محرك البحث
مُجدداً.. الإفراغ الجنوني للمنطقة الكردية
احداث بعيون الكتاب 09 سبتمبر 2015 0

 

*محمد حسين العيسى

.

   بدأت حالة اليأس والقنوط الشعبي من حدوث إنفراجات مُحتملة في الأفق السياسي الكردي المسدود تلقي بظلالها, وبقوة, على المشهد العام في المنطقة الكردية في سوريا, إذ لا تزال الأطراف السياسية تتعامى عن الهجرة الحاصلة من المدن والمناطق الكردية في الوقت الذي تصر فيه تلك القوى والتنظيمات, وبكل وقاحة, على سياسات التخوين والمحاصصة على مناطقٍ مُهددةٍ بالإجلاء والإخلاء المُتسارع من قبل ساكنيها.

.

   إذ لا يزال المشهد السياسي العام مُتقوقعاً على نفسه وعاجزاً عن تأسيس الأرضية المناسبة للحل.. الكفيلة بحل أزمة الهجرة الكارثية التي تدق نواقيس الخطر وصفارات الإنذار في سوريا عموماً والمنطقة الكردية على وجه الخصوص.

.

   فعلى ضفة (PYD), لا تزال الإدارة الذاتية ومؤسساتها مستمرةً في محاربة الإرهاب وتسيير الأمور بالتنسيق مع نظام الأسد, وذلك بعيداً عن مشاركة الشريك المُفترض.. المجلس الوطني الكردي, الذي تم تحييده عن المساهمة في رسم ملامح الخارطة السياسية بحجة استمرار الأخير في سياسة وضع العصي في العجلات والتي أجهضت الاتفاقات الكردية المُتعاقبة منذ بدء الأزمة (كما يرى رجالات الإدارة الذاتية).

.

   أما على الضفة الأخرى, يستمر ما تبقى من المجلس الوطني الكردي المُنقسم على ذاته بالتشرذم والانشطار في ظل سياسة الإملاءات والأجندات التي تحكمه, بالتزامن مع تناقص قاعدته الشعبية نتيجة حالة عدم الثقة بين مكوناته والأجندات والتوجهات المختلفة للأحزاب والتنظيمات المنضوية تحت سقفه, وبالتالي غياب الفاعلية السياسية لمقراراته في الإطار العملياتي وضعف قدرته على مواجهة الند القوي.. حزب الاتحاد الديمقراطي, نتيجة عدم قدرته على الوفاء باستحقاقات المواجهة والمشاركة في ظل التناقص والاستنزاف الحاد في قاعدته الشعبية.

.

   تتزامن هذه اللوحة القاتمة للمشهد السياسي الكردي مع السِوار الأسود الذي أصبحت تشكله قطعان داعش التكفيرية بالمناطق الكردية, والتي بدأت بالتوغل وإحداث التتفجيرات الإرهابية خصوصاً في الآونة الأخيرة, بالإضافة إلى التسهيلات المُقدمة للسوريين عموماً من قبل دول القارة العجوز في التوافد واللجوء إلى أراضيها, وخاصة ألمانيا التي علقت من جانبها العمل بما يُسمى ب: (بصمة دبلن) للسوريين الوافدين إليها عبر دول البلقان ودول جنوب وشرق أوروبا الفقيرة, وذلك لتعويض النقص الحاد في اليد العاملة نتيجة الشيخوخة المُبكرة التي تعيشها تركيبتها السكانية, دون أن نخفي طبعاً الجانب الإنساني الكبير في هذه الخطوة.

.

   في ظل هذه المعطيات السيئة والتعيسة وفي ظل اللامسؤولية التي تمارسها الأطراف السياسية المتناحرة بالتزامن مع الأرقام المُتزايدة لأعداد المهاجرين الكُرد من المنطقة الكردية إلى ألمانيا وعموم أوروبا تبدو ديمغرافية المنطقة الكردية آيلةً للتغيير نحو التعريب التدريجي والممنهج, وبالتالي فشل أي محاولة أو برنامج يدعو لأحقية المطالب والحقوق الكردية في سوريا المقبلة نتيجة النقص الحاصل في القاعدة الشعبية التي يمكن الارتكاز عليها في إثبات مشروعية تلك المطالب والحقوق, فما نحتاجه الآن لم يعد يقتصر على حدود التنازلات وتجاوز الخلافات بين الأطراف السياسية فحسب, بل يتعداه إلى طرح مشروع متكامل وسريع يتضمن فرض التوافق بين تلك القوى وفرض الأمان ميدانياً وطرح مشاريع عمل صغيرة ومتوسطة من شأنها زيادة ارتباط الشباب بالمنطقة وإيقاف نزيف الهجرة الحاصل والذي من شأنه أن يضعف قوة اللاعب الكردي في رسم ملامح الدور الكردي المُرتقب في سوريا المقبلة الخالية من شبيحة الأسد وأيتام البغدادي وباقي القوى الظلامية والتكفيرية.

.

*بافي رودي (Bavê Rodî) سابقاً

[email protected]



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: