاء في رسالتهم بإنهاء العلاقة التنظيمية و السياسية مع قيادة الحزب هو نوع جديد من خطاباتهم التي تدل على أوهامهم التي يتبعونها في القفز للأمام و التهرب من مسؤولياتهم و تقصيرهم في القيام بها  في الفترات الماضية من أجل الإفلات من العقوبات التي يجب أن تتخذ بحقهم ، فلا يوجد في نظام و عرف الأحزاب على إنهاء العلاقة بالقيادة بل يوجد فقط إنهاء العلاقة بالحزب كاملة متمثلاً بالفصل أو الإستقالة لأنه لا فرق بين القيادة و القواعد الحزبية لأن هذه القيادة خرجت من رحم هذه القواعد و في المؤتمر العام للحزب و بحضور سعدالدين ملا.
حزبنا ملتزم بنهجه النضالي و تاريخه و لم يحد عن نهجه قيد أنملة ، كما أننا نطبق قرارات مؤتمرنا  في الإنفتاح على جميع القوى الكردستانية و بناء العلاقات الأخوية معهم على اساس الحفاظ على المصلحة الكردية العامة و العمل على بناء سورية ديمقراطية تؤمن بحقوق الجميع في الوطن و يجعل منهم أن يكونوا شركاء حقيقيين في القرارات المصيرية السياسية و العسكرية ….الخ   
لجنة منظمة أوروبا
2014.11.28


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 931٬852 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: