محرك البحث
من أين تستمد المرأة قوتها ؟
المراة و المجتمع 03 يناير 2022 0

كوردستريت || المراة والمجتمع 

القوة والضعف صفتان متناقضتان لكنهما مجتمعتان في شخصية واحدة.. وإذا ما طغت احداهما على الاخرى نستطيع القول ان الصفة التي انتصرت هي التي ستظهر على ملامح الشخصية.

والمرأة تحمل في داخلها كلتا الصفتين، قد تتغلب صفة القوة أحيانا والضعف في احيان اخرى ويعتمد هذا التغير على المواقف والاحداث والظروف والمؤثرات التي تحيط بهذه المرأة او تلك..

 

في هذا التحقيق وعلى لسان بعضهن سنتوقف عند مواطن القوة في شخصية حواء ومن أين تستمد هذه القوة.. بالاضافة الى مواطن الضعف لديها وأسبابه لعلنا نتلمس بعض المعطيات المشتركة في حياة المرأة لدعمها.. وفي الجانب الآخر نسعى للكشف عن جوانب الضعف في حياتها والتي قد تؤثر في بناء شخصيتها.

تستمد المرأة قوتها عند حصة الشايجي من ابنائها حيث تعتبر ان المرأة تنقلب إلى نمرة او ذئبة مفترسة امام كل من يحاول الاقتراب من احد ابنائها حاملا معه الأذى له وعندها تستميت في الدفاع عنهم سواء بشكل مادي او معنوي..

وتشير إلى انه في دفاعها المعنوي فانها تتحول الى محامي دفاع بارع عنهم ان تطلب الأمر الدفاع باللسان وعندها تخرج الكلمات والمبررات بانسيابية الماء وقوته المتدفقة، وتكون من خلالها قادرة على اقناع من امامها بما تشاء.. اما ان تطلب الامر اخذ حق ابنائها بقوة الجسد فإن أظافرها تتحول الى مخالب حادة تنقض على من أمامها وتمزقه أو تفترسه.
وتعتبر حصة ان حب الابناء يمنح المرأة قوة دفينة تتحول وتظهر كلما احست بالمخاطر او الخوف تجاههم..

الفك المفترس

وتستمد المرأة القوة او تظهر اشكال هذه القوة عندما تشعر بان حياتها مهددة بالخطر او ان هناك شخصا ما يهددها او يهدد وجودها.. وعندها فإنها تقوى لا اراديا كلما احست ان حياتها قاب قوسين او ادنى من فقدانها.

وتضرب خالدة العربيد مثالا قائلة انها اصبحت تتمتع بقوة بلا حدود وكالفك المفترس عندما سمعت ان زوجها قد يتزوج عليها من اخرى حيث لجأت الى مراقبته من خلال تخفيها حتى علمت مكان المرأة التي ينوي زوجها الاقتران بها.. وعندما غادر الزوج مقر عملها داهمتها وظهرت لها كالمارد الجبار لتهددها علنا وفي مقر العمل وتتوعدها بالويل والثبور وعواقب الأمور.. حتى نجح التهديد واختفت هذه المرأة وزال شبح الزوجة الثانية.

المحن والمصائب

 

سارة ربحي ترى ان المرأة تستمد قوتها من ضعفها وكلما تكالبت فوق عاتقها الشدائد والصعاب ولد ذلك لديها القوة والقدرة على مواجهة المحن.. معتبرة ان الانسان بشكل عام كلما اعتصرته الهموم والمصائب واستطاع الخروج منها بسلام فان ذلك يخلف وراءه شخصية قوية اكثر قدرة ودراية في مواجهة الحياة وصعابها.

وتسرد ربحي قائلة ان المحن دائما تعلم الانسان وتكسبه الخبرة في مواجهة الحياة وتعلمه كيفية التعامل مع الآخرين، مبينة ان البعض وان كانوا قلة ممن يتمتعون بحياة ‘مخملية’ مليئة بالراحة فإنهم قد يقعون ضحية هزات نفسية عنيفة ان هم واجهوا ضغوطات كبيرة.. فالقوة تستمد دائما من نقيضها.
الشهادة العلمية

وكان لجهينة اشكناني التي تعمل في مكتب خدمة المواطن في مخفر بيان رأي آخر، حيث اعتبرت ان المرأة تستمد قوتها تبعا لشخصيتها وظروف بيئتها، مشيرة الى انه من الممكن ان تستمد المرأة القوة من عملها، الذي يمكن ان يكون هدفها الاسمى الذي تسعى لتحقيقه وحصولها على الشهادة العلمية باعتبارها مصدرا يمنح الشعور بالقوة.. فيما امرأة اخرى قد تستمد قوتها من عملها لانه يشعرها بالامان والاهمية في المجتمع، بينما قد ترى اخريات ان قوتهن بالامكان ان تستمد من الرجل سواء كان الاب او الزوج او الاخ او العم.

وتقول اشكناني انها تستمد قوتها من عملها الذي منحها شخصية اقوى وقدرة على معرفة طبائع البشر والتمييز بينها، خصوصا انها تتعامل مع اشكال واجناس مختلفة مؤكدة قدرتها على التمييز بين الطالح والصالح وكيفية التعامل مع كل نوع من هذه الانواع ومواجهة الحياة بكل ما فيها من اختلاف في الطبائع البشرية.

الأسرة

وترى جنى يوسف ان الاسرة هي سبب القوة والدعم لشخصية المرأة والفتاة منذ الصغر، فهي الاساس في صقل شخصية الفتاة او زعزعتها منذ نشأتها الاولى.. فان زرعت فيها القوة والتحدي والصمود والقدرة على المواجهة والتعامل مع الآخرين منذ نعومة اظفارها فإنها ستكون قادرة على الاعتماد على نفسها وتحدي صعوبات الحياة ومواجهة مشاكلها والتعامل مع النماذج البشرية من دون خوف او ضعف.

 

وتكمل شيماء السيد الحديث حول الفكرة نفسها قائلة ان ضعف الفتيات لا يأتي الا نتيجة القمع والشدة والمعاملة القاسية والدكتاتورية في المنزل التي لا تسمح بظهور لشخصية قوية متحدية بل شخصية خانعة.. اذ ان القوة للفتاة تحتاج الى اسرة سليمة المنطق والتعامل المستند الى وجود والدين يدعمان ذلك التوجه، معتبرة ان للاب دورا اكبر في تحقيق ذلك واتاحة الفرصة لظهور ونمو شخصية قوية وصقلها بشكل سليم.
المال قوة
سيرين اوس تعتبر ان قوة المرأة احيانا تكون مستمدة من قدرتها المادية او سلطتها، حيث ان المال يجعلها تشعر بالامان، ولو اجتمعت السلطة والمال معا فان المرأة تشعر بقوتها ونفوذها وربما يتطور معها الامر الى الاستعلاء والتجبر في بعض الاحيان، مبينة ان ذلك يعتمد على شخصية المرأة وأخلاقها.

 

وتوافق لينا احمد على ما قالته سيرين التي ترى بدورها ان المال يحقق للمرأة كثيرا من طموحاتها واحلامها مما يمنحها القوة.. كذلك فان كثيرا من الناس يساهمون في ذلك تبعا للمقولة الشائعة ‘معك قرش تسوى قرش’ فيحترمون ويقدرون المرأة صاحبة المال والجاه حتى وان كان هذا الاحترام ظاهريا فقط.. ويمنح هذا الاحترام المرأة شعورا بالقوة بعد ان امدها المال بشكل غير مباشر بهذا الاحساس.

الزوج والعمل

 

علا طارق ترى ان الزوج عامل مهم لا يمكن تجاوزه أو إغفاله في دعم قوة المرأة، إذ انه قد يشكل دافعا وحافزا لثقة المرأة أو الزوجة بنفسها.. فعندما يدفعها ويحفزها ويشجعها فانه يكون بذلك قد ساعدها على اكمال ثقتها بنفسها وبمن حولها، وعندها تكون قادرة على تحقيق الابداع سواء في مجال عملها او على مستوى عائلتها.
وتؤكد انه كلما منح الزوج زوجته الدعم والثقة أصحبت اقوى، مبينة ان كلا الزوجين يشكلن مصدرا للقوة للطرف الآخر، وكما وراء كل رجل عظيم امرأة فان وراء كل امرأة عظيمة رجلا.

 

وترجع علا القوة الى التقدم والتميز في العمل الذي يصقل الشخصية ويطورها، وبالنسبة إليها فهي تشعر بتطور في شخصيتها وثقتها بنفسها نتيجة تطورها في عملها في مجال الكمبيوتر.

من عقلها والحياة معا

 

وفي الوقت نفسه ترى ميادة الحمصي ان الحياة بكل ما فيها من مصادر وأنماط متنوعة يتنقل فيها الإنسان من مرحلة الى اخرى فإنها تلعب دورا كبيرا في مقدار قوة الانسان أو ضعفه.. فجميع المصادر لها تأثيرها الايجابي او السلبي في قوة شخصيتها، فقد تستمد قوتها من زوجها الذي يدعمها او قد يكون هذا الزوج مصدر خنوع ان كان يحمل افكارا ‘حجرية’.

 

والعقل في رأي ميادة هو مصدر القوة الأكبر والاعظم الذي ان تميز برجاحته تميزت المرأة بالحكمة والقوة وان تبلد تفكيرها وتجمد ضعفت المرأة بهذا الضعف.
وايدت ذلك داليا غانم التي اضافت ان اعتماد المرأة على نفسها وعدم اتكالها على الآخرين يمنحانها القوة في الشخصية والقدرة على التصرف ومواجهة الآخرين من كلا الجنسين.

من إيمانها بالله

 

وترى دولت جبارة ان المرأة تستمد القوة من ايمانها بالله .. فكلما قوي ايمانها وتحلت بالأخلاق السامية ومبادئ الدين، كانت قادرة على مواجهة الحياة بفضل هذا لإيمان، واستطاعت تخطي الصعاب بنفس راضية مطمئنة.

كما اعتبرت جبارة ان القراءة والاطلاع والثقافة تشكل مصدر قوة مهما للمرأة يساعدها على تنمية معرفتها وعلمها وتنمية ادراكها وخروجها من دائرة التفكير الضيق المحصور بتوافه الامور الى عالم المعرفة وهو ما يمدها بقوة اضافية.

وترفض جبارة فكرة ان قوة المرأة مكتسبة من قوة الزوج لأنها عندما اقدمت على الزواج فان شخصيتها تكون قد تشكلت وأفكارها قد تبلورت وعندها فإنها إما تكون قوية أو ضعيفة.. إلا انها ارجعت الدور الأكبر في قوة المرأة الى الأب الذي يكون له تأثيره الكبير في فترة النشأة والنمو وهو أكثر تأثيرا من الزوج.

تحقيق: ثائرة محمد

القبس

95


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬045٬457 الزوار
  • zerya News
  • Genesis
  • Denny
  • Walter
  • Prince
  • Bob Saaid
  • Samantha
  • Trenton
  • karwankurdy
  • Franklyn

%d مدونون معجبون بهذه: