محرك البحث
منظمة حقوقية تدعو إلى إيقاف كل فاسد في عفرين والحملة تنتهي باستسلام لواء شهداء الشرقية

كوردستريت || عفرين

قالت مصادر خاصة لشبكة كوردستريت في مدينة عفرين ان  الشرطة العسكرية والجيش الوطني السوري مدعوماً بالجيش التركي، قد نفذت حملة واسعة ضد لواء شهداء الشرقية في عفرين صباح اليوم الاثنين  ، ماأدى إلى حدوث إشتباكات عنيفة بين الطرفين وسقوط قتلى وجرحى ، أنتهت بخروج اللواء من منطقة عفرين وتسليم سلاحه والمطلوبين للشرطة العسكرية.

.
 وبحسب مصادر الشبكة ان   الإشتباكات  انتهت بالاتفاق على خروج عائلات أفراد لواء شهداء الشرقية مع القوات التركية والفصائل المساندة لها من مناطق النزاع ، وترك إدارة المنطقة لأهل عفرين.

.
 وكانت  مصادر إعلامية تركية  قد أكدت   ان  الحملة العسكرية في عفرين ، تأتي بعد التجاوزات وأعمال الخطف والنهب والسرقة التي أرتكبتها بعض الفصائل بحق الأهالي في عفرين وريفها.

.
بدورها أكدت  منظمة حقوق الإنسان في عفرين في بيان لها حصلت كوردستريت نسخة منه، على ضرورةأن تقوم القوات التركية بشكل جدي في محاربة الفساد ، و تشكيل المجالس المحلية ، و الإلتزام بما تم إقراره بتسليم إدارة منطقة عفرين لأهلها، ودعم تلك المجالس بكافة الإمكانيات للقيام بدورها الحقيقي، و الإشراف على الملف الأمني عبر سلكي الشرطة العسكرية و المدنية ،وخلق إدارة مدنية لباقي القطاعات، و إعطاء الدور الهام للقضاء لتقوم بإيقاف كل فاسد سواء كان مدنيا أو عسكرياً.

.
ودعت المنظمة في البيان الذي جاء تعقيباً على الحملة العسكرية التركية في عفرين، إلى عدم فسح المجال للعناصر المسلحة بالإستيلاء على منازل الأهالي و ممتلكاتهم و محلاتهم التجارية وأرزاقهم ،وذلك بإستبعادهم عن التجمعات السكنية ليكون دورهم مختصراً في الحفاظ على حياة المواطنين و تأمين الأمن و الآمان .

.
وقالت :إننا في المنظمة، نحث أبناء شعبنا الكردي التشبث بالارض و الحياة ،ونشعر بمدى المعاناة التي يلاقونها جراء الإنتهاكات و الممارسات التي تقوم بها الفصائل المسلحة المدعومة من القوات التركية .

.
ونوهت، إلى أن صمود أهالي عفرين كفيل بتغيير المواقف الدولية و الإقليمية قائلة :نحن أمام خطوات المرحلة الأخيرة من الأزمة السورية ،وأوضاع المنطقة الكردية بشكل عام جزء لا يتجزء من بقية المناطق السورية ،و يبقى هدفنا الحفاظ على حقوقنا القومية المشروعة، و تثبيت ذلك في الدستور السوري بوجود الكورد أرضا و شعباً .

.

.يشار الا ان هيئة الأركان العامة لجيش السوري الحر  قد أصدرت بياناً أكدت فيها بان الحملة تهدف الى اجتثاث بعض المجموعات الفاسدة وغير منضبطة التي تصر على العمل بأساليب تبتعد عن المفهوم العسكري الثوري مشيرةً بان الحملة ستستمر وسوف تتوسع لتشمل عدداً من المجموعات الاخرى في مناطق درع الفرات ..

.
وبحسب نص البيان  التي وصلت الى شبكة كوردستريت نسخة منه بان الحملة تهدف الى خلق جو من الأمان والأمن والانتقال الى الاستقرار في المناطق الآمنة شمالي سوريا 

.

.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: