محرك البحث
من قرارات مؤتمر التقدمي : هيئة رئاسية لمساعدة السكرتير , والبقاء في الإئتلاف , والانسحاب من المجلس

كوردستريت – خاص

.
عقب انتهاء المؤتمر الرابع عشر لللحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا , وما اأتخذت فيه من قرارات على مختلف الأصعدة المحلية والكوردية والكوردستانية وكذلك الوطنية بشقيها ” تجاه حل الأزمة السورية وتجاه الائتلاف ” … صرح الدكتور صلاح درويش عضو المكتب السياسي في التقدمي لشبكة كوردستريت الإخبارية أنهم اتخذوا قراراً بالبقاء تحت مظلة الائتلاف , والعمل ضمن صفوفه , باعتبار أن حزبهم هو الجهة الأقوى والأكثر شرعية ضمن المعارضة السورية بشكلٍ عام … ” حسب وصف درويش ” .

.
مؤكداً أنهم عملوا في الإئتلاف عبر وثيقة موقعة مع المجلس الوطني والأئتلاف تضمن الحقوق القومية للشعب الكردي في سوريا , وتصون حقوقه دستورياً , كما أن ” القيادي في التقدمي ” تطرق إلى محاولته في الإئتلاف لإيجاد آلية جديدة للعمل مع الحركة السياسية الكوردية في سوريا , إضافةً إلى إعتبار الكورد جزءاً من مكونات الشعب السوري , وكذلك جزء من نضاله وتضحياته .

.
وهذا يعتبر مسوغاً لدى ” درويش ليعمل حزبه ويستمر في الإئتلاف , وذلك من حيث أن التقدمي لا يزال رى بأن القضية الكوردية في سوريا يجب أن ترى جواً ديمقراطياً , و دولة ديمقراطية تعددية برلمانية , تقر بحقوق جميع المكونات , ومن هنا يتوجب التفاهم والتوافق بين جميع المكونات لقبول كل منها للآخر .
وليكونرنضالهم أكثر تأثيراً وعملياً قرر المؤتمرون الاستمرار في هذا الإطار .

.
وبالنسبة لاحتمال انضمام التقدمي لكتلة احزاب المرجعية السياسية أو غيرها أكد ” الدكتور صلاح ” لكوردستريت أنه ليس لديهم أي توجه نحو ذلك … كلما مفي الأمر أن المؤتمر كلف اللجنة المركزية بإطلاق مبادرة تخدم الكرد , هذه المبادرة التي ستكون من خلال ايجاد آلية مشتركة , تكون جامعة ومهيئة للمضي قدماً في تحقيق طموحات الشعب الكردي , مضيفاً بأنه سوف يتواصلون مع الجميع وسيتعاونون معهم لإيجاد مرجعية أو إطار سياسي ” مستدركاً بأنه لا تهمهم التسمية ” ..

.
مشيراً في نهاية التصريح بأن المهم لدى التقدمي أن يتفقوا كأحزاب كوردية , ليعود هنا ويثير مسألة الأحزاب الرئيسية ” ويخصها ومن ضمنهم هم بالأهمية في هكذا اتفاقيات لإيجاد آلية أو مرجعية ,ولكن في الوقت الحالي لا يوجد لدى المؤتمر أي قرار للانضمام إلى أي إطار آخر , وكلما تبقى يبقى لقرارات المرتمر ” كما عبر درويش “.

.
وفي السياق ذاته يسرد القيادي في التقدمي ” فارس عثمان أيضاً لكوردستريت أبرز النقاط التي توقف عليها المؤتمر , والتي تم عرضها من قبله في نقطتين بارزتين وهما أن المؤتمر أن التقدمي مع الحل السياسي , وإنهاء النظام الاستبدادي , ومع الحوار دون شروط للوصول إلى حل لهذه الأزمات , إضافة أن المؤتمر قرر بأن يقوم التقدمي بالدعوة إلى مؤتمرٍ عامٍ للمعارضة الوطنية من أجل توحيد الموقف للمعارضة الكردية والعامة , مضيفاً بأنه و نتيجة الأزمة المستمرة في المجلس , وعدم إمكانية تفعيله قرر المؤتمر الإنسحاب من المجلس , وأيضاً تفعيل العلاقات مع الأطراف الكردية خارج المجلس , مؤكداً بأنّ ذلك لايعني أنهم انسحبوا من المجلس , وسينضمون إلى الادارة أو حركة المجتمع الديمقراطي tev dem . بل أكد بأنهم سيعملون بشكل مستقل وضمن الإمكانات المتوفرة .
أما بخصوص ” حميد حاج درويش ” فقد أكد ” عثمان ” بأنه ل يرشح نفسه , إنما رفاقه في المؤتمر أصروا أن يكون سكرتيراً , ولكنه أشار بأنهم سيشكلون هيئة رئاسية لتسيير أمور الحزب , مشيراً بأنه ستسعى اللجنة المركزية لإيجاد آلية للتعاون بين السكرتير والمكتب السياسي لمساعدته في المرحلة المقبلة



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 972٬124 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: